-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
عرض إنجازاته في ظرف سنة.. بلعابد يقترح:

“هيئة عربية” لضمان تمدرس التلاميذ في الأزمات والطوارئ

نشيدة قوادري
  • 201
  • 0
“هيئة عربية” لضمان تمدرس التلاميذ في الأزمات والطوارئ
أرشيف
عبد الحكيم بلعابد

اقترح عبد الحكيم بلعابد، وزير التربية الوطنية، إنشاء هيئة عربية للدراسات الاستراتيجية الشاملة، اقتداء بالمعهد الوطني للدراسات الشاملة، الموضوع تحت تصرف رئيس الجمهورية، تتولى وضع الآليات لتنفيذ الخطة العربية للتعليم في حالات الطوارئ والأزمات.

وألح وزير التربية الوطنية، بصفته رئيس اللجنة الوطنية للتربية والعلم والثقافة، خلال أشغال الدورة الـ26 للمؤتمر العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والفنون “ألكسو”، بالعاصمة تونس، على أن توضع اللبنات الأولى لهذه الهيئة وأشكالها وكيفيات آداها وطرق تفعيلها خلال القمة العربية المرتقبة بالجزائر.

واغتنم الوزير بلعابد فرصة انعقاد المؤتمر ليستعرض نشاطات ومكاسب قطاع التربية في الجزائر طيلة 10 أشهر من استوزاره الثاني، في حين أبرز بعضا من الإنجازات الأخرى، أهمها إنشاء مدرسة عليا للرياضيات ومدرسة وطنية عليا للذكاء الاصطناعي، واللتيْن فتحتا أبوابَهما للطلبة الجدد برسم السنة الجامعية 2021-2022، واللجنة الوطنية للأولمبياد في عدد من التخصصات، منها “أولمبياد الرياضيات”، واهتمام الدولة بذوي المواهب المتميزة والمتفوقين، من خلال إنشاء أقسام ومؤسسات عمومية متخصصة في التعليم الثانوي.

بالإضافة إلى تعزيز تكوين الأساتذة المتخصصين في مادة الرياضيات، مثلما أوضحه الوزير، وكذا العمل على ترقية التربية البدينة والرياضية بالمؤسسات التعليمية لا سيما بمرحلة التعليم الابتدائي، إلى جانب الثقافة والفنون، حيث تقرر استحداث شعبة الفنون في مرحلة التعليم الثانوي ابتداء من العام الدراسي القادم 2022-2023، تحضيرا لبكالوريا شعبة “فنون”.

كما أشار الوزير إلى اهتمام السلطات “بالتربية الإدماجية”، من خلال تحسين آليات التكفل بالأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تم وضع مخطط للتكفل بالأطفال المصابين باضطراب التوحد، مع تحسين آلية المرافقة المدرسية للمدمجين منهم في الأقسام العادية.

وأكد بلعابد حرص الرئيس تبون على صون حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة والعناية بهم، من خلال تبني مشروع إنشاء مدرسة وطنية عليا لتكوين الأساتذة المختصين في تعليم الصم والبكم وإعداد استراتيجية وطنية للتكفل بالأشخاص المصابين باضطراب طيف التوحد، إلى جانب تجسيد سياسة وطنية طموحة في مجال إعداد ونشر الكتب المدرسية ومختلف المنشورات بتقنية البراي، الموجهة لفئة المكفوفين.

وذكر بلعابد إدراج “إصلاحات بيداغوجية عميقة”، لا سيما على مستوى التعليم الابتدائي، ومنها مراجعة المناهج المدرسية وتخفيف وزن المحفظة.

وعلى الصعيد العربي، دعا بلعابد إلى مواصلة تقديم الدعم لدولة وشعب فلسطين في المجالين الثقافي والتربوي لأهميتهما في الحفاظ على الهوية الفلسطينية ومواصلة النضال من أجل الاستقلال والتحرر، فيما أكد بأن الجزائر تسجل بكل ألم أوضاع الثقافة والتعليم بالقدس الشريف، جراء الاعتداءات المتكررة على المؤسسات الثقافية، والانتهاكات لمؤسسات التربية والتعليم العالي.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!