-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

هكذا رد المغرب على سخرية “شارلي إبدو” من الملك محمد السادس!

الشروق أونلاين
  • 4442
  • 0
هكذا رد المغرب على سخرية “شارلي إبدو” من الملك محمد السادس!
شارلي إيبدو
كاريكاتير صحيفة شارلي إيبدو عن العاهل المغربي

رد المغرب على سخرية صحيفة شارلي إبدو الفرنسية من الملك محمد السادس، أحد أغنى الملوك في العالم بثروة تبلغ 6 مليارات دولار كما وصفته.

وبحسب ما أفادت تقارير إخبارية فقد أدانت النقابة الوطنية للصحافة المغربية ما أسمته بـ”الحملة الإعلامية” من قبل وسائل إعلام فرنسية ضد المغرب.

واعتبرت النقابة المغربية أن الصحيفة الفرنسية استغلت مأساة إنسانية لخدمة “أجندة معينة وتصفية حسابات سياسية ضيقة”.

وقالت في بيان، الجمعة، إن بعض وسائل الإعلام الفرنسية تخلت عن دورها “الإعلامي والمهني” في نقل حقيقة المأساة التي تعاني منها بعض المناطق في المملكة بسبب الزلزال المدمر، الذي راح ضحيته قرابة 3 آلاف قتيل ومثل ضعفهم جرحى.

وضرب زلزال إقليم الحوز جنوب مراكش، ليل الثامن إلى التاسع من سبتمبر، بقوة 7 درجات، بحسب المركز المغربي للبحث العلمي والتقني.

وقال مسؤول في المعهد المغربي للجيوفيزياء لوكالة الأنباء الرسمية في البلاد إن الزلزال هو الأعنف في المغرب منذ أكثر من قرن.

ووصفت النقابة ما نشرته صحيفة “شارلي إبدو” الفرنسية بـ”الفعل الإجرامي الفظيع” لما فيه حسبها من “إساءة مباشرة” للعاهل المغربي، و”تحريض للمواطنين على عدم المشاركة في المساعدات المالية”.

وكانت الصحيفة الفرنسية قد نشرت غلافا تسخر فيه من الملك محمد السادس وأرفقته بعنوان “تبرعوا لمحمد السادس أحد أغنى الملوك في العالم بثروة تبلغ 6 مليارات دولار”.

وأشارت النقابة إلى أن هذه الصحيفة عملت ضمن “حملة إعلامية رخيصة” ضمت وسائل إعلام فرنسية إلى جانب قناة “بي أف أم تي في” وصحيفة “ليبيراسيون”، للتعامل مع مأساة الشعب المغربي بخلفيات “سياسية وأيديولوجية”.

وقالت النقابة إنها رصدت ممارسات “مخالفات بأخلاقيات المهنة” من قبل بعض المؤسسات الإعلامية الفرنسية بنشر صور الأطفال والقاصرين من دون الحصول على موافقة صريحة منهم، داعية التنظيمات الصحفية المهنية الفرنسية إلى التدخل لوقف هذه التجاوزات.

يذكر أن المغرب كان قد أعلن أنه قبِل عروضا من 4 دول فقط، هي قطر والإمارات وإسبانيا وبريطانيا للمساعدة في عمليات البحث والإنقاذ الجارية، وتقديم المساعدات الإنسانية عقب الزلزال المدمر.

ورأت الصحافة الفرنسية أن الرباط رفضت مساعدات باريس، فكتبت: “بالنسبة لملك المغرب، السياسة تسبق الإنسانية”، و”لماذا يرفض المغرب المساعدات الفرنسية؟”، و”لماذا قبِل المغرب المساعدة من إسبانيا ورفضها من فرنسا؟”، إضافة إلى عنوان “لا للمساعدات الإنسانية من فرنسا: فرنسا والمغرب وأسباب الخلاف”.

ولم تكتفِ بذلك، فخرجت صحيفة “ليبراسيون” الفرنسية بغلاف تضمن صورة مؤلمة لأحد المتضررين من زلزال المغرب بعنوان “المغرب: ساعدونا نحن نموت في صمت”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!