الإثنين 10 ديسمبر 2018 م, الموافق لـ 02 ربيع الآخر 1440 هـ آخر تحديث 23:18
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

دشن عضو الهيئة الوطنية المسيرة لحزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب، سلسلة من المشاورات مع قيادات الحزب العتيد، بدأها باستقبال عبد الكريم عبادة، منسق “حركة تصحيح مسار الحزب”، ثم الأمين العام الأسبق للحزب، عبد العزيز بلخادم، الذي أطيح به في العام 2013، بعد سحب الثقة منه من قبل أعضاء اللجنة المركزية، ثم المنسق السابق للمكتب السياسي، عبد الرحمن بلعياط، فيما لا يزال موعد استقبال الأمين العام المطاح به مؤخرا، جمال ولد عباس، وجماعته غير معلوم.. هل تأخير موعد استقبال ولد عباس وجماعته مجرد اعتبار فرضته أجندة منسق الهيئة الوطنية، أم أن الأمر يتعلق بموقف من قبل قيادة الحزب له علاقة برفض الأمين العام المطاح به الانصياع لقرار إزاحته في بداية الأمر؟ وما مصير المؤتمر الاستثنائي، وهل سينتظم قبل موعد الانتخابات الرئاسية أم بعدها؟ وهل يمكن لحزب مثل جبهة التحرير أن يخوض انتخابات بحجم الرئاسيات دون هيئات قيادية؟ هذه الأسئلة وأخرى سيحاول “الملف السياسي” لهذا العدد الإجابة عنها..

