-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

هل هي عودة جمهور “الخضر” إلى ملعب البليدة أم ماذا؟

علي بهلولي
  • 1503
  • 2
هل هي عودة جمهور “الخضر” إلى ملعب البليدة أم ماذا؟

شرعت إدارة ملعب “مصطفى شاكر” بِالبليدة، الأربعاء، في وضع المقاعد لِمدرجات هذه المنشأة الكروية.

ويحتضن ملعب البليدة مساء الـ 2 من سبتمبر المقبل، مباراة المنتخب الوطني الجزائري وضيفه فريق جيبوتي. في إطار الجولة الأولى من دور المجموعات لِتصفيات كأس العالم 2022 بِقطر.

ويبقى التساؤل قائما إن كان هذا الإجراء مُجرّد تنفيذ لِتعليمات “الفيفا” و”الكاف”، التي تنصّ على توفير ملاعب تستجيب للمقاييس الدولية، وتتوفّر على كل المرافق الضرورية. بِدليل أن 8 منتخبات إفريقية ستخوض تصفيات المونديال خارج القواعد، على غرار مُنافسي “الخضر” بوركينا فاسو وجيبوتي والنيجر، الذين سيلعبون في المغرب، للسبب المُشار إليه. أم هو استعداد لِعودة الجمهور إلى مدرجات ميدان “مصطفى شاكر”، بعد غياب اقترب من السنتَين، بِسبب تفشّي جائحة “كورونا” واستمرار مخاطرها.

ولم يلعب “محاربو الصحراء” بِالجزائر وبِحضور الجمهور منذ الـ 14 من نوفمبر 2019، تاريخ مواجهة الضيف الزامبي بِميدان البليدة، في إطار الجولة الأولى من تصفيات كأس أمم إفريقيا 2022.

وكان جمال بلماضي قد أعرب عن أمله في عودة الجمهور إلى مدرجات الملاعب، وذلك في تصريحات إعلامية له خلال الودّيات الثلاث لـ “الخضر” في جوان الماضي، وقبل عودة شبح “كورونا”. لكن الناخب الوطني شدّد على أن حماية المواطنين صحّيا أولى وأهمّ من تلبية رغبة ظرفية و”نزوة شبابية”، داعيا أنصار “محاربي الصحراء” إلى الوقاية والصّبر حتى يزول حتى “البلاء”.

وتركت “الفيفا” و”الكاف” لِكلّ بلد حرّية اتّخاذ موقف تنظيم المقابلات الدولية بِحضور الجمهور، أو بِإقامتها بِمدرجات شاغرة.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • فؤاد 7785

    مشكل الجزائر هو منح مشروع بناء الملعب إلى مقاول كان يبيع البهارات في الأسواق الشعبية ومنح مشروع بناء المستشفى إلى مقاول كان يبيع الاعلاف والمواشي ومنح مشروع إنجاز الطرقات إلى مقاول كان يبيع الشمة و المفرقعات وقش البالة اما المصالح التقنية التي تراقب المشاريع فمعظم موضفيها تستطيع أن تشتري سكوتهم بوجبة غداء مكونة من طبسي لوبيا وشوية شواء وتوصيلة إلى منزله في مرسيدس تاع ابن المقاول وتشارجيلو البورتابل بمئة الف....

  • حمادة محمد فرنسا

    انا مواطن صحراوي و أحب الجزائر كثيرا و اتمنى الفوز للمنتخب و لكن هنا أمر استغرابه كثيرا. الجزاءر لديها و شيدت حديثا ملاعبا و مرافقا رياضية بمواصفات دولية و لكن المنتخب يظل يلعب فقط في مصطفى شاكر. عندما شاهدت المنتخب المحلي يلعب في ملعب وهران انبهر الجميع الروعة تلك الجوهرة.