الأربعاء 16 جانفي 2019 م, الموافق لـ 10 جمادى الأولى 1440 هـ آخر تحديث 17:23
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

هكذا ينبغي أن تُدار الأمور…

سليم قلالة أستاذ جامعي
  • ---
  • 4

لم تتجاوز الاختلافات السياسية بين الجزائريين إلى حد الآن الخطوط الحمراء. مهما بدت تصريحات البعض مُستفِزَّة أو مُثيرة للقلق إلا أن رُدود فعل الجميع استمرت ضمن قواعد تنوع وجهات النظر بشأن المستقبل السياسي للبلاد بشكل عام ومستقبل القطاعات المختلفة. شيء جميل أن نصل إلى هذا المستوى من الأداء رغم ما يُقال عن ضعف الطبقة السياسية وعن عدم قدرتها على تقديم تصورات بديلة لِما ينبغي أن تكون عليه قطاعاتنا المختلفة في العقد القادم على الأقل.
لذا، فإن الفرصة تبدو لي ملائمة اليوم، على خلاف ما يتصور البعض، لطرح مشروع مشترك يشارك فيه الجميع دون استثناء وعلى ضوئه تتحدد طبيعة الإدارة السياسية التي تقوم بتنفيذه. أي أن يتفق الجميع على ما ينبغي القيام به في عشر السنوات القادمة وبعدها يتم اختيار الفريق الملائم لمثل هذه المهمة وليس العكس.
إن الدول التي تمكنت من إحداث قفزة كبيرة في مجال التنمية أو البناء الاقتصادي والاجتماعي والثقافي إنما حددت لنفسها الأهداف أولا ثم بحثت عن الكفاءات الأنسب لتحقيق هذه الأهداف وفق منظور عملي واضح بلا لف ولا دوران.
نحن بطبيعة الحال لم نلتحق بمصاف الدول التي تُسَيَّر بطريقة علمية، ولكننا يمكن أن نخطو الخطوات الأولى في هذا الاتجاه. علينا أن نضبط قائمة أولويات الدولة أولا وبعدها نبحث عمّن بإمكانه تجسيدها بفعالية وفي أقرب الأوقات.
وفي تقديري، هناك 07 مشكلات رئيسة ينبغي أن تحل بطريقة فعالة في خمس السنوات المقبلة هي: (الفساد، البطالة، السكن، الهوية، العدالة، التعليم، الصحة)، وعلينا أن نبحث عن الفريق الذي يُمكنه القيام بذلك. وللوهلة الأولى تتجلى لنا ملامحه، إذ لا يمكنه أن يكون مُرتبطا بالفساد أولا، وأن تكون لديه حلول واقعية لمشكلتي البطالة والسكن لا حلول فلكلورية ثانيا، وأن يُجَسِّد حقيقة الهوية الوطنية خاصة في بعدها الأمازيغي للتأثر الكبير الذي لحق بهذا البعد منذ الاستقلال ثالثا، وأن يُقيم بالفعل العدالة المستقلة ويُعيد النظر في المنظومة التربوية بما يخدم أهداف الجزائر في الألفية الثالثة فضلا عن تطويره لقطاعٍ صحي يكون هذا الفريق مستعدا للعلاج من خلاله وليس قطاعا موجّها إلى بقية الشعب في حين تستفرد قلة من المسؤولين بمزية العلاج في الخارج.
لتتفق الطبقة السياسية على أهداف كبيرة كهذه، بعيدا عن كل أيديولوجية أو ولاء شخصي، ولتتم مصارحة الشعب بذلك، وليتم الفرز على هذا الأساس. ولا شك في أن النتيجة ستكون إعادة بناء سياسة حقيقية متمحورة حول أهداف مُتَّفَق بشأنها لا سياسة صورية توغل بنا في مدح الأشخاص أو ذمهم أو تقديم فروض الطاعة والولاء لهم، وكأننا مازلنا نعيش في زمن سياسة الولاء للأشخاص المُلهَمين القادرين على صناعة الأوطان وليس العكس…

https://goo.gl/59fd8V
مساحة أمل

مقالات ذات صلة

  • الجريمة والمجرمون

    الجرائم أنواع، والمجرموه أوزاع، ولكن أمر الجرائم وأكبرها، وأفظعها، وأشنعها جريمة اغتصاب شيء من صاحبه الشرعي وتسليمه إلى غيره.. والشيء المغضوب هنا ليس كأي شيء،…

    • 1085
    • 11
  • الزلقة بفلقة!

    إقالة والي المسيلة، لا تختلف كثيرا في شكلها، عن إنهاء مهام والي البليدة، قبل أشهر قليلة، الأخير رحل بسبب الكوليرا والأول بسبب الحفرة، ومثلهما غادر…

    • 1284
    • 0
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • kamal

    ان النظام الحالي ليس نية خدمة هذا الوطن لأنه لم يستطع لحد الآن إصلاح اي من السبع مشكلآت التي ذكرتها بل ازدادت بشاعة

  • ابن الشهيد

    طرح منطقي وصادق من صادق قال بومدين “من الطاهر ابن الطاهر,,,”هل ترتيب السبعةمشاكل المطروحة بالترتيب أم كتابتها جاءت عفوية أو يجب حلها بالتوازي دون ترك أي مشكلة منهم او يجب حل هده المعادلة الصعبة أمام “أنشتاين” لأن لها سبعة مجاهيل لكل معادلة وليس مجهول واحد لمعادلة واحدة ؟الفساد العمود الفقري للنظام وبدونه لا يستمر ،الهوية سجل تجاري قابل للبيع والشراء،العدالة من أجل اثبات قوة النظام،التعليم لجعل شعب جاهل يأكل ويشرب ويسرح ،الصحة حتى لا نقطع أرزاق فرنسا وبلجيكا واسبانيا وسويسرا،البطالة حتى لا يشبع الكلب ولا يتبعك ،السكن صك الغفران به ندخلوا للجنة ،فرنسا تعرف بما تقوم في بلادها مشكلتنا معها؟

  • عمر العمراوي

    لو كان تسكت علينا خير

  • احسن

    تحليل واقعي و منطقي يمكن ان تكون ارضية للمناقشة. يبدوا ان الاستاد يغير من تفكيره و يترك الادييولوجيا و هدا شيء جميل. في نفس الوت يخرج النقابات الاسلامية لزعزعة المرسة الجزائرية اللتي ليست اسلامية كما يتمنها ظ

close
close