-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
أشاد بموقف الجزائر الرافض للتطبيع

هنية: الفلسطينيون يستلهمون من بطولات الثورة التحريرية الجزائرية

الشروق أونلاين
  • 1460
  • 0
هنية: الفلسطينيون يستلهمون من بطولات الثورة التحريرية الجزائرية
أرشيف
إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس

أشاد إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، الإثنين، بموقف الجزائر الداعم للقضية الفلسطينية والرافض للتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي، مؤكدا إن الفلسطينيين يستلهمون من بطولات شهداء ومجاهدي الثورة التحريرية.

بيان حركة حماس

بعث الأخ إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية حماس ، برقية تهنئة وتبريك إلى الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون بمناسبة الذكرى السابعة والستين لثورة التحرير الجزائرية.

وأعرب هنية في رسالته عن اعتزاز الشعب الفلسطيني بثورة التحرير في الجزائر، قائلاً: “هذه الذكرى العظيمة التي يحتفل بها الشعب الجزائري الشقيق، فخراً واعتزازاً بالشهداء الأبطال الذين ضحّوا بدمائهم وأرواحهم في سبيل تحرير بلادهم من المستعمر البغيض وتحقيق الاستقلال”.

وأكّد هنية للرّئيس الجزائري أنَّ الشعب الفلسطيني يقف في هذه الذكرى المجيدة وقفة إجلال وإكبار، ويستحضر باعتزاز تضحيات رجالها الأبطال وشهدائها الأبرار، ويقتبس من بطولاتهم معاني المقاومة والتضحية والصمود، وهو يواجه احتلالاً غاشماً، ويتعرّض يومياً لأبشع الجرائم ضد أرضه ومقدساته.

وأكّد رئيس المكتب السياسي لحركة حماس في رسالته “أنَّ الشعب الفلسطيني اليوم يستلهم من هذه الثورة التحريرية المباركة معالم الطريق في مشروع نضاله نحو تحرير الأرض والمسرى والأسرى، وتحقيق عودة اللاجئين إلى ديارهم التي هُجّروا منها، وإقامة الدَّولة الفلسطينية وعاصمتها القدس”.

وعبّر هنية في ختام رسالته عن عميق اعتزاز الحركة وتقديرها لدور الجزائر التاريخي والمشرّف في دعم صمود الشعب الفلسطيني، والتضامن الدَّائم مع قضيته العادلة، ورفض التطبيع مع العدو الصهيوني، داعياً الله سبحانه أن يحفظ الجزائر وشعبها العزيز من كل مكروه وسوء.

هنية يشيد بموقف الجزائر في وقف شرعنة وجود الكيان الصهيوني في إفريقيا

ويوم 29 أكتوبر 2021، أشاد رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إسماعيل هنية، بموقف الجزائر الذي تصدى مع دول أفريقية لمحاولات شرعنة وجود الكيان الصهيوني في أفريقيا.

وقال هنية، خلال كلمته عبر برنامج “زوم” بمؤتمر نظمته حركة “البناء الوطني”، في الذكرى الـ67 لاندلاع الثورة التحريرية: “أن الشعب الفلسطيني ومقاومته يؤكدان دعمها لموقف الجزائر وللدول الأفريقية الرافضة للتطبيع وإدماج الكيان الصهيوني في المنطقة أو الاتحاد الإفريقي”.

وأضاف قائلا “أن موجة المد التطبيعي وصلت إلى نهايتها ولن تحقق المزيد من الاختراق”.

ووجه هنية التحية للجزائر رئيساً وحكومًة وشعبًا، وقال أن فلسطين ما تزال تستذكر كلمة الرئيس الجزائري الراحل هواري بومدين “نحن مع فلسطين ظالمة أو مظلومة”، فالجزائر كان ولا زال يشكل ملهمًا لشعبنا الفلسطيني ولقضايا الأمة

ودعا هنية من خلال المؤتمر  الدول الإفريقية والعربية، إلى إلغاء اتفاقيات التطبيع مع الكيان الصهيوني، مضيفا “التطبيع لا يخدم شعوبنا والقضية الفلسطينية وقدسنا ومقاومتنا”.

ولفت رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” إلى أن “كل الاتفاقات التي وقعت مع الكيان الصهيوني لا يمكن أن تمنحه الشرعية، فالمقاومة الفلسطينية هي الرقم الصعب في المعادلة والمواجهة”.

وتابع: “محاولات تجاوز الحقوق الفلسطينية لبناء السلام الإقليمي وأن يكون التطبيع أولا من ثم السلام كل هذا أوهام”.

وأوضح هنية “أن الكيان الصهيوني رغم أنه متفوق عسكريا وأمنيا إلا أنه هش، فالاحتلال يعيش أضعف حالاته في هذه المرحلة”.

وأردف: “محاولات الكيان التمدد والتوغل في المنطقة لا يمكن أن تغير من وعي الشعوب”.

وفي 2020، وقعت أربع دول عربية، هي الإمارات والبحرين والسودان والمغرب، اتفاقيات لتطبيع لعلاقات مع الكيا الصهيوني، لتنضم إلى مصر والأردن من أصل 22 دولة عربية.

وقال هنية “إن 3 متغيرات تمر بها المنطقة، الأول معركة سيف القدس (بغزة في ماي 2021)، والثاني الانسحاب الأمريكي من أفغانستان، والثالث فشل نظرية بناء نظام إقليمي جديد وتحالف تكون إسرائيل جزءا منه”.

وأضاف: “المقاومة هي التي تبني المعادلات اليوم ومضى العهد الذي يحقق فيه جيش الاحتلال الانتصارات”.

وأشار إلى أن “معركة سيف القدس أثبتت أن هزيمة الاحتلال ممكنة وقابلة للتحقق، وأن محاولات فرض المعادلات على المنطقة لن تنجح”.

 

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!