الأحد 27 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 09 صفر 1442 هـ آخر تحديث 22:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
600

22 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • okba

    المسجد امر واقع الان ولكن لاينسي احد ان عصابه بوتفليقه بنته ليس حبا في الله ولكن لاغراض سياساويه العصابه التي حطمت امال شباب الجزائر طيله 57 سنه الجزائر ليست في حاجه الي مسجد 2.5مليار دولار بهدا المبلغ نبني مستشفي من طزار مستضفي مصطفي باشا الدي بنته فرنسا في 48 ولايه ونبني مدارس وثانويات للقضاء عن الازدحام في الاقسام 48 تلميد في قسم في بعض الولايات ..ثم حداري الان ان تسيطر علي هدا المسجد الافكار الداعشيه سيصبح خطرا علي الجزائر

  • SoloDZ

    1500 مليار دولار تم نهبها لم تزعجهم بهذا القدر ويتحدثون عنها فقط في سياق انتقادهم لسياسة الرئيس السابق وغاضتهم 2 مليار دولار التي صرفت على هذا المجمع الاسلاموطني مفخرة الجزائريين الجديدة والخالدة وعلى الاقل شفنا هذه الملياران دولار اين صرفت ولم تنهب مع بقية الرقم المهول وتختفي باسم الله الرحمان الرحيم “انها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور” صدق الله العظيم يقول بعض مفسري القرآن المجيد ان ابو لهب مجرد مثال ضربه الله تعالى للناس بشأن حقد مرضى القلوب على الاسلام وكل شيء ذي صلة وان امثال ابو لهب كثر في كل زمان تبت افواه واقلام امثاله وتب الجامع هنا واقع ملموس ولاسيد هدية ترحيب !

  • Bela

    نريده مسجدا و منارة علمية مثل أيا صوفيا وليس مزارا لسواح مثل مسجد أبناء زايد، ونريد مسجدا بنفس العظمة و الضخامة وفي كل ولاية بل في في كل دائرة بل في كل حي، ومن لم تعجبه المساجد ينطح السماء ، زمان قالوا من فتح مدرسة أغلق سجنا واقع اليوم يقول من فتح مسجدا أغلق سجنا،

  • أحمد

    منذ أن كان المشروع على الورق (مخطط) والأصوات تتعالى ضده، والعجب نفس الاسطوانة تتردد حتى اليوم، لسنا بحاجة إلى مسجد (أنظر إلى تقزيم المشروع) مسجد؟؟؟ يا عالم هو ليس كذلك هو مركب حضاري بأتم معنى للكلمة، فهو مسجد، ومدرسة قرآنية، ومتحف، وحضيرة سيارات……. فهو معلم حضاري(بمعنى: دين، ثقافة، سياحة،……)، قلت نفس الأسطوانة لسنا بحاجة إلى مسجد، وبميزانيته نبني مستشفى؟؟ سبحان الله . لما نبني مستشفى بميزانية المشروع. لم تروا الأموال المبعثرة هنا وهناك إلى في أموال أو ميزانية مشروع المركب الحضاري’المسجد الأعظم’، نعم نستطيع بناء المسجد الأعظم وأعظم مستشفى وأعظم جامعات ومدارس. إنها عبارة عن مخادعة فقط

  • حسين حشايشي

    لا تبرروا بالشعارات والاتهامات بما لا يمكن تبريره لا بالعلم ولا بالدين
    أنا شخصيا كجزائري لا ولن أفتخر به لأنه احدى “غلطات ” فخامته المصاب بجنون العظمة
    وسيشكل فقط عبئا (أو حفرة ) ماليا آخر على الخزينة العمومية

  • ديار الغربة

    بارك الله و ما شاء الله
    ستعلوا كلمة الله أكبر في مآذنته تسمعها فرنسا الحقيرة من وراء البحار و يسمعها كل مريض قلب لعله يشفى
    كم من مصلي سوف يسجد فيه و كم من صبي و فتاة سيتعلمون فيه كتاب الله عز و جل
    و الجميل لما تنظر للجهة اليسرى يقابلك مقام الشهيد فلعلالي….موتو بغيظكم يا أعداء الدين و الجزائر

  • SOUAD ALGER

    حسين حشايشي / المجمع الديني لم يبني لك او لي جيلك بل بني للجزائرين والمسلمين لي 1000سنة القادمة او اكتر ..فالمسجد لي الصلاة و دار القرأن للعلم والمتحف الإسلامي لي جني الارباح و المركز التقافي للهوية والنشاط الطلابي واعلي المنارة لي السواح والمكتبة لي الطلبة والبحت العلمي وحدائقه للاطفال فهو مركز اشعاع ديني علمي وتقافي و حضاري ..فإن لم تفتخر سيفتخر به احفادك واحفادهم وكل من يعارض هاد المشروع عليه بمقاطعته وعدم الصلاة فيه لانه بني بي اموال الجزائرين لي للله وليس لك ..

