الأربعاء 19 فيفري 2020 م, الموافق لـ 24 جمادى الآخرة 1441 هـ آخر تحديث 22:20
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م
  • يطلق عليهم اسم الأوتاكو

في كل كبسة على الريموت كونترول يموت شيء في الطفولة، البراءة تضمحل لتترك وراءها حقولا من الإلحاد والانحراف… لقد ولى زمن سنان وهايدي وسانيدبال، ليحل محله زمن الأنمي الخطير على الأخلاق… الشروق العربي تبحث في “الساتلايت” على رسوم خربت الأسرة وتعد بدمار شامل.

المتصفح لمواقع التواصل الاجتماعي في الجزائر، يدرك الهوس الكبير الذي يجتاح الصغار والمراهقين، خاصة بأفلام الكرتون اليابانية، فالأسماء المستعارة خاصة بالذكور مليئة بالاقتباسات من شخصيات الأنمي اليابانية.

 الغريب في الموضوع، أن الخطر لا يأتي من الإنترنت فقط، بل من بعض البرامج التي تعرض في الجزائر، التي تبث رسوما متحركة لا ترتكز على قيمنا، بل تغوص في المعتقدات الدينية المنحرفة والبوذية، كما تصور للطفل العنف والانحراف على أنه خلق حميد، فضلا عن تشويش فكره وتوجيه تركيزه عن الدراسة.

ما هي الأنمي؟

هي رسوم متحركة من صنع ياباني، وتختزل كلمة أنيمايشن إلى أنمي، للتفريق بينها وبين الرسوم الأمريكية، وقد تستدلون عليها بفضل لجوء صناعها إلى العيون الكبيرة بشكل ملفت للانتباه.

هل تعلم أنه أصبح لدينا في الجزائر أطفال ومراهقون ينطبق عليهم تسمية “أوتاكو”، وهي تسمية يابانية تعني “ملازم للمنزل”، وهم المهووسون بالرسوم المتحركة من نوع الأنمي، الذين ينعزلون مع الوقت ويبحثون عن عالم بديل بعيدا عن الأسرة والمجتمع.. وهو ما قد يسبب لهم العزلة والاكتئاب.

أشهر الأنمي في الجزائر

 من أشهر الرسوم المتحركة من نوع الأنمي، سلسلة “وان بيس”، أي قطعة واحدة، التي بث منها 600 حلقة و11 فيلما، وبيع من مجلة المانغا المأخوذة منها 345 مليون نسخة. وتسافر هذه الرسوم بالطفل والمراهق إلى عالم الخوارق والأساطير البعيدة عن دين التوحيد. أما الرسوم الأكثر متابعة في الجزائر إلى حد الآن، فهي مسلسل “ناروتو”، هو مقتبس من 80 مجلد مانغا، وبث منه 15 موسما مع 700 حلقة، ويحتوي هذا الأنمي على معتقدات خرافية وإلحاد واستحواذ الأرواح الشريرة على النفس البشرية. وبحسب طالب العلوم الشرعية، محمد دراكني، فقد أكد لي أنه كان من المتابعين لهذا المسلسل الكرتوني، غير أنه أدرك في ما بعد خطورته: “هذا المسلسل، الذي لا يزال الجزائريون يحبونه ويتابعونه، يحوي كما هائلا من العقائد الفاسدة ويدعو إلى البوذية والشنتوية، ويجسد آلهة اليابانيين، مثل غارا وجيرايا وساروتوبيو.. مسلسلات الأنمي ظاهرها تسلية وتشويق وباطنها محاربة الأديان السماوية”…أما مسلسل الأنمي ‪”ديث نوت”، أو “مفكرة الموت”، فحدث ولا حرج، إذ يدعو إلى عبادة الآلهة، ويخوض في الميتولوجيا اليابانية. أما سلسلة “بليتش” الشهيرة، فتدور أحداثها حول فتى يمكنه رؤية الأرواح، ويعطى حسب القصة قوى خارقة تشبه ملك الموت.

