-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

هل تخلى النظام المغربي عن منطقة الريف بعد سبتة ومليلية؟

الشروق أونلاين
  • 8305
  • 1
هل تخلى النظام المغربي عن منطقة الريف بعد سبتة ومليلية؟

أطلق سفير المغرب بالأمم المتحدة عمر هلال تصريحات كشفت دعم نظامه لحركة الماك الانفصالية، لكن الغريب فيها أن هذا الدبلوماسي أعلن بتصريحاته، الموافقة على تقسيم بلاده بمنح الاستقلال لسكان الريف الأمازيغ فهل تخلى نظام المخزن عن هذه المناطق بعد سبتة ومليلية؟

ولأول مرة كشف سفير المغرب لدى الأمم المتحدة، ما كان مجرد تسريبات وتحليلات إعلامية حول احتضان سلطات بلاده لقادة الماك التي صنفت قبل أسابيع حركة إرهابية.

وقال هلال في اجتماع حركة عدم الانحياز إن وزير الخارجية الجزائري وقف كمدافع قوي عن حق تقرير مصير الشعب الصحراوي وينكر هذا الحق نفسه لشعب القبائل، أحد أقدم الشعوب في إفريقيا، والذي يعاني من أطول احتلال أجنبي”، مضيفا أن تقرير المصير “ليس مبدأً مزاجيا. ولهذا السبب يستحق شعب القبائل الشجاع، أكثر من أي شعب آخر، التمتع الكامل بحق تقرير المصير”.

وقام نظام المخزن بهذه المواقف كما تقول وسائل إعلام مقربة من القصر “نكاية” في الجزائر لدعمها حق تقرير مصير الشعب الصحراوي.

لكن هذا الموقف يبدو غريبا أيضا كون القضيتين ببعديهما السياسي والتاريخي لا يمكن مقارنتهما.

فالقضية الصحراوية هي ملف تصفية استعمار تعالجه لجنة خاصة لدى الأمم المتحدة وهو خيار تدعمه اسبانيا المستعمر السابق الذي سلم الإقليم للنظام المغربي في صفقة معروفة، كما أن سكان الصحراء الغربية يلتفون حول جبهة البوليساريو التي تطالب بالاستقلال، والدليل أن نظام الرباط يرفض منذ عام 1991 تنظيم استفتاء رغم حملته لتغيير الخارطة السكانسة في المدن المحتلة، وذلك لادراكه أن خيار الاستقلال هو من سيفوز.

أما أسماه سفير المغرب شعب القبائل الذي يريد الاستقلال، فهو مطلب لحركة الماك الانفصالية التي لا وجود لها في الواقع سوى في صالونات باريس والرباط وحتى تل أبيب، وهي منظمة أعلنت أحزاب وجمعيات المنطقة براءتها منها.
وبالعودة إلى كلام هلال فإن من يسميهم شعب القبائل هم أمازيغ شمال افريقيا والذين يقطن جزء هام منهم بمنطقة الريف المغربية ومازال قادة انتفاضتها يقبعون في سجونه، بشكل يطرح تساؤلا هل طرح نظام المخزن قضية استقلال هذه المنطقة عنه، كما تخلى سابقا عن سبتة ومليلية؟

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • الماحي

    القبائل اسياد في الجزائر وليس عبيد كما في المغرب---الميت يتخبط قبل موته --انها نهاية المخزن--انها تشبه تغريدة ترانب بعد انهزامه وهروبه