  • أحمد/الجزائر

    الأخ عقبة :
    الكلام عن بناء المستشفيات بدل المسجد ليس بريئا.
    عندما كان مشروع المسجد كفكرة ثم تحول كمخطط على الورق ثم رصد لإنجازه المبلغ الذي ذكرت كان في خزائن الدولة أنذاك ما بين 300 إلى 500 مليار دولار احتياط مالي … فماذا تمثل قيمة 2.5 مليار كلفة بناء المسجد في الكتلة المالية الضخمة التي كانت تملكها حكومة بوتفليقة ؟ احسبها تجدها لا شيء .أي نفس ما تمثله نسبة 2,50دج من 500 دج.
    (2,5مليار دولار) من مال الشعب و يعرف الشعب أين صرف ماله ويدرك أن المسجد سيبقى ثابتا راسخا قائما في مكانه كمعلم إسلامي حضاري و تاريخي للأجيال القادمة ولمئات السنين إن لم يلحقه الإهمال والعبث بمحتوياته .

  • ابن رشد

    قالها العلامه ابن زشد زحمه الله التجازه بالدين هي التجاره الزابحه في المجتمعات التي ينتشر فيها الجهل. وادا ازدت ان تتحكم في جاهل فعليك ان تغلف كل باطل بغلاف ديني

  • عباس

    المسجد في حد ذاته مكسب للحضارة الإسلامية ، وكان مقررا له ان يكون في ذات
    المكان منذ عهد الهواري ، ولكن تأخر الى عهد المجاهد عبد العزيز بوتفليقة ، المسجد
    موجود كحقيقة ومن كان منكم رجلا فليهدمه ويبني مكانه ما يريد ، بابا روما في انتظاركم

  • هذا رأيي وأحسبه صوابا عند الله

    لماذا تذهب الأموال العامة (12 مليار دولار) لبناء مسجد مع أن لدينا فائضا فيها بناها المواطنين بأموالهم بنسبة 95% ، ومع أن الصلاة بالنسبة للمسلم تجوز في أي مكان وصعيد، ومع أن الهدف من البناء والعمران هو الإنسان لا المساجد، فلماذا يتم هدر المال العام في مسجد واحد بينما لا يصرف المال فيما يحتاجه مجتمعنا من مؤسسات أو مصانع منتجة أو دور رعاية للمكفوفين أو غير ذلك من المجالات التي نفتقدها ونحتاج إليها … وبالتالي فان بناء مدرسة أو جامعة أو دار للأيتام هي عبادة، واحسب أنها اقرب إلى الله تعالى من بناء “مسجد” خاصة إذا كان لدينا وفرة في المساجد.. وندرة وحاجة إلى هذه المرافق والله أعلم وأدرى.

  • بلقاسم

    كل المسلمين في العالم يفتخرون بهذا الصرح العظيم فهو ليس مكسبا للجزائريين فقط بل لامة محمد جمعاء لانه كان ردا على اعداء الاسلام ولو بعد قرن ونصف من الزمن حيث كان ضربة موجعة لهم في الخاصرة ومع الاسف فان اكثر المنزعجين كان من ابناء الجزائر الحديثي العهد بالردة الدين حولوا المستودعات الى كنائس وعندما تم اغلاقها اعتبروا هذا استفزاز لهم فراحوا يكتبون في جرائد اجنبية ما قاله الفرنسيون عن المسجد الاعظم منذ كان على الورق , والغريب ان الجيران بدورهم لم يتركوا الفرصة تمر دون الاجلاء بدولهم لانه حسب رأيهم سوف يظهر مسجد الحسن الثاني امامه عبارة عن مصلى في حي قديم رغم ان التنافس في بناء المساجد امر مطلوب

  • رابح الحاج

    اكثرية الشعب وخاصتا الشباب يعتبر هاد المسجد لا حدث ……..

  • ابو زكريا

    احد المثقفين قال لي ..اكبر تبذير في الجزاير هو بناء الجامع الأعظم.. قلت له ..من بناه؟ قال : العصابة..قلت له..كم كلف..قال: حوالي ثلاثة ملايير دولار..قلت له: وكم كان في الخزانة من مليار دولار ؟ قال: حوالي 1200 مليار دولار..قلت له: لو اخذوا 100 مليار دولار منها فقط وبنوا المسجد الأعظم ب3 مليار دولار و32 مستشفى عظيم لبقي لهم 1 مليار دولار يتصدقون به على الفقراء ولبقى لهم 1100 مليار دولار من المال العام ..مال الشعب..فبهت صاحبنا واعترف بأن مبلغ بناء المسجد الأعظم لا يساوي اي شيءمقارنة بما كان يمكن بناؤه بمبلغ 1200 مليار دولار..فلنترك الشيطان وحده – فرنسا- يموت بغيظه من اعظم مسجد فنحن أهله ونس