كواليس أنمي ديزاد

سألت أخصائيا في الأنمي، يلقب نفسه على الفايسبوك “ناروتو شونين”، فأكد لي أن الأطفال الذين يشاهدون الأنمي هم عادة انطوائيون، لا يحتملون رؤية الوجه البشري، ويختفون وراء أقنعة الرسوم المتحركة، التي لا تشبه الإنسان أو مبالغ فيها بشكل غير طبيعي، ويشرح محبة هذا النوع من الرسوم عند الكبار، لأنها تساعدهم على استدامة الطفولة، “هناك العديد من رسوم المانغا والأنمي مصنفة “ممنوع على أقل من 18 سنة”، ليس لأنها خليعة، بل لتعقيدها الفكري والفلسفي والديني”.

هل هناك رسوم متحركة إباحية؟

سؤال بالكاد سألناه خجلا، لكن الرد جاء دون تردد: “بالطبع نعم، وتدعى الهانتاي.. وهذه الرسوم تسبب إدمانا لدى المراهقين خاصة، لأنها تجمع بين براءة الرسوم ولعبة الكبار، وبما أنهم ليسوا أطفالا وليسوا كبارا بعد، تجد هؤلاء المراهقين يعلقون في دوامة من الخيال الفانتاسي، ما يكبت غريزتهم أو يغيرها شذوذا”.

ويضيف محدثنا: “لمسلسلات الأنمي تصنيفات أخرى، تكونت بشكل أساسي/ بحسب عُمر وجنس الجمهور المُتلقي، فأنمي “الشونن” و”السينن” كمثال، موجهان إلى الذكور من المراهقين والرجال. ونجد نظيريهما عند الإناث في “الشوجو” للصغيرات، و”الجوسي” للشابات والسيدات.

كلمة على هامش التربية

يغفل الكثير من الأولياء عن العواقب الوخيمة من مشاهدة هذا النوع من مسلسلات الكارتون، التي تضرب القيم في الصميم وتجشع على العنف وتصيب التوحيد في مقتل… وليس عيبا أن يجلس الآباء والأمهات برهة أمام التلفزيون لمعرفة ما يشاهده طفلهم وهم في غفلة عنه… الخطر أحيانا لا يأتي من الشارع بل من شاشة بلهاء ومواقع رعناء.

الإلحاد الجزائر الهانتاي

مقالات ذات صلة

  • الاحتفالات بالسنة الميلادية في البلدان العربية:

    الخمور والملذات المحرمة حتى مطلع الفجر

    أصبح الاحتفال بالسنة الميلادية عند الكثير منا، سنة لا يمكن هجرها مهما كانت الظروف، وتحولت إلى موعد فرح وعطلة، كغيرها من الأعياد الدينية أو المناسبات…

    • 596
    • 0
600

9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • hijo ben

    ماالبديل ؟

  • عبقرينو

    السلام عليكم
    أين الآباء والأمهات؟؟؟؟؟!!!!!!
    لما كنا نحن في الثمانينيات والتسعينيات من مرتادي
    المساجد والحمد لله كانوا يقولوا علينا سوف تكبرون ارهابيين
    الحمد لله حفظنا القران على ظهر قلب وتعلمنا الفقه والسيرة والاخلاق الحميدة ومباديء الاسلام واليوم نفعل نفس الشيء مع اولادنا و لم نتسبب حتى في إيذاء نملة
    كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته

  • محمد أمير - الجزائر

    صناعة المانغا اليابانية هي صناعة كبيرة تنتج الآلاف من الآنمي والقصص المختلفة وليست موجهة للمسلمين بشكل أساسي وليس عندها هدف تبشير بالدين أو تحريف الأخلاق لكن طبعا كل قصة تعكس جوانب من شخصية كاتبها وأغلب القصص ذات طابع خيالي واضح لا أدري لماذا محاولة ربطها بالعقيدة والدين
    الناس تبدع والجماعة عندنا ليس عندهم إلا التحريم والتكفير

