الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 09 محرم 1440 هـ آخر تحديث 08:39
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

أعطى والي باتنة عبد الخالق صيودة أمرا بالغلق التحفظي لعيادة الإحسانيات، وهذا بعد ثبوت مسؤولية القائمين عليها عن رمي النفايات الاستشفائية بطريقة عشوائية في الوسط العمراني، بطريقة تشكل خطرا على الصحة العمومية في مدينة باتنة.

وحسب بيان صادر من خلية الإعلام لولاية باتنة، فإن هذا الإجراء تم بعد تنقل فرقة تفتيش مديرية الصحة بولاية باتنة ولجنة أمنية إلى مكان وجود هذه النفايات، حيث تم العثور على وثائق تابعة إلى العيادة وسط النفايات الاستشفائية، ما جعل الجهات الوصية تصدر أمرا بغلقها يوم الخميس المنصرم، مع منح 48 ساعة لإدارة العيادة لإجلاء المرضى. ومعلوم أن جريدة “الشروق” كانت قد أثارت هذه القضية في حينها، موازاة مع حملة الاستياء التي عمت السكان، إزاء ظاهرة رمي النفايات تابعة إلى العيادة المذكورة، التي تمثل خطرا حقيقيا على الصحة العمومية في عاصمة الأوراس.

https://goo.gl/JC1fPr
باتنة عبد الخالق صيودة محليات

مقالات ذات صلة

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جزائري من باتنة

    الله يجازيك و يسدد خطاك

close
close