الأربعاء 23 جانفي 2019 م, الموافق لـ 17 جمادى الأولى 1440 هـ آخر تحديث 22:25
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
  • توقيف شقيقي شريف جاء للتقصي عن علاقاته

أخذت قضية الشاب الجزائري، المنحدر من بلدية صالح بوالشعور جنوب ولاية سكيكدة، المدعو شريف شكاط المتورط في حادثة إطلاق النار على رعايا فرنسيين بمدينة ستراسبورغ الفرنسية، مطلع الشهر الجاري، أبعادا أخرى، وخلفت الكثير من القيل والقال في أوساط الشارع السكيكدي، الذي بدأ يتساءل حول دوافع هذه العملية، وأسباب إقدام المعني على القيام بهذه الجريمة، التي خلفت مقتل شخص وإصابة تسعة آخرين، بطلقات نارية، كان قد وجهها المعني لضحاياه بمدينة ستراسبورغ، في حادثة حركّت الرأي العام الفرنسي، وأثارت الإعلام الفرنسي، الذي تحرّك مرة أخرى ضد المهاجرين الجزائريين.
ويتناول الشارع السكيكدي وخصوصا مدينة عزابة، شرق الولاية، التي تقيم فيها والدة المتهم الرئيسي، وتشرف فيها على عملية إنجاز منزل عائلي للعائلة بالمنطقة المسماة بئر فرينة، على قطعة أرضية بجانب إخوتها، بعد طلاقها من زوجها المنحدر من بلدية صالح بوالشعور، والذي مازال يقيم بين مدينة سكيكدة، ومدينة ستراسبورغ الفرنسية، يتناول الشارع بسكيكدة، تفاصيل هذه الحادثة بالكثير من الروايات، لاسيما بعد إقدام مصالح الأمن بدائرة عزابة شرق ولاية سكيكدة، على توقيف الشقيق الأصغر للضحية المسمى شكاط.س، بناء على مذكرة توقيف دولية صادرة عن شرطة الأنتربول، تدعو من خلالها في النشرية الخاصة بالتوقيف للتحقيق وسماع أقوال أفراد عائلة المتهم الرئيسي في عملية ستراسبورغ الارهابية، علاوة على توقيف الشقيق الأكبر شكاط.ع، عند نزوله بمطار رابح بيطاط الدولي بعنابة، عندما كان قادما في رحلة عادية من مدينة مرسيليا الفرنسية، وقالت مصادر مقربة من عائلة شكاط للشروق اليومي، بأن عملية توقيف المعنيين، لمجرّد التحقيق وسماع الأقوال قصد الوصول لمعلومات بشأن حياة المتهم وعلاقاته، علما أن الفاعل تم القضاء عليه من قبل وحدات الأمن الفرنسية، عقب ارتكابه للعملية ومحاولة هروبه من التراب الفرنسي، وقالت مصادر الشروق اليومي، بأن والدي المتهم الرئيسي مطلقين منذ مدة، وبأن والدته تتردد كثيرا على مدينة عزابة، رفقة أبنائها، حيث يقومون جميعا بالإشراف على عملية تشييد منزل للعائلة بمدينة عزابة، وأشارت ذات المصادر، الى أنّ المتهم في حادثة اطلاق النار بمدينة ستراسبورغ، طرأت عليه تصرفات وممارسات غير عادية، في الآونة الأخيرة، لاسيما بعد أن بات نزيلا معتادا لدى السجون الفرنسية والألمانية، لتورطه في العديد من القضايا الإجرامية، وبأنه اكتسب فكرا متطرفا من خلال تكرار فترات سجنه، معتبرة ما حدث مجرّد فعل معزول واستثناء لا يمكن أن تتحمله عائلة شكاط المحترمة وذات السمعة الطيبة سواء بسكيكدة أو خارجها، أو حتى خارج التراب الوطني.

https://goo.gl/eL2QZB
سكيكدة شريف شكاط مدينة ستراسبورغ

مقالات ذات صلة

12 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • Laid

    والله سمعت فرنسي يتحدث كيف دخل بسلاح الشرطة والكامرات هذا سراق الدجاج وهما يقولوا إرهابي

  • الجزائري

    يريدون محاربة الإسلام بشتى الوسائل
    و لكن الله متم نوره و لو كره الكافرون
    كلها افلام بوليود لماذا لا يقبض عليه حيا
    كل الذين عمل مثل هذه الأعمال الإجراميةفي أوروبا قتلوهم
    وبعض الحثلة يصدقون
    دخل السجن و بعدها أصبحا متطرف على من يضحكون يعني كل السجون في أوروبا مملؤة بالمسلمين
    الإسلام بريئ من هؤلاء الذين غرتهم المخبارات

  • نجيب

    كل ما في الأمر أن فرنسا أرادت قتل المظاهرات من خلال اثارة الرعب في وسط أصحاب السترات الصفراء عن طريق عمليه مخابراتية تقليدية و الصاق التهمه بمسلم ثم قتله لا القبض عليه ورمي جثته في البحر وتوجيه نظرة الاعلام للعمليه و نسيان المظاهرات

