-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بقيادة فريق الأفلان والوافي وزعاف وحامية وغيرهم

هكذا رفعت الرياضة رأس الجزائر في عز القهر والاستدمار

صالح سعودي
  • 406
  • 0
هكذا رفعت الرياضة رأس الجزائر في عز القهر والاستدمار

قام الرياضيون الجزائريون بدور فعّال في رفع راية الجزائر في عز القهر والحصار والدمار الذي مارسه الاستدمار الفرنسي، حيث أعطى فريق جبهة التحرير الوطني دروسا في الكرة وفي الدبلوماسية، بشكل مكنه من توسيع دائرة القضية الجزائرية إقليميا ودوليا، والكلام يقال على رياضيين آخرين ساروا بنفس المسعى، على غرار بوقرة الوافي الذي يعد أول جزائري حائز على ميدالية ذهبية أولمبية، كان ذلك في دورة ستوكهولم 1923، وكذلك عبد القادر زعاف في رياضة سباق الدراجات والملاكم شريف حامية وغيرهم.

إذا كانت تضحيات الجزائريين قد مكنتهم من نيل استقلالهم وتحرير وطنهم من جبروت الاستدمار الفرنسي بعد سنوات من الكفاح بلغة السلاح والميدان، فإن الكثير يجمع على المساهمة الفعالة للرياضة والرياضيين الجزائرية في هذا المسعى، حتى أن البعض وصف دورهم بأنه كان دعما هاما للعمل السياسي والدبلوماسي، وهذا باعتراف رئيس الحكومة الجزائرية المؤقتة فرحات عباس حين خاطب لاعبي فريق جبهة التحرير الوطني، حيث يؤكد الكاتب فيصل شحات في كتاب “ملحمة الرياضة الجزائرية”، بأن الرياضيين الجزائريين عرفوا كيف يخترقون ظلمات الاستعمار، مؤكدا أن تاريخ التمثيل الجزائري في المنافسات الرياضية يعود إلى أوائل القرن الماضي، رغم أن الرياضة حسبه كانت حكرا على أقلية من النوادي والجمعيات التابعة للأوروبيين، لكن هذا التهميش لم يمنعهم من اقتحام الرياضة الدولية عن طرق الجيش الاستعماري والهجرة.

الرياضات الفردية ترفع التحدي بقيادة الوافي والبقية

تعد ألعاب القوى الرياضة الأولى التي اقتحمها الجزائريون، وفي هذا الجانب، فقد توج محمد المامن أربيدي بطلا لفرنسا في العام 1922 وبطل العالم في 1923، كما احتل المرتبة السادسة في الألعاب الدولية عام 1924، ما فسح المجال لرجل نحيف وصغير القامة من مواليد أولاد جلال لصنع التميز، وهو الوافي بوقرة (خريج نادي العاب القوى في الشركة العامة بباريس) الذي توج بلقب بطل العالم في الماراطون، وبعد سنة واحدة فقط من بداياته في هذا الاختصاص، ما جعل مشاركته في الألعاب الأولمبية أمرا بديهيا، وقد هيمن بوقرة الوافي بين 1924 و1928 على المسافات الفرنسية بشكل لافت، بدليل أنه صنع التميز في 11 أوت 1928، حين أحدث مفاجأة مدوية في ملعب أمستردام، بعدما تفوق على المرشح الشيلي مانوال بلازا، ونال الميدالية الذهبية الأولمبية للجزائر المستعمرة.

