الأربعاء 28 أكتوبر 2020 م, الموافق لـ 11 ربيع الأول 1442 هـ آخر تحديث 01:16
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

قال اللاعب الدولي رامي بن سبعيني إن الشارع الجزائري يعجّ بِمواهب كرة القدم، التي تنتظر التكوين والإستثمار الأمثل.

وأوضح رامي بن سبعيني: “يوجد عدد كبير من مجانين كرة القدم في الشوارع الجزائرية، الذين يحوزون مواهب جدير بِالتثمين، لكن هذه الطاقات تُهدر بِدون استثمار”.

وأضاف مدافع فريق بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني في أحدث تصريحات أدلى بها للموقع العالمي “جول” في نسخته الإنجليزية: “في غياب مدارس الكرة والإطارات الفنية المُختصّة في التكوين، لا يجد الشباب المُبدع كرويا أين يُفجّر طاقته”.

واختتم بن سبعيني قائلا: “رسم سياسة كروية ترتكز على التكوين المُحترف، سيعود بِالنّفع لاحقا على المنتخب الوطني، وعلى البطولة الوطنية، وأيضا على اللاعبين الذين يُمكنهم فيما بعد الظفر بِعقود احترافية في أوروبا”.

ويُلمّح رامي بن سبعيني إلى نجاح “فلسفة” الرّجل الأوّل في الفاف خير الدين زطشي، ورئيس ناديه الأسبق البارادو. الذي انطلق في مشروع أكاديمية الإستثمار في مواهب اللعبة منذ نحو 14 سنة – تقريبا – وقد بدأ الآن يقطف الثمار، على غرار بن سبعيني (نفسه) ويوسف عطال وهشام بوداوي.

ومِمّا يُؤسف له أن الممارسات البائدة في الحقل الكروي مازالت سائدة هذه الأيّام، حيث تُهدر سُدًى طاقات اللاعبين الموهوبين غير المسنودين بـ “قوّة خفية” تُزيح عن سُبُلِهم الحواجز المزيّفة والقاذورات. أمام آخرين يلجأون إلى الطرق الملتوية في الدخول إلى مدارس الكرة، على غرار “التشيبة” وأساليب أخرى وضيعة يستحي “الشريف” من نشرها.

بقيت الإشارة، إلى أن الإهتمام بِسياسة التكوين الكروي، ليس مُرادفا لِتشييد كمّ هائل من المدارس والأكاديميات والمعاهد (لا تهمّ التسمية)، وإنّما يعني الأسلوب الأمثل لِانتقاء مواهب اللعبة بِطريقة عادلة وشفّافة، وتكوينها ومتابعتها حتى “تُقطف الثمار”.

أوروبا رامي بن سبعيني شارك برأيك

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close