الخميس 28 جانفي 2021 م, الموافق لـ 14 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
ح.م

فجرت تصريحات الدكتور جمال الدين دامرجي رئيس اللجنة الطبية التابعة للفاف الأربعاء، حول إمكانية عودة الجمهور إلى الملاعب خلال الموسم الجديد دون أي خطر، جدلا حول مدى جدوى هذه الخطوة حاليا.

وقال الدكتور جمال الدين دامرجي في تصريحات لوكالة الأنباء الجزائرية: “الكثير من الأطراف كانت متخوفة من عودة المنافسة، لكنني متأكد أنّ الأمور ستسير بشكل جيد وفي الإتجاه السليم”.

و أضاف: “أعتقد أنّ خطورة تفشي الفيروس في ملاعب كرة القدم، يبقى أقل بكثير مما هو عليه في الأسواق و مراكز التسوق الكبرى “.

آمال العودة تصطدم بارتفاع عدد الإصابات

وتتزامن تصريحات دامارجي مع تعالي أصوات الجماهير بالرجوع لمدرجاتها، مع عودة عجلة البطولة الوطنية لكرة القدم للدوران من جديد عبر الميادين بعد غياب 8 أشهر.

وكانت الرابطة الوطنية لكرة القدم قد أعلنت في بيان سابق، على لسان رئيسها عبد الكريم مدوار، أن بطولة هذا الموسم ستلعب دون جهور بسبب جائحة كورونا.

وتصطدم تصريحات الدكتور دمارجي بالأرقام المخيفة والإرتفاع المتزايد في عدد الإصابات بوباء كورونا في الفترة الأخيرة حيث سجل الأربعاء 932 حالة.

ويناقض رأي دمارجي تصريحه الجمعة الماضي، الخاص بتسجيل 146 حالة إصابة بعدوى فيروس كورونا في صفوف الأندية المحلية، تعود 27 حالة منهم لأطباء ومسؤولين في الأندية وهذا منذ انطلاق استعداداتها في سبتمبر الماضي 26 نوفمبر الماضي.

هاجس التنظيم

يراهن الدكتور دمارجي على توفير الظروف الملائمة لإنجاح حضور الجمهور في المدرجات، دون التسبب في الإصابات بعدوى كورونا.

وبهذا الصدد قال دمارجي: “كرة القدم تتوفر على وسائل السلامة أكثر، خاصة مع قرار السماح ل35 شخص فقط عن كل فريق من الدخول إلى الملعب مع إجبارية وضع القناع الواقي و غيرها من الأمور الوقائية الأخرى “.

وتزامنت دعوة دمارجي إلى عودة الجماهير للملاعب، مع إبداء عدة إتحادات كروية في أوروبا رغبتها في عودة المناصرين بكل من إسبانيا وانجلترا.

وفي غياب الجمهور سجلت الجولة الأولى من البطولة تجاوزات خطيرة، دفعت لجنة الإنضباط التابعة للرابطة الوطنية الأمناء العامين لاستدعاء مسؤولي أندية أولمبي المدية، ونجم مقرة ،اتحاد بسكرة وشباب قسنطينة، بسبب عدم احترام البرتوكول الصحي.

ومع اقتراح دمارجي السماح لـ 35 مناصرا فقط من كل فريق بالحضور في المدرجات ستفتح الإتحادية الجزائرية لكرة القدم على نفسها جبهة الأنصار حيث ستتعالى مطالب برفع حصة كل ناد في المدرجات.

كما يطرح هذا الاقتراح أكثر من سؤال، عن الكيفية التي سيتم بها بيع التذاكر، وطريقة التسجيل والتوزيع حتى يستفيد منها الجميع دون تمييز.
ورغم توفر الشروط الصحية التي ذكرها الدكتور دامارجي والإلتزام بها والصرامة في تطبيقها يبقى حضور الجمهور في الملاعب صعب التطبيق، في انتظار دراسة الاقتراح وقرار الفاف النهائي.

ويبقى احتمال ارتفاع حالات الإصابة بالفيروس واردا بقوة إن عاد المناصرون للمدرجات، خاصة مع قلة الإمكانيات وصعوبة التحكم في سلوك الجماهير، التي قد تتوافد بقوة على الملاعب.

الملاعب الجزائرية جمال الدين دامرجي كورونا الجزائر

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • عميروش

    عودة مخدِّر الشباب(الجلد المنفوخ)..

close
close