أزمات العتيد تعود كلما اقتربت الرئاسيات
المؤتمر الاستثنائي قبل أو بعد الرئاسيات؟

استبعد منسق الهيئة الوطنية لحزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب، إمكانية تنظيم المؤتمر الاستثنائي للحزب، قبل موعد الانتخابات الرئاسية المرتقبة على بعد نحو أربعة اشهر. تصريح لا شك أنه فاجأ الكثير من المراقبين، لكنه يبقى قرار من قضى بحل كل الهيئات القيادية في الحزب العتيد.
ولم يشر رئيس المجلس الشعبي الوطني، صراحة إلى هذا الخيار، وإنما عبر عن ذلك بعبارات تصب في ذلك الاتجاه، من قبيل “المؤتمر الاستثنائي سيعقد في الوقت المناسب”، كما جاء في آخر تصريح له، في أعقاب لقائه بالأمين العام الأسبق للحزب، عبد العزيز بلخادم.
وإن لقي هذا التوجه استحسانا من قبل غالبية الأجنحة المتصارعة في الحزب العتيد، وخاصة تلك التي خسرت مواقعها في صدارة الحزب منذ العام 2013، والإشارة هنا إلى الجناح الذي يقوده رئيس الحكومة الأسبق، عبد العزيز بلخادم، وبدرجة أقل، الجناح الذي يقوده عضو اللجنة المركزية، عبد الكريم عبادة، إلا أن ترحيل موعد المؤتمر الاستثنائي إلى تاريخ يبدو بعيدا، يشكل تحد بالنسبة للحزب، كونه مقبل على استحقاقين مهمين خلال الأشهر القليلة المقبلة، هما انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة، والانتخابات الرئاسية المقبلة.
ويبدو الرهان الأصعب هو ذلك المتعلق بانتخابات التجديد النصفي، لأن الحزب سيخوض السباق في مواجهة غرماء من داخل الموالاة، والإشارة هنا إلى حزب التجمع الوطني الديمقراطي، الذي سيسعى من دون شك، للاستثمار في وضع الحزب العتيد، والسعي إلى استرجاع المكانة التي فقدها في آخر انتخابات من هذا القبيل.
ويبدو عامل الزمن في غير صالح “الأفلان”، لأن انتخابات التجديد النصفي ستجرى على بعد أقل من شهر من الآن، وهي فترة من الصعوبة بمكان أن تفسح المجال أمام ترتيب البيت الداخلي، بما يسمح بتجاوز الحزازات التي عادة ما تتراكم بين المناضلين والقيادات، عند مواعيد من هذا القبيل، فيحضر ما يسمى “التصويت العقابي”، وهو المعطى الذي كثيرا ما صب في صالح الغريم، التجمع الوطني الديمقراطي، الذي يملك منتخبين أقل عددا من منتخبي الأفلان، ومع ذلك يحصد مقاعد أكثر أحيانا، في الغرفة العليا للبرلمان.
وهنا تجدر الإشارة إلى الموقف المثير للشكوك، الذي عبر عنه عضو المكتب السياسي الأكبر سنا، أحمد بومهدي، الذي أبان عن معارضة صريحة لقرار تعيين معاذ بوشارب منسق للهيئة الوطنية للأفلان، فيما بدا انسجاما مع الامتعاض الذي عبر عنه الأمين العام المطاح به، جمال ولد عباس.. ولحد الآن لم يبرمج لقاء بين بوشارب وولد عباس وجماعته (المكتب السياسي)، فيما التقى كل من بلخادم وعبادة وعبد الرحمن بلعياط، وهو ما يطرح أكثر من تساؤل حول ما إذا كان الأمر يتعلق بغضب من قبل قيادة الحزب الفعلية، على القيادة المبعدة مؤخرا، بسبب تمردها على قرار استبعادها.
أما ما تعلق بالانتخابات الرئاسية، فيبدو الرهان أقل حدة، لأن هذا الاستحقاق أكبر بكثير من الحزب العتيد، الذي يتحول في هذه الحالة، إلى مجرد أداة من أجل الحشد لمرشح السلطة، الذي ينتظر، كما جرت العادة، أن يكون مدعوما من أحزاب أخرى تدور في نفس الفلك، او ما يسمى بأحزاب الموالاة، التي تتحول إلى كتلة واحدة تعمل من أجل توفير الظروف الملائمة لنجاح مرشح السلطة، الذي لا يمكن له أن يخسر السباق مهما كانت التحديات التي قد تواجهه.
وليست هي المرة الأولى التي يدخل فيها “الحزب العتيد” معترك الانتخابات الرئاسية وهو يعيش حالة من التشتت، فقد شهد الاستحقاق الرئاسي الذي أجري في العام 2004، وضعا مشابها، جراء الانشطار الذي حصل لموقف الحزب، إذ كان هناك من دعم الأمين العام الأسبق، علي بن فليس في رئاسيات تلك السنة، في حين التزم الكثير منهم بدعم مرشح العهدة الثانية حينها، الرئيس بوتفليقة.

السيناتور السابق ابراهيم بولحية لـ”الشروق”
أولويتنا تطهير الحزب من المال الفاسد.. ولن نستعجل تنظيم المؤتمر الوطني

شرع المنسق الوطني للهيئة التي تقود حزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب، بمشاورات مع رموز وقيادات الحزب الغاضبة من الأمين العام المطاح به، جمال ولد عباس.. ما خلفية هذا التوقيت؟

هذا التوقيت جاء بقرار من رئيس الحزب (الرئيس بوتفليقة) بعد دراسة معمقة للوقائع التي جرت في أروقة الأفلان، وعموما فمنذ سنة 2013 حدث ما يعرف بالانقلاب على الشرعية بالحزب العتيد، بعد تنحية أمينه العام أنذاك، عبد العزيز بلخادم، ومنذ ذلك الوقت والحزب يفقد الكثير من قادته وإطاراته الكفؤة، فجمال ولد عباس وقبله عمار سعيداني لم يستطيعا رص الصفوف.
وبعد عدد من الطلبات التي تم إرسالها إلى رئيس الحزب، تم تنصيب لجنة لم الشمل، لرص الصفوف وإعادة الحزب للواجهة، وأنا من أولئك الذين راسلوا الرئيس بوتفليقة سنة 2014 والحمد لله تم الاستجابة لطلبنا والموافقة عليه من حيث المضمون والشكل. سابقا تم إقصاء 111 عضوا وتهميش رجال الرئيس والاستعانة بالدخلاء وأصحاب المال الفاسد، وبعض السياسيين ممن نطلق عليهم نحن لقب “الطيور المهاجرة”، الذين لا يزالون أعضاء في أحزاب أخرى إلى حد الآن، كل ذلك دفعنا إلى المسارعة لاستحداث لجنة مؤقتة للم شمل الحزب ووضعه على السكة الصحيحة.

