-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

هل عيّنت طالبان سجناء سابقين في غوانتانامو وزراء في حكومتها؟

هل عيّنت طالبان سجناء سابقين في غوانتانامو وزراء في حكومتها؟

انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي بلغات عدة حول العالم صور ومنشورات تدّعي أن خمسة من السجناء السابقين في غوانتانامو عُيّنوا وزراء في الحكومة الجديدة لحركة طالبان.

وأوضح فريق تقصي الحقائق لوكالة فرانس برس أن الرجال الظاهرة صورهم في المنشور كانوا فعلاً من المعتقلين في السجن الأميركي الشهير، وأنهم شاركوا بعد ذلك في مفاوضات السلام في الدوحة، لكن طالبان لم تشكّل حكومة بعد حتى تاريخ صدور.

وأشار الفريق إلى أن الرجال الظاهرين في الصورة الملتقطة في 25 أوت  الماضي هم محمد نبي عمري ذو الصلة بشبكة حقاني النافذة في حركة طالبان، وعبد الحقّ وثيق الذي أعُتقل عام 2001 فيما كان يشغل منصباً رفيعاً في استخبارات الحركة، ونور الله نوري، والي بلخ (شمال) في نظام طالبان، قبل اعتقاله عام 2001 أيضاً، ومحمد فاضل أحد القادة العسكريين للحركة، والقائد خير الدين خير خواه الذي اعتقل عام 2002.

طالبان

وأضاف فريق المحققين موضحا بأنه في العام 2014، أطلقت الولايات المتحدة سراح هؤلاء القادة الخمسة مقابل إفراج حركة طالبان عن عسكريّ أميركيّ أمسكت به الحركة في  جوان من العام 2009

وشارك هؤلاء القادة في مفاوضات السلام بعد إطلاق سراحهم، وفق ما أعلن رسمياً متحدث باسم الحركة عام 2018.

وحول تعين أحد منهم في الحكومة الأفغانية أجاب فريق فرانس برس قائلا “أنه لا يمكن التكهّن بالمستقبل السياسي الذي ينتظر هؤلاء الرجال الخمسة مع عودة طالبان إلى الحكم بعد عشرين عاماً على إسقاط نظامها عام “2001.

وأشار الفريق إلى “أن الحديث عن أنهم أصبحوا وزراء ليس صحيحاً حتى الآن، إذ إن حركة طالبان لم تعلن بعد تشكيل حكومة، حتى لحظة إعداد هذا التقرير”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • الهفاف

    و العاقبة للجزائر و سائر البلاد الإسلامية

  • avancer lalour

    ليس هناك شيء اسمه مستحيل مع هؤلاء .