الأحد 23 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 13 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:42
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

لفظ السبت الشاب فريد دلولي أنفاسه الأخيرة بمصلحة الحروق في المركز الاستشفائي ابن رشد بعنابة، متأثرا بإصابته الخطيرة، عقب صب البنزين على جسده في حاجز أمني بوسط مدينة بوثلجة في ولاية الطارف.

وقالت مصادر من محيط العائلة لـ”الشروق” إن ابنهم تعرض لضغوط من طرف بعض أعوان الشرطة في أمن بوثلجة، ما جعل الضحية يقدم على حرق نفسه دون أن يستطيع أحد إنقاذه، سهرة الجمعة إلى الخميس. وينحدر فريد دلولي من ولاية تبسة وهو من مواليد 1991، وفق تأكيدات مصادرنا.

وظلّ الضحية لساعات في حالة غيبوبة بقسم العناية المركزة في مستشفى عنابة المركزي، حتى لفظ أنفاسه الأخيرة مساء السبت، بينما علمت “الشروق” أن عائلته قررت رفع شكوى ضد عناصر أمنية أمام وكيل الجمهورية لدى إقليم الاختصاص، في سابقة هي الأولى من نوعها، بينما تم فتح تحقيق أمني في القضية بعد وصولها إلى مسامع المدير العام للأمن الوطني العقيد مصطفى لهبيري.

https://goo.gl/MFqe6f
الطارف عنابة فريد دلولي

مقالات ذات صلة

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عمر

    مؤسف أن ينتحر مسلم بالجزائر بعد 56 سنة استقلال! النظام جعل الشباب يتسكع ويتحرش ويستهلك ويبيع المخدرات والمهلوسات، وفي المقابل جعل المرأة تشتغل لتعيل الشباب ولتذليل الرجال!

close
close