  • @AMINE

    من الافضل حذف العبارات الدالة على المحتوى الاباحي لان اي شاب فضولي سيبحث عنها ويكون هذا المقال منبرا لنشر هذه الرذيلة

  • ItzAlexGang

    شوفو اول حاجة ياجماعة الاوتاكو ليس معناها منعزلون في المنزل بل عشاااق الانمي ثانيا ماتقولون عن سندباد تشجعون الاطفال لتسلق الاشجار اليس كذلك نحن نعلم ان الانمي خيالي وليس حقيقة حتى الاطفال يعلمون هذا وبدل ما تشجعونهم وتنصحونهم لحذف اللقطات …..تحبطونهم ؟ للأسف يا شروق كنا نعتبرك أفضل قناة لكن اثبتي انكي تحطمين احلام الاوتاكو ولعلمكي سنبقى اوتاكو للابد ونفتخر⁦✌️⁩
    كما انهم يبدعون في الرسومات فهل الافلام التي ترونها نقية هي اسوء من الانمي لماذا تتكلمون عن الشباب والمراهقين فقط تكلمو عن انفسكم نحن مربون احسن تربية و اخلاق ماذا عنكم ؟طبعا لن تستطيعو الإجابة
    اوتاكو وافتخر⁦✌️⁩⁦✌️⁩⁦✌️⁩👋

  • شبشوب الباهي

    إلى عبقرينو 2
    ماكان حتى عبقري يدخل المسجد في هذيك الوقت ” 1980 – 1994 ” يقول العبقري بالتصرف ( نحن في الثمانينيات والتسعينيات ……، من مرتادي المساجد…الحمد لله….. ، يقولوا علينا سوف تكبرون ارهابيين ) فعلا حدث ذلك ، لاتوضيح فقط / كان لا يرتاد المساجد وقتها سوى من تجاوز سنه 30 عاما ولا يتمتع بكامل قواه العقلية ، كان الأرتياد مقتصرا على من يعانون من الأمراض النفسية والسذج والبلداء دون سواهم وكانوا مؤطرين من عصابات الإرهاب المشكلة من عناصر خبيثة على شكل ” زيطوط ” تابعة للمخابرات الأجنية العالمية بتمويل وتدعيم معنوي من أعراب المشرق .

  • اوتاكو ⁦✌️⁩⁦✌️⁩⁦✌️⁩

    اولا كاما قال hijo ben نريد البديل
    لا يوجد انميات صناعها عرب وتكون ممتعة
    والمشكلة في وجود يوتيوبر مراهقين وشبان عرب يصنعون فيديوهات انمي قصيرة تدعى ميمز
    فعلى سبيل المثال نوتي تو شابة جزائرية في عمر العشرين تصنع انميشن بميزانية معدومة
    فلذا اعطونا بديلا
    وكما قالItzAlexGang اوتاكو وافتخر⁦✌️⁩⁦✌️⁩⁦✌️⁩وثانيا اوتاكو معناها انهى انمي من الانميات

  • كونوا أذكياء

    إلى من يقول أين البديل.
    أنت ما تحبش تفهم، حرم ربي حاجة معناها حرام ماش معناها هاتوا البديل!
    تحوس على البديل؟
    اصنع بيديك أو اصبر!

  • اوتاكو ⁦✌️⁩⁦✌️⁩⁦✌️⁩

    الى كونو اذكياء
    اذا معجبكش الحال خلي
    انا كي نجي نخير انمي نتفرجوا نشوف التقييم والتعليقات و حوايج اخرى قبل ما نبدا
    و زيد وين حرمها ربي
    كاين انميات روعة ما يدخلش فيها الأديان
    خذلك كمثال البؤساء (أصلها رواية) بائع الحليب ( فلم) سالي (عندو اسم اخر نسيتو)

close
close