من جانب آخر، فقد برز عديد الرياضيين الجزائريين في عهد الاستعمار الفرنسي، مثل حمود عامر الذي نال ذهبية سباق 10 آلاف متر بلندن، كما حقق علي براكشي الرقم القياسي في القفز الطويل بـ7.91 متر الذي دام 26 سنة، أما الفتى بداري فقد كان بطل فرنسا في العدو لعام 1927 و1929، واحتل المراتب الثانية والثالثة والعاشرة في العدو الريفي نهاية العشرينيات، وكذلك باتريك المبروك الذي يعد رائد المسافات المتوسطة، حيث حل خامسا في أولمبياد هلسنكي 1952 ونال فضية البطولة العالمية عام 1950 وذهبية العاب البحر المتوسط بالإسكندرية عام 1951، كما توج بتسعة ألقاب كبطل فرنسا في المسافتين، ويمكن أيضا ذكر بومعزة وعميروش، ووحش المضامير علي ميمون عكاشة الذي كان بطل فرنسا 5 مرات في مسافة 800 متر ونال 5 ألقاب في مسافة 1500 متر، وخمسة أخرى في سباق 5 آلاف متر و10 آلاف متر، وحقق 6 انتصارات في العدو الريفي، أما دوليا فقد فاز مرتين في العدو الدولي 49 و51 وفضيتان في أولمبياد هلسنكي في سباقي 5 آلاف و10 آلاف متر عام 1952، أما في الرياضات الأخرى فيمكن ذكر الملاكم شريف حامية بطل أوروبا لوزن الريشة وعبد القادر زعاف الذي كان أحد أفضل الدراجين الجزائريين رفقة أحمد قبايلي.

منتخب الأفلان.. منح دروسا في الكرة والدبلوماسية ولا يهان

على صعيد آخر، قد صنع منتخب جبهة التحرير الوطني لكرة القدم التميز، مباشرة بعد تأسيسه ربيع العام 1958، وتشكل من نجوم كروية تخلت عن مكاسب مغرية وفضلت تلبية نداء الوطن، على غرار مخلوفي وزيتوني وكرمالي ولعريبي وعمارة والقائمة طويلة، ما جعل هذا الفريق يحول الجلد المنفوخ إلى أداة هامة وحاسمة في خدمة الثورة، حدث ذلك بعدما طاف 32 لاعبا جزائريا العالم من 1958 إلى 1962، باسم جبهة التحرير الوطني، للتعريف بقضية الشعب الجزائر المكافح من أجل استقلاله، أما صاحب فكرة تأسيس الفريق فهو محمد بومزراق، فيما يعد المسؤول السياسي محمد علام ومسؤول العتاد سلامي زامري.

وقد أجرت عناصر الفريق جولات حطت فيها الرحال بعدة دول أوروبية وإفريقية وآسيوية شرق أوسطية ما بين سنوات 1958 و1962، وقد حقق فيها 43 انتصارا و9 تعادلات ومني بـ5 هزائم فقط، وسجل خلالها فريق الأفلان 244 هدف وتلقى فيها 67 هدفا فقط (فارق الأهداف +177)، وقد لعب رفقاء الهداف رشيد مخلوفي مباريات كبيرة ضد منتخبات معروفة، مثل التشكيلات الوطنية للاتحاد السوفياتي (4 مقابلات) ويوغسلافيا (5 مقابلات) وتشيكوسلوفاكيا (4 مقابلات) ورومانيا (4 مقابلات) والمجر (4 مقابلات) وبلغاريا (6 مقابلات) والصين (5 مقابلات) والفيتنام (4 مقابلات) والمغرب (7 مقابلات) وتونس (4 مقابلات) وليبيا (مقابلتان) والعراق (6 مقابلات) والأردن (3 مقابلات) وغيرها. وفي هذا الجانب، فقد فاز فريق الأفلان بنتائج عريضة، أبرزها أمام يوغسلافيا (6-1) والمجر (5-2) وتشيكوسلوفاكيا (4-1) والصين (4-0) وتونس (9-0) والأردن (11-0) والعراق (11-0) والفيتنام (11-0)، فيما انهزم في مناسبات قليلة، على غرار ما حدث أمام بلغاريا (4-3) ويوغوسلافيا (2-0) وتشكيلة روستوف من الاتحاد السوفياتي ( 2-1)، وهي نتائج تعكس قوة فريق الأفلان من جهة ودوره الفعال في رفع الراية الوطنية عاليا وعالميا من بوابة الجلد المنفوخ.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!