  • اسلاوفوبيا

    اذن الإرهابي ظهر أنه مغربي مسلم ، ولد و ترعرع في ستراسبورج و استمتع بخيرات فرنسا و تأمينها الصحي ، و عرف أن العلمانية هي النظام الذي يحمي الأديان بدليل ان وزير الداخليه الفرنسي افتتح لجاليته المغربية المسلمة مسجدا في ستراسبورج ، وبالرغم من كل ذلك يهاجم هذا الارهابي السياح في الاحتفالات و يسفك الدماء و يزهق الأرواح ، و هذا يجعل من السؤال عن فوبيا الأوروبيين من المسلمين بلا معنى ، لأن الإجابة واضحة من أسماء منفذي العمليات الإرهابية في أوروبا في ال 20 سنة الأخيرة

  • جزائرية

    لا يمكننا إلا أن نندد بقوة بهذا العمل الإحرامي الذي قام به هذا الشاذ عقليا وسلوكيا واخلاقيا وإنسانيا.
    وإننا إذ نتقدم بتعازينا القلبية الصادقة لأسر الضحايا، ونتمنى للمصابين بجروح عاجل الشفاء.
    إن عملا إرهابيا من هذا النوع لا يضر عائلة الجاني فحسب، بل يضر المهاجرين، و يجعل الفرنسيين ينظرون إليهم نظرة ريبة و غضب واشمئزاز و سيعود عليهم أثر هذا اللئيم بالغضب و النفور من طرف الفرنسيبن.
    ففرنسا بلد الجامعات والمدارس العليا، وتوفير الحظوظ لكي يهيء هذا الإرهابي نفسه لمستقبل مشرف، وليفرض نفسه بطرق إيجابية في المجتمع الفرنسي، اختار طريق الظلام والإرهاب وهو اليوم يحصد ما زرع.

  • ملاحظ

    هذا 🇫🇷 جندته فرنسا لهذه العملية الارهابية لالهاء الفرنسيين عن الاحتجاجات 🇫🇷 لسترات الصفراء وتغيير انظارهم نحو الامن والاسلام الذي يريد بها رئيس الفرنسي استغلاله كسب اصوات العنصريين ومتطرفين لصالح شعبيته …فكل الدلائل تدل ان منفذ مجنون ومخذر وبلطجي وتاجر المخذرات..ولكن كالعادة 🇫🇷 والاعلام الفرنسي خاصة يقوم بتشويه وتضليل وتغليظ لمسحه على الاسلام وتحميل مسلمي فرنسا المسؤولية العملية بشعة ونباحهم ضد الاسلام الذي اعتدنا منهم عند كل عملية ارهابي نفذها من اصول مسلم وعندما يخص غير مسلم وجنس اوروبي..يبحثون عنه المبررات ولن تراه الصورة ابدا وانه مجنون وله مشاكل كمنفذ ضد معبد اليهود..وهكذا نفاقهم

  • أسئلة تعجيزية

    اذا كانت التنظيمات الارهابية من صنع المخابرات الأمريكية فلماذا لا نرى تنظيمات داعشية ارهابية في روسيا التي تعتبر العدو الأزلي التاريخي لأمريكا ؟
    لماذا لا توجد التنظيمات الداعشية في الصين و اليابان و كوريا الجنوبية و هي البلدان التي تشكل المنافس الشرس الذي يهدد المصالح الاقتصادية لأمريكا ؟

  • الغريب

    محتوى الموضوع لا ينطبق مع ما تكتبه الجرائد الفرنسية ب 180درجة. عجيب.

  • عبدو

    دوختونا يا الشروق …في مقال قلتم أن أصله مغربي ….ثم من سكيكدة…..

  • benchikh

    اتحدى المحققون الفرنسيين او البلجيكيين اعطاءنا الادلة الدامغة على تورط ابننا شريف شكاط في العملية التي كانت نتائجها لصالح الرئيس مكرون وضد السترات الصفراء . اصبحنا قنابل موقوتة من يريد لفت الانظار يستعمل الاسلام والمسلمين والاتي اخطر اذا لم نتحرك!!!!

  • عمار

    إلى أسئلة تعجيزية
    الدولة الوحيدة بين الدول التي ذكرتها التي يعتبرها الحكام الفعليون لأمريكا عدوة لأمريكا هي روسيا فكانت ضحية لعدوان إرهابي عالمي في مقاطعة شيشينيا. كيف تسمي الحرب الشيشانية؟ أليست حربا إرهابية كالتي ذهب ضحيتها الشعب الأفغاني؟ لحسن حظ الشيشان روسيا وقفت لأمريكا وأزلامها العرب والمسلمين بالمرصاد فأجهظت مشاريعهم وأنقذت روسيا وشيشينيا. أما الدول الأسيوية التي ذكرتها فهي فعلا خطر على أمريكا لكن اليهود حكام أمريكا يرون غير ذلك. هل فهمت الآن؟

  • حمزة الجزائري

    هذه الاحداث من صنع المخابرات الفرنسية هي المخرج وهي المنفذ وبعد ذلك يتهمون أبناء المسلمين في فرنسا بأنهم وراء هذه الاحداث !!

close
close