-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
النيابة التمست لهما عقوبة الإعدام

هكذا قتل شقيقان جارهما من أجل دراجة نارية بعنابة

الشروق أونلاين
  • 985
  • 0
هكذا قتل شقيقان جارهما من أجل دراجة نارية بعنابة

التمست محكمة الجنايات بعنابة، الأحد، الإعدام، في حق شقيقين في الثلاثينيات من العمر، متهمين بقتل جارهما الذي يكبرهما سنّا، بعد أن طعناه بخنجر وسيف، بعد شجار دامي في خريف 2019.

وكان حي دراجي رجم الواقع ببلدية سيدي عمار في ولاية عنابة قد شهد اندلاع شجار بين الضحية وعائلة المتهمين في القضية، حيث سبق للضحية وأن باع لأحد المتهمين دراجة نارية وبقي بينهما مبلغ مالي زهيد، لم يتفقا في كيفية تسليمه ولا حتى في قيمته بدقة، وكثيرا ما اندلعت بينهم الملاسنات والتهديد بالضرب وحتى بالقتل، وتدخل أهل الحي وأفراد العائلتين، وجمعوا المتشاجرين وأقاموا صلحا من أجل فك الإشكال المالي بين الطرفين مع الاتفاق على موعد التسديد، ولكن لم يدم الصلح أكثر من ساعة زمن، حيث راح كل طرف يصف نظرات خصمه خلال جلسة الصلح، بالمستفزة، ليندلع مرة أخرى الشجار، ولكن بطريقة أعنف، حيث استعمل الجميع الأسلحة البيضاء بين سيف وخنجر، فأصيب أحد الشقيقين المتهمين بطعنة تلقاها من الضحية، بعد ما تمكن بدوره من جرح خصمه. وهو ما أثار غضب شقيق المتهم الأول، فأجهز على غريمه بعدد من الطعنات، فقتله في مشهد درامي حوّل شوارع الحي إلى دماء وأحزان.

وخلال المحاكمة التي جرت أطوارها يوم الأحد، بدا اتفاق أفراد عائلة المتهمين على رأي واحد وهو أن القاتل هو الشقيق الأكبر، وانه لم يكن ينوي قتل الضحية، بل كان في حالة دفاع عن النفس، مصرحين بعدم وجود الشقيق الأصغر في ساعة الجريمة، في الوقت الذي استند محامي الضحية والنائب العام في تدخله على أقوال الشهود، الذين أجمعوا على أن الشقيقين كانا سوية في مواجهة الضحية أثناء الشجار الأخير، وجاء التماس الإعدام منتظرا من مجريات المحاكمة التي تواصلت لمدة ساعتين، في انتظار الحكم النهائي بعد أسبوع، للبت في جريمة دامية مازالت على كل لسان بسبب العلاقة القوية التي كانت تجمع الضحية بصديقيه وجاريه المتهمين بقتله، في الوقت الذي مازالت بلدية سيدي عمار، عاصمة لجرائم القتل في ولاية عنابة بأكثر من خمس جرائم دامية في ظرف سنتين.

ب.ع

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!