برأيكم، هل المشكل الذي يعيشه الحزب العتيد يمكن حله عبر لقاء رموزه مثل عمار سعداني وعبد الرحمن بلعياط وصالح قوجيل وعبد العزيز بلخادم وعبد الكريم عبادة؟

كل الأسماء التي أشرتم إليها يعتبرون مناضلين في حزب جبهة التحرير، تولوا المسؤولية من قبل بالحزب ومروا بعدة مراحل داخله، وخطوة رئيس الهيئة المستقلة للحزب معاذ بوشارب، هدفها الجمع وليس التفريق، فعندما يلتقي بوشارب بعبادة أو بلخادم الذي يعتبر رجل الإجماع أو بلعياط الرجل الصلب، فهدفه ممارسة القانون وتفعيل الديمقراطية للتخلص من القيل والقال وحل المشاكل وإعطاء المناعة لحزب جبهة التحرير الوطني.

استبعد منسق الهيئة التي تقود حزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب، تنظيم مؤتمر للحزب قبل الانتخابات الرئاسية المقبلة. ما تعليقكم؟

بوشارب اتخذ هذا القرار، لأنه في موقع يجعله يتوفر على معطيات غير متوفرة لدى الجميع، ويتحدث على ضوئها، فقبل تنظيم مؤتمر الحزب، يجب لم شمل الأعضاء وبناء سواعد حقيقية للأفلان واتخاذ أمور تنظيمية صارمة والتخلص من الدخلاء على الحزب، ثم التحضير للمؤتمر بكل دقة وموضوعية، وعموما فنحن غير مستعجلين، فسنحضر للأمر بكل هدوء وموضوعية وجدية.

هل يمكن لحزب مثل جبهة التحرير أن يخوض انتخابات بحجم الرئاسيات في ظل حل كل الهيئات القيادية فيه؟

الهيئة القيادية لحزب جبهة التحرير الوطني في الظرف الراهن هي اللجنة المؤقتة التي تقود الحزب، ويرتقب أن يتم تأسيس لجنة موسعة أخرى لبناء قيادة سياسية جديدة، وهنا أبلغكم أن كل أبناء الأفلان مجندون للعمل ليل نهار، ونحن متواجدون في القواعد للم الشمل وتحضير المناضلين للرئاسيات، فهي انتخابات تهم كل الشعب الجزائري وليست حكرا على المناضلين، وإن كان للمناضلين دور هام في القواعد، وعلى العموم فمعاذ مناضل قاعدي وله دور في القيادة وهنا نطلب التحضير للمؤتمر بهدوء.

باعتباركم أحد المقربين جدا من بلخادم.. على ماذا تمت المشاورات بينه وبين معاذ بوشارب؟

تم خلال المشاورات الاستماع لكل طرف وكانت الانشغالات منصبة حول محاولة رص الصفوف ولم الشمل بالحزب العتيد ذي الأغلبية، وحتى التحضير للرئاسيات المقبلة، وقد طرح بلخادم انشغاله بشأن استرجاع الحزب لمكانته في الساحة السياسية، استمعنا إلى تصور هذا الأخير ورأيه في قضية جمع الشمل وحماية الحزب من الدخلاء وممن أضروا بالحزب في الفترة الماضية، ومن أرادوا الاستيلاء على الأفلان بأموالهم، وطالب بلخادم بضرورة معالجة كل ذلك، وألح على أهمية حماية الحزب من الدخلاء وأصحاب المال الفاسد وقناصي الفرص.

