الإثنين 24 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 14 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:02
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م
  • مخطط وطني لتذليل الفوارق بين التلاميذ

أنجزت وزارة التربية الوطنية، ما يعرف “بالتدرجات”، الذي يعد عبارة عن برامج تربوية يتم اللجوء إليها أثناء توقف الدراسة لأي سبب من الأسباب، كحدوث كوارث طبيعية أو اضرابات، من خلال التقليص في الدروس والاحتفاظ فقط بالمعارف القاعدية. كما سيتم الإفراج عن المخطط الوطني للتعلمات بغية تذليل الفوارق بين التلاميذ.

أفرجت، الوزارة عن “التدرجات” وهو المشروع الذي كان قيد الدراسة والإعداد من قبل مفتشي التربية الوطنية، وهو عبارة عن “تصاميم” لمجموعة من البرامج الدراسية والمناهج التربوية التي يتم اللجوء إليها أثناء فترات التوقف عن الدراسة طيلة الموسم الدراسي لأي سبب من الأسباب، كالكوارث الطبيعية، سوء الأحوال الجوية والإضرابات طويلة المدى، لإنقاذ السنة الدراسية دون تضييع أي درس وكذا لتفادي سيناريو السنة الفارطة أين وجدت الوزارة نفسها في ورطة بسبب إضراب “الكناباست” المفتوح الذي بلغ أربعة أشهر دون توقف.

وعليه فإنه تقرر منح الحرية المطلقة للأساتذة والمفتشين في تقديم الدروس وفق المخطط الزمني المتاح، من خلال التقليص على سبيل المثال في الحجم الساعي لدرس معين فعوض تقديمه في ثماني ساعات كاملة يقدم في ساعتين فقط دون الإخلال بجوهر الدرس ودون حذف المعارف القاعدية والأساسية إلى جانب الاستعانة بالمكتسبات القبلية كتمهيد لأي درس.

وشرعت، مديرية التربية للجزائر وسط، مع بداية الدخول المدرسي، في توزيع الوثائق الخاصة بالتدرجات، على الأساتذة والمفتشين، للشروع في العمل بها مستقبلا، كما وجهت المديرية نفسها تعليمات للمديرين تحثهم فيها على ضرورة الاستعانة “بالمخطط الوطني للتعلمات” والالتزام بتطبيقه في الميدان، وهو المشروع الذي سيساهم بدرجة كبيرة في تذليل الفوارق بين التلاميذ والعمل على تحقيق مبدأ التكافؤ بين الجميع، من خلال إحصاء التلاميذ الذين لديهم مشاكل في استيعاب الدروس والعمل على معالجتها عن طريق تنفيذ ما يعرف “بالمعالجة البيداغوجية” بوضع التلاميذ في مجموعات صغيرة لمعالجة الاختلالات التي يعانون منها فرديا أو جماعيا.

كما، سيتم الشروع، في تكوين كافة مستخدمي القطاع، الذين يمثلون مختلف الأسلاك والرتب بغية بلوغ مدرسة ذات جودة ونوعية، والانتقال إلى الاحترافية في مجالين اثنين التعليم والتسيير.

https://goo.gl/qQ5gmD
الإضرابات الدخول المدرسي وزارة التربية الوطنية

مقالات ذات صلة

  • أثناء معاينته للمشاريع في طور الإنجاز بعاصمة الولاية

    والي الوادي ينتفض ضد المسؤولين والبزنسة والأوساخ

    انتفض والي ولاية الوادي في وجه المسؤولين المحليين ومكاتب الدراسة، أثناء معاينته لعديد المشاريع في طور الإنجاز ببلدية عاصمة الولاية، وقد نصح الوالي المعنيين بأخذ…

    • 283
    • 1
6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد

    عوض تنصيب مسؤولين أكفاء على الوزارة والتكفل بحل مشاكل القطاع المزمنة من خلال الحوار والاستماع لرأي الخبراء( ونقصد بهم الاساتذة ذوي الخبرة وليس خبراء فرنسا؟!). ها هي عبقرية الوزارة تتفتق على تكسير الاضرابات التي تسببت هي فيها بفعل “معزة ولو طارت” وذلك باستخدام المفتشين: سؤال متى كان المفتشون أكفاء وقادرون على إعطاء الدروس؟ المشكل هو أنه ليس لنا مشروع وطني للتربية بل بريكولاج مزمن يتغير كل يوم وساعة.لك الله يا جزائر الشهداء

  • صلاح أبو صلاح

    إلى متى هذه الحلول الترقيعيّة التي لا تسمن و لا تغني من جوع ؟..لم تبدأ الدراسة بعد حتى توقعتم سوء الحظ لهذه السنة الدراسية… و هذا دليل على علمكم التام بما تعانيه المدرسة من مشاكل عميقة و عويصة..و مع ذلك لا يهمكم الأمر بالدجة المطلوبة… لله المشتكى.

  • عبد الحكيم الثانى

    *التدرجات*…*التعلمات*.. *الجودة*..*النوعية*..*الاحترافية **..- المعالجة البيداغوجية *.. : اليكم هذا السر : (عندما اكون بالمكتب تاتينى مثل هاته الافكار البراقة … ولكن عندما اغادره للاحتكاك بالواقع المعيش يصبح كل هذا هباءا منثورا)….

  • جزائري حر

    شعبة الأداب(الدواب) حيث يوجهونها تكون لتم. لا عقل ولا منطق.

  • محمد البجاوي

    الحقيقة أنّه لا يهمكم إصلاح المدرسة الجزائرية المنكوبة أصلا…طالما أبناءكم يدرسون خارج الوطن…أمّا أبناء الغلابة فكوّر واعط للاعور….

  • العربي

    هذا البرنامج نعمل به منذ سنة 2017
    الخبر جاء متأخرا

close
close