  • لعيد

    بناء المسجد هو وسيلة لسرقة البلآد و ليس حبا و تقربا لله ، لأن من أعطي إشارة بنائه سرق الملآيير بالعملة الصعبة و وسيلة النهب هي إنجاز المشاريع التي عن طريقها تحول الأموال و العملة الصعبة ، إن إنجاز مصنع للمسمار أو الإبر أو غيرها من المشاريع البسيطة التي تشغل 15 رب عائلة لأفضل من بناء هذا المسجد بألف مرة الجزائر مازالت لم تصل إلى المستوى الذي يجعلها تنظر لهذه المشاريع عند يكون المستوى المعيشى للفرد فوق عتبة الفقر حسب مقياس الأمم المتحدة عندها نتفرغ لهذه المشاريع غير ريعية أما اليوم الجزائر بحاجة لقيمة هذا المشروع الذي أكل الأخضر و اليابس و هم يعظمون الإنجاز و المواطن يجري وراء كيس الحليب المدم

  • أحمد

    بعضهم يقول أن تكلفة بناء المسجد هي 2,5 وآخر 3 وآخر يذهب يخياله حتى 10 مليار دولار والموضوع مازال محل مزايدة رغم أنه أقل من كل ذلك، إن الذين يتحججون ببناء مستشفيات ومدارس كان أولى هم لا يعلمون أنه تم بناء العديد منها بأضعاف هذا المبلغ وثانيا أنهم لا ينبسون ببنت شفا عندما يرون الأموال تذهب للملاعب وغيرها من مرافق الترفيه، ثم أنه لا حقيقة أن فرنسا التي بحن لها البعض بنت مستشفى كمصطفي باشا في كل ولاية وهو في حد ذاته مشروع لا يذكر

  • أحمد

    والحقيقة أن هذا الصرح العظيم فضلا عن أهميته في ما يخض الهوية التي تتعرض لهجوم الكثير من الجهات المستلبة ثقافيا وأيدولوجيا هو كذلك معلم مهم وكل الأمم العظيمة تبني معالمها الخاصة واليت تكون حتى على حساب قوت الشعب أحيانا. أو يحسب اليعض أن المعالم العظيمة في الخارج بنيت عبثا وبصدقات المحسنين.. كما أن هذا المعلم وغيره إن بني فسيسمح بجني مداخيل أكبر من تكلفة إنجازه وحتى تسييره عن طريق السياحة التي يتكلم عنها الناس ولا يعلم البعض أنها تحتاج لإستثمارات ضخمة كهذا المسجد

  • التقدم إلى الخلف

    لست ضد بناء المساجد. بتكلفته يمكن بناء آلاف المساجد والمدارس القرآنية بحيث تكون قريبة من جميع أبناء الشعب . أما بناء مسجد الإفتخار فقط والرياء في عاصمة تعاني من الاكتضاض أصلا . تصور ألاف المواطنين يحضرون في نفس الوقت وفي مكان واحد وكيف سوف يغادرون …تبذير الوقت المقدس والمال والأعمار وتكريس ثقافة العظمة والجهوية والتجارة بالدين…..أمة خاسرة

  • مواطن عادي

    معارضو بناء المساجد معروفين منذ الاستقلال و لا داعي لكورونا أو غيرها لكشفهم.

  • الانسان الضعيف

    في هذا الزمان اصبح المرء وكأنه لا يرى الأشياء حتى وان كانت بوضوح حجم هذا الصرح الضخم اصبح الناس ينصحون و يختلفون من اجل الاختلاف و في جل الأحيان يسارعون للخصومة اي يختلفون حتى ان تعلق الامر بأشياء فرضت علينا فرض او أصبحت حقيقة وواقع فصار البعض يفتخر و يتبها وكانه اخيراً وجد نفسه يحي عصرالازدهار و الرقي من عصور الأندلس الغابرة متحججا ولما لا و فرنسا في الماضي انفقت ما انفقت لبناء كنيستها العضيمة (مادام الفريك) في أعالي العاصمة التي ليس لها اي صلا بماضينا ولا مستقبلنا كشعب مسلم و الى …!،طبعا باموال اجدادنا انداك غصبا ولكن رغم وضوح الامر في زمننا أصبحنا لا نميز بين دلك وداك ا

  • خالد امير

    أجمل ما بني على الأرض هي المساجد، بأموال الشعب المنهوبة نبني مئه مسجد ومئة مستشفى.

  • رشيد من الجزائر

    أعظم إنجاز وأحسن بناء وأجمل فكرة تجسدت في الجزائر منذ خلقت هي بناء الجامع الأعظم
    بارك الله في كل الجزائريين الذين ساهموا في إنجازه من أعلى مسؤول إلى أبسطهم

close
close