منسق “تصحيح مسار الأفلان” عبد الكريم عبادة لـ”الشروق”:
بلخادم هو الذي مكّن الدخلاء من السيطرة على الأفلان

بدأ المنسق الوطني للهيئة التي تقود حزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب، بمشاورات مع رموز وقيادات الحزب الغاضبة من الأمين العام المطاح به، جمال ولد عباس.. ما خلفية هذا التوقيت؟

معاذ بوشارب عين كمنسق في ظروف خاصة يمر بها الحزب وصلت فيها الجبهة لدرجة متدنية من الأداء والخطاب وانحطاط للحزب في عهد الأمينين العامين السابقين ولد عباس وسعداني، وهو ما دفع به لتعيين هيئة قيادية مؤقتة انتقالية خارج القانون الأساسي، لكن الظروف تقتضي مثل هذا الإجراء.
وكان من الضروري أن معاذ وحتى لا يخطئ أن يقوم بعمل تشاوري يستفيد فيه من تجارب وخبرات السابقين وقام بتوسيع الاستشارة وهذا عمل محبب ويشكر عليه، للخروج بقرارات مبنية على رؤية وخبرة وتجربة للمناضلين، ولا تكون قرارات انفرادية ارتجالية، تحت شعار الحكمة القائلة “ما خاب من استشار”.

هل المشكل الذي يعيشه الحزب العتيد يمكن حله عبر لقاء رموزه مثل عمار سعداني وعبد الرحمن بلعياط وصالح قوجيل وعبد العزيز بلخادم وغيرهم؟

برأيي، الحل يتم بإرادة المناضلين وليس غيرهم، لأن الأفلان له قواعده ومناضلوه ومرجعيته المتجذرة، ويجب توظيف كل هذا الزخم من النضال والخبرة والتجربة، توظيفا جيدا من طرف قياديين ومسؤولين ذوي حنكة وتجربة وأناس ليس لهم أغراض وخلفيات سياسية، سوى أنهم مناضلون يخدمون لصالح الحزب وليس العمل لعصب أو لفائدة مجموعات أو أشخاص، من اجل الخروج بالحزب من الوضعية الحالية نظرا للتركة الثقيلة جدا التي خلفها الأمناء العامون السابقون.

منسق الهيئة التي تقود حزب جبهة التحرير الوطني، معاذ بوشارب، استبعد تنظيم مؤتمر للحزب قبل الانتخابات الرئاسية المقبلة. ما تعليقكم؟

هذا الأمر كنت أنا شخصيا من الذين نصحوا بوشارب به، وأنا من داعمي الطرح الرامي إلى عدم التعجيل بالمؤتمر وعدم التسرع، بل التحضير لمؤتمر مسؤول والتسرع سيؤدي لا محالة لمؤتمر غير مسؤول ويكون عبارة عن مهرجان مثل ما فعل سابقوه.
أقول هذا، لأن المؤتمر الناجح هو الذي يحضر بشكل جيد. المؤتمر ليس غاية، بل هو وسيلة في حد ذاته، ويحضر خارج القاعة انطلاقا من القواعد وحسن اختيار المندوبين.

هل يمكن لحزب مثل جبهة التحرير أن يخوض انتخابات بحجم الرئاسيات دون هيئات قيادية؟

القيادة التي كانت على رأس الحزب أصلا غير شرعية ومطعون في شرعيتها وكانت مغيبة. وبرأيي لو كانت القيادة موجودة لما تركت ولد عباس يعبث بالحزب، أو تترك سعداني يصول ويجول ويعبث بالحزب، والسماح للغرباء بالاستيلاء على مفاصل تسيير الحزب.
بالتالي الهيئة المكلفة الآن تحل محل القيادة وستقوم بالتحسيس رفقة المناضلين الكثر في إطار تنظيم حملة انتخابية من طرف القيادة القائمة وسيسيرون الحملة الانتخابية، لذلك الرئاسيات ليس لها تأثير على تأخير المؤتمر أو تقديمه.
ولو نقوم بتنظيم المؤتمر في الوقت الراهن، سنبقى تحت تأثير الرئاسيات وستعود صراعات العصب و”الطماعين” إلى الواجهة، وتصبح هناك مظاهر تقرب وتزلف وغيرها.

