الجمعة 21 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 11 محرم 1440 هـ آخر تحديث 13:03
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

يصطدم الكثير من المعتمرين الجزائريين حينما يهمون بأداء المناسك والوصول إلى البقاع المقدسة بواقع مغاير لما تم الاتفاق معهم مسبقا مع بعض الوكالات المكلفة بالتحضير لرحلة العمر، الأمر الذي يضعهم في حرج كبير من الناحية المادية والفشل في تأمين كافة المتطلبات، خاصة ونقصد هنا أصحاب العمرة “الاقتصادية”.

وفي الموضوع يقول “عمي محمد” 65   سنة: “ظروفي المادية لم تسمح لي بأداء مناسك العمرة خمسة نجوم، وفرحت حينما قرأت إعلانا لدى إحدى الوكالات السياحية بالجزائر العاصمة مفاده أنها تقدم عمرة اقتصادية لا تتجاوز تكلفتها 11 مليون سنتيم، مرفقة بالفطور الصباحي ووجبة العشاء، فقصدتها وأكملت الإجراءات، لأتفاجأ بعد الدفع بالمضيفة تخبرني بأنها أخطأت وأن هذه العمرة لا تقدم أي وجبات، الأمر الذي وضعني في حرج كبير، خاصة وأن عملية الحجز تمت والتسجيل اكتمل، وهنا بدأت رحلة البحث عن قدر إضافي من “الأورو” خاص بتأمين المأكل، ما اضطرني للاستدانة”.

مشكلة الفنادق

ثاني مشكل طرحه المعتمرون لهذا الربيع مشكلة الإقامة، التي تجذب الزبائن بفنادق قريبة من الحرم، بينما هي في الحقيقة بعيدة جدا، وهذا الحال مع سيدة ستينية، قصدت البقاع لأول مرة، أكد لنا ابنها أن الفندق الذي قيل أنه يبعد عن الحرم بـ700 متر، يبعد في الحقيقة كيلومترين ونصف، الأمر الذي فيه مشقة بالنسبة لعجوز مريضة والذي يتطلب مصروفا إضافيا، كاشفا عن ندمه عند التعامل مع الوكالة المعنية والتي صورت لهم أن كل الظروف مواتية لأداء المناسك براحة واطمئنان.

غياب النقل

صرح السيد “ب.فريد” من العاصمة أن الوكالات السياحية كثيرا ما تكذب على زبائنها لتجذبهم، قبل أن يواجهوا مصيرهم بأنفسهم، مستدلا بحالته هو وزوجته حينما اعتمرا قبل ستة أشهر من الآن، بعد أن اتفقا مع الوكالة على أنها ستوفر لهما تذكرتي نقل يوميا، لكنهما تفاجآ بأن العرض كان وهميا واضطرا لتأمين التنقل بنفسيهما هناك بين أماكن المقدسات، حتى حينما أرادا الاعتمار على والديهما المتوفيين، اضطرا لاستئجار سيارة أجرة بمبلغ 60 ريالا سعوديا لتوصلهما إلى مسجد عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها.

غياب المرشدين

اتفق العديد من المعتمرين على ظاهرة اختفاء المرشدين حال الوصول إلى البقاع والتعرف على الغرف واستكمال العمرة في يومها الأول، حيث يختفون تماما ولا يظهرون مجددا إلا يوم العودة لأرض الوطن، ما يضع الكثير من الحجاج لاسيما فئة المسنين الذين لا يحفظون الأدعية والآيات في حرج كبير، وهي المأساة التي تبدأ من مطارنا، حيث يكون المرشد آخر من يصل يوم السفر.

وسجلت الكثير من البعثات بعضا من هذه المشاكل التي يبقى ضحيتها الأولى المعتمرين أنفسهم، الذين حلموا بعمرة مريحة تتماشى مع ميزانيتهم، الأمر الذي يضعهم في حرج أو قد يبقون بدون مصروف إذا مرضوا بعد استهلاك المبلغ الذي اصطحبوه معهم.

https://goo.gl/wXCdXs
الإحتيال العمرة الوكالات السياحية

مقالات ذات صلة

  • الصراعات المالية أكثر أسباب الطلاق

    عائلات تحجز على رواتب بناتها بعد الزواج

    تشكل الصراعات المالية بين الأزواج اكثر أسباب قضايا الطلاق في المحاكم الجزائرية، فراتب الزوجة يشعل الفتنة داخل الأسرة ويقود الأزواج إلى مشاكل عادة ما تنتهي…

    • 8452
    • 24
5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ali darki

    حرام عليهم وخاصة عندما يتعلق الأمر بالشعائر الدينية ولكن لا نقول كل الوكالات .شخصيا اعتمرت قبل ايام مع وكالة بالوادي بارك الله فيهم التزموا بكل وعودهم من اواء في فنادق جيد سواء في المدينة المنورة او في مكة المكرمة وكذلك الأكل جيد اما فيما يخص النقل اليومي من الفندق الى الحرم الذي يبعد تقريبا ب1800متر مجانا بالحافلات 24سا/24سا .

  • بوكوحرام

    اصبح كل شيء مادي ..الكذب والنفاق والتحايل ..حتى ال سعود اصبحوا يقدومون اموال الحج والعمرة الى امريكا وغيرها من الكفار …

  • abdellatif masreni

    c’est purement un commerce çà na rien avoir avec la religion leurs buts c’est de soutirer de l’argent en vendant des rêves (des châteaux en Espagne) la réalité et tout autre un fois arrivé a la Mecque les hôtels de 4 * se dévoilent et ne méritent même pas2* avec une prestation de service médiocre, il vous faut au mois 1H à 1 H et demi pour rejoindre sa chambre du fait des ascenseurs qui font défaut et l’afflux des(mo3tamirInes) un vrai calvaire, ce qui est des repas c’est une calamité, le comble c’est l’éloignement de la mosquée( véritable mensonge quand on vous rassure de la distance

  • Hadi AMTA

    Le prix d’un hôtel proche du Haram ne tombe jamais du 500 SAR/nuit (120euros). Donc méfier vous des publicités mensongères. Vérifier les avis des visitons sur l’hôtel (booking.com), utiliser Google map pour estimer la distance entre Haram et l’hôtel. Pour aller à mosquée de Aicha prenez les bus (2 SAR/personne), si vous été en groupe de 4 prenez un taxi et négocier (5 Riyal per pers, pour un aller est un bon prix en dehors du Ramadan et Haj).

  • mohamed

    الكذب و النفاق اصبح علامة مميزة للوكالات خاصة المختصة في العمرة ،لقد كنت ضحية احدها في عطلة الربيع الماضي و تحدثت مع كثير من المعتمرين نفس الشيء وعود وردية و الواقع شيء اخر كذب في كذب و نفاق شوهوا الاسلام واش هذا الجنس يالطيف حسبنا الله ونعم الوكيل حتى بنتي تعقدت من هذا السلوك وبطلت الصلاة وراني نفهم فيها بلي هاذوا المنافقون الجدد شوهوا الدين الاسلامي بسلوكهم المنحرف وغداعهم للناس باللحية والحلف الكاذب

close
close