الإثنين 23 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 23 محرم 1441 هـ آخر تحديث 22:32
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
أرشيف

يطرح الحديث المتكرر للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عن انتصار إدارته على تنظيم داعش الإرهابي، رغم التقارير والتحذيرات التي يقدمها البنتاغون، بشأن استمرار نشاط التنظيم واتساع نفوذه، تساؤلات بشأن الهدف الذي يسعى وراءه ترامب، وارتباطه بما يصفه مراقبون بحالة “الابتزاز” ضد دول في المنطقة.

وأشار تقرير لـ”سي أن أن” إلى أن البنتاغون حذر من استمرار نشاط التنظيم بالمنطقة، واتساع نفوذه في أفغانستان وشمال أفريقيا.

وأشار تقرير الشبكة الأمريكية إلى تقديرات بوجود نحو 15 ألف عنصر من التنظيم في سوريا والعراق، رغم القضاء وإنهاء وجوده الفعلي ومواقع تمركزه في البلدين.

ولفت إلى أن مخيمات النازحين في شمال شرق سوريا تشكل كتلة بشرية قد تنفذ إليها أيديولوجيا التنظيم.
وأشار إلى أن الهجوم الدموي الأخير في أفغانستان، والذي استهدف حفل زفاف وأوقع أكثر من 62 قتيلا و200 جريح، شكل تحذيرا شديد اللهجة بشأن قدرة التنظيم على التوسع في المناطق الرخوة أمنيا حول العالم.
في المقابل، تحدث عن صعوبة مهمة وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، في شرح سبب استمرار تكرار تلك الهجمات رغم الحديث عن الانتصار عليه.

المحلل العسكري العقيد أديب عليوي قال: إن تنظيم داعش “ومنذ اليوم الأول توسع تحت نظر الولايات المتحدة، وامتد نفوذه بعد تسهيل حركته في العديد من المناطق بسوريا والعراق”.

وأوضح عليوي للموقع الاخباري “عربي 21″، أن ترامب يريد استمرار العلاقة مع الجهات التي قاتلت ضد التنظيم، خلال السنوات الماضية خاصة المليشيات الكردية المسلحة في سوريا، فضلا عن بقاء قواعده العسكرية في دير الزور وغيرها من المناطق الاستراتيجية.

ولفت إلى رسائل توجهها الإدارة الأمريكية إلى أوروبا، من أن التنظيم “رغم قضائنا عليه فهو لا يزال موجودا، وعليكم العمل معنا والمساهمة بكل الوسائل وعبر التحالف الذي تقوده واشنطن لإنهاء وجوده بسوريا والعراق”.
وأضاف عليوي: “الجميع تابع ما جرى في الموصل، والتقارير الاستخبارية كشفت أن سيطرة التنظيم عليها، كان بترتيب ورعاية أمريكية” متسائلا “كيف لـ 700 مقاتل أن يجتاحوا مدينة ضخمة كالموصل، وتسقط فيها كل الفرق والألوية العسكرية والمرافق ويسيطروا عليها عام 2014”.

لكن المحلل العسكري في المقابل استبعد أن يعود تنظيم الدولة لزخمه، لأنه في هذه الحالة “تنكشف اللعبة التي حاكتها الولايات المتحدة، لكنه سيبقى يتحرك ضمن الهامش المتاح له لاستمرار ابتزاز المنطقة”.

وتابع: “التنظيم مخترق بكافة مستوياته وخلاياه معروفة، وتتم تغذيتها لحين الحاجة إليها، وهناك عناصر مغرر بهم يسهل توجيههم، فضلا عن أن الكثير من قيادات التنظيم انخرطت في أعمال تجارة، بمناطق سيطرة (قسد) ومناطق سيطرة العشائر”.

من جانبه قال الباحث في شؤون الجماعات الإسلامية مروان شحادة: إن الولايات المتحدة “تعي انتهاء سيطرة التنظيم عمليا مكانيا وكقوة فعلية على الأرض، بعد فقدان مشروعها في سوريا والعراق لكنها لا تريد الانسحاب الكلي من المنطقة”.

وأشار شحادة لـ”عربي21″ أن الإدارة الأمريكية تستخدم التنظيم ذريعة، للحفاظ على مصالحها مع الدول والحكومات المتحالفة معها بملفات تسليح ومصالح أخرى.

ولفت إلى أن التنظيم عادت فعاليته في بعض المناطق، عبر حرب الاستنزاف والاغتيالات والتفجيرات الانتحارية والمفخخات، بناء على بعض الأهداف التي وضعها لنفسه، خاصة حربه مع تنظيمات أخرى مثل هيئة تحرير الشام بسوريا.

وشدد على أن الإدارة الأمريكية تسعى لاستمرار التمويل لعملياتها وضرباتها ضد مواقع تواجد التنظيم، بعد انتهاء مرحلة العمل فوق الأرض إلى تحت الأرض.

وأضاف: “أيضا هي مساع لبقاء حالة التنافس، بينها وبين الأطراف الأخرى الفاعلة في المنطقة، مثل الصين وروسيا وإيران”.
المصدر: وكالات

أمريكا داعش دونالد ترامب

مقالات ذات صلة

  • بعد اتهامها بالتورط بهجمات أرامكو

    بومبيو يبحث مع الحلفاء الخليجيين الرد على إيران

    يبحث وزير الخارجية الأمريكي مارك بومبيو مع حلفائه الخليجيين في أبو ظبي، الخميس، رداً محتملاً على الهجوم الذي استهدف أرامكو واعتبرته واشنطن "عملاً حربياً" من…

    • 307
    • 3
  • حركة طالبان للمعلمين والطلاب في أفغانستان:

    اختاروا بين مقاطعة انتخابات الرئاسة أو الموت

    طالبت حركة طالبان الأفغانية، الأربعاء، المعلمين والطلبة وغيرهم من العاملين في قطاع التعليم بعدم المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة وإلا سيواجهون الموت في هجمات على…

    • 1709
    • 1
600

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • كمال

    امريكا بقيادة ترامب وحلفائه بمنطقة الشرق الاوسط -الشرق الاوسط منطقة استراتيجية ومهمة جدا وغنية بكل الخيرات ومن هذه المنطقة يمكن لاي كان التحكم بالعالم كما يشاء – السعودية الامارات العربية والبحرين والاردن ومصر ام الخيانات والعمالات وسلطنة عمان هم من صنع داعش والقاعدة وغيرها من العصابات والمليشيات الارهابية الدموية التي دمرت بلاد العرب والمسلمين خدمة لمصالح الغرب الصليبي الصهيوني .
    ان تحالف الوهابية السعودية مع الصهيونية والصليبية النصرانية العالمية هي من جلبت القتل والدمار لبلاد العرب والمسلمين بالشرق الاوسط لتبقي اسرائيل وامريكا هما السيدان

  • شخص

    يصنعون الــ ALIEN و يطلقونها في البرية ثم يدّعون محاربتها !

  • أنا

    على طريقة أفلام هوليوود، الأمريكان يصنعون الوحوش (Aliens) في المخابر ثم يطلقونها في البرية لخيفوا بها شعوب العالم التي لا تسير في فلكها. ثم و لأسباب مرتبطة بالمصلحة هنا و هناك يبدؤون مطاردتها للقضاء عليها للظهور بمظهر المخلّص.

close
close