هناك حديث عن عودة بلخادم الآن، وانتم كنتم معارضين لطريقة تسيير الحزب في عهده، ما تعليقكم؟

نحن لم نعارض بلخادم الشخص، ولكن الممارسات التي كانت في عهده من خروقات وفساد وشراء للذمم. واعتقد أن بلخادم الذي تحدث عن دخلاء هو في الأصل الذي فتح لهم الباب وكذلك سعداني الذي جلب ضيوفا وغرباء للمؤتمر فوجدوا أنفسهم قياديين.
أما بلخادم كمناضل أنا ليس لدي اعتراض عليه، أما أن يستدعى لكي يكون أمينا عاما للحزب، فالأفلان ليس عاقرا وفيه أناسا آخرين قادرين على تولي المهام ولا يجب أن يكون هناك احتكار، بل يساهم كباقي الأعضاء له رأيه ومكانته والاحترام الواجب تجاهه، لكن من دون احتكار، وكأن الحزب لا يوجد فيه إلا بلخادم أو عبادة.

https://goo.gl/KAw94i
جبهة التحرير الوطني عبد الكريم عبادة معاذ بوشارب

مقالات ذات صلة

  • خلال عملية تطويب الرهبان الـ 19 المتوفين بالجزائر

    عيسى: علينا طي صفحة الماضي دون تمزيقها

    أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف، محمد عيسى، السبت خلال عملية تطويب الرهبان ال 19 المتوفين بالجزائر، أن هذه الاخيرة تندرج في إطار "المصالحة الوطنية"، مؤكدا…

    • 655
    • 5
4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Ezzine

    جبهة التحرير التاريخية توفيت ودفنت معها وديعة شهدائها . لم يبقى من هذه الجبهة إلا هيكلها العظمي (أفلان) الذي أصبح فريسة يتصارع من أجل ثمنها المادي. “الهيكل الجديد القديم /المعلب للأفلان” في طور الصناعة للمرة ألف.؟ طوبى لمن ربح أواسترد “غنيمة” شهداء هذا الحزب العتيد.و هكذا!!!

  • LOGIQUE

    1 – هذا “حزب جبهة التحرير الوطني” هو صورة مصغرة ” للفريق الوطني للجلدة المنفوخة”
    اذا تحسن فريق الجلدة المنفوخة- فحتى حزب الشكارة والفساد والمهزلة والمضحكة والانحلال سيترقى –
    2- الحل: بعد استماعي للحوار الصحفي- أضن لو يعطوا الضوء الأخضر لمعاذ بوشارب يطرد الفاسدين ويبقي المصلحين يكون احسن و بمساعدة بلخادم- ورأيي : بلخادم لا يصلح رئيسا للدولة ولا للحزب-
    انا لا احب الافلان- ولا الارندي ولا احزاب االشيتة – هذا رايي فقط-

  • محمد علي الشاوي

    هل ينجح الحرس القديم في إعادة التوازن لـ”الأفلان”؟ ما يمجح ما بفلت راه جاء باش اعس الرافعات في حاسي مسعود اباؤنا استشهدوا واقسم بالله ما دينا فيها والوا خدموا ابناؤنا المتخرجين من الجامعات راكم فقرتوا البلاد والعباد دمرتوا ابناؤنا غير بالرشوة والعباد اللي حطيطوهم بقات ليهم غير الهجرة الشرعية هل هذا عقاب الى ابائنا الشهداء الموؤسسين جبهة التحرير التي كانت على حق واليوم اصبحنا في الباطل اقتلونا دمرتونا هجرتونا

  • عميروش

    عجائب وغرائب في حزب ال FLN فمنذ 1962 ومناضلوه يتلوّنون حسب مقولة ((مات الملك يحي الملك)) مع بن بلة ثمٌ ضدّه مع بومدين ثمّ ضدّه مع الشاذلي ثمٌ ضدّه..أمناءه العامين كلٌهم حسب الطّلب..يعني لا مبادئ ولا كرامة ولا شرف..انتهازيون إلى أقصى درجة..أقسم بالله أنّ هذا الحزب هو مفرغة المفسدين (منتدى الفساد)..والشعب المسكين يتفرّج..

close
close