الجمعة 20 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 20 محرم 1441 هـ آخر تحديث 19:14
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
موقع الفاف

نوّه الكثير من المتتبعين بالالتفاتة التي قام بها اللاعب السابق لفريق جبهة التحرير الوطني محمد معوش، حين قام بتكريم رمزي لعناصر المنتخب الوطني، خلال زيارته لمعسكر “الخضر” موازاة مع التربص القائم بمناسبة المباراة الودية التي نشطها “الخضر” الثلاثاء أمام منتخب البنين، ويأتي ذلك في ظل موجة التصريحات النارية التي تعكس صراع الأجيال الذي تعشش بين أجيال “الخضر”.

خص اللاعب السابق لمنتخب “الأفلان” محمد معوش عناصر “الخضر” بزيارة تشجيعية بمناسبة التربص الجاري تزامنا مع الودية التحضيرية أمام البنين، حيث خلفت هذه الزيارة الكثير من ردود الفعل الإيجابية، خاصة وأنها تأتي من وجه كروي معروف في الساحة الوطنية، بحكم أنه يعد لاعبا بارزا في فريق جبهة التحرير الوطنية سنوات الثورة التحريرية، كما ترك مسارا كرويا احترافيا مميزا، من خلال حمله لألوان عدة أندية فرنسية، كما كان ضمن الطاقم الفني للمنتخب الوطني عام 1981 بمعية روغوف وسعدان، وساهم في تأهل “الخضر” إلى مونديال 82 لأول مرة في تاريخ الكرة الجزائرية. وقد تضمن خطاب محمد معوش الكثير من العبارات التي جمعت بين الإشادة والتشجيع، حيث لم يتوان في التنويه بالإنجاز الذي حققه أبناء بلماضي، متمنيا مزيدا من التميز والاستمرارية في تحقيق النتائج الإيجابية، كما قدم رسالة باسم لاعبي فريق “الأفلان” ناب في قراءتها على العناصر الوطنية قائد “الخضر” رياض محرز.

وجمع الخطاب الذي تفضل به النجم السابق لمنتخب جبهة التحرير بين لغة الكرة ولغة التاريخ، مستغلا الفرصة من أجل التعريف بفريق “الأفلان” الذي رفع التحدي في عز الثورة التحريرية، كما أشاد في الوقت نفسه بالنتائج المميزة التي حققها رفقاء بونجاح، وهو الخطاب الذي خلف موجة من الارتياح وسط العناصر الوطنية والمدرب جمال بلماضي بالخصوص الذي لم يخف ارتياحه للالتفاتة التي حظي بها لاعبوه من طرف أحد نجوم فريق “الأفلان” الذي ترك أثرا ايجابيا في عز الحصار والاستدمار، في مختلف الملاعب الأوربية والآسيوية، مساهما في التعريف بالقضية الجزائرية سياسيا، لكن بثوب رياضي كروي ميداني.

وإذا كان الكثير قد أشاد بالالتفاتة التي قام بها محمد معوش الذي خاطب لاعبي “الخضر” بشكل مباشر، وبلغة جمعت بين الإشادة والتشجيع، فإن بعض المتتبعين طرحوا عدة تساؤلات حول إمكانية مساهمة خطوة محمد معوش في إذابة الجليد الناجم عن الصراع الذي عشش بين أجيال المنتخب الوطني، وخاصة بين بعض رموز الثمانينيات ومنتخب الألفية الجديدة، بدليل التصريحات النارية التي كثيرا ما أثارت ضجة في الصحف والقنوات التلفزيونية وكذا مواقع التواصل الاجتماعي، آخرها قصف للناخب الوطني جمال بلماضي خلال الندوة الصحفية التي عقدها الأسبوع الماضي، حين وصف محللي البلاتوهات بـ”المجرمين”، في وقت يأمل أن تكون الزيارة التشجيعية لمحمد معوش فرصة لإذابة الجليد وتلطيف العلاقات بين جميع الأطراف، في أجواء يسودها النقد البناء في كنف الاحترام.

البنين الخضر محمد معوش

مقالات ذات صلة

600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • TERGUI

    مراسل لجريدة الشروق، وصحافي مهتم بالقضايا الرياضية والمحلية والتاريخية
    مهتم ؟؟
    ماهي المعاهد أو المدارس التي تمنح شهادات
    الإهتمام بالقضايا التاريخية والرياضية والمحلية ككاتب المقال
    سؤال المهتم ـ هل ستذيب لفتة معوش ….

  • محمد☪Mohamed

    عمل معزول لمحمد معوش مقبول…. تابع لجبة التحرير مرفوض .

  • عبدو

    لا يوجد صراع بين اجيال المنتخب الوطني. 99 %من اللاعبين السابقين ليس بينهم وبين بلماضي اَي مشكلة. المشكلة مع 2 او 3 من محللي البلاطوهات يهاجمون المنتخب واللاعبين بمناسبة ومن غير مناسبة. حتى لما فازوا بكاس افريقيا لم يسلموا من ألسنتهم.

close
close