الخميس 21 جانفي 2021 م, الموافق لـ 07 جمادى الآخرة 1442 هـ
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

.. وتستمرّ معركتنا ضدّ السفاهة الفرنسية

  • ---
  • 9

لا تزال تداعيات الإساءة التي وجهتها صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية إلى خاتم الأنبياء والمرسلين وسيّد الأوّلين والآخرين، ودافعت عنها فرنسا الرسمية التي تحمّست بداية، ثمّ تلكأت قليلا، ثمّ ها هي تعود أدراجها لتستأنف سفهها، وها هم كبار مسؤوليها يستعرضون عضلات ألسنتهم في خوض معركة يرونها مقدّسة لصالح حرية تعبيرٍ انتقائية، ولسان حالهم: ((وَانْطَلَقَ الْمَلَأُ مِنْهُمْ أَنِ امْشُوا وَاصْبِرُوا عَلَى آَلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَاد)).

صحيفة تافهة امتهنت الطعن في الأنبياء والأديان، أساءت وعاودت الإساءة إلى خير خلق الله، وأصرّت واستكبرت، ثمّ حينما قال المسلمون وعقلاء العالم: أنّى هذا؟ تدخّلت فرنسا الرسمية للدّفاع عنها، وأخذتها العزّة بالإثم، ولكنّها اضطرت لتتراجع خطوات إلى الوراء بعدما تداعى المسلمون لمقاطعة منتجاتها، غير أنّها ما لبثت أن عادت إلى إصرارها بتحريض من اللّوبي الصّهيوني واليمين المتطرّف، عادت لتتحدّى المسلمين بإصرارها على حماية السفهاء وتهدّد وتتوعّد الأبرياء الغيورين على دينهم ونبيهم، وها هي تتتبّع المدارس والمراكز الإسلامية وتمنع المسلمين من تعليم أبنائهم في البيوت وتدرس وقف انتداب الأئمّة إليها.. وها هو الرئيس الفرنسيّ ماكرون، يطالب قيادات الجاليات المسلمة بضرورة وضع ميثاق متوافق مع ما يسمّيه “قيم الجمهورية العلمانية” في غضون 15 يوما! وها هو وزير الداخلية الفرنسي يقول قبل يومين متحديا: “الآباء الذين يذهبون إلى المعلمين ويقولون لهم توقفوا عن تدريس الكاريكاتير لأبنائنا وتوقّفوا عن حرية التعبير، سوف يتعرّضون للتّجريم الجنائي، والقاضي يمكنه القول –وهذا مهمّ للغاية- إن كنتم أجانب وثبتت ضدّكم هذه التّهمة يحتمل أن يكون عليكم مغادرة الأراضي الفرنسية”.. وهذا يعني أنّ مجرّد الاعتراض على الإساءة إلى الإسلام أو القرآن أو النبيّ محمّد صلّى الله عليه وآله وسلّم، سيكون جريمة يعاقب عليها في فرنسا التي أُشرب بعضنا حبّها في قلوبهم واصطبغت أخلاقهم بثقافتها وألسنتهم بلغتها!

هذه هي فرنسا التي بدأت الأصبغة تنمحي عن وجهها الصليبيّ البغيض.. هذه هي فرنسا صاحبة التاريخ الأسود في الحرب على الإسلام في البلاد التي احتلّتها وأذاقت أهلها كلّ صنوف التنكيل والإهانة.. هذه هي فرنسا التي استذكر العالم قبل أيام، في 15 نوفمبر، ذكرى المجزرة التي ارتكبتها في “كُبكب” التشادية في العام 1917م، حينما أعدمت 400 عالم مسلم.. هذه هي فرنسا التي شهد مؤرّخو العالم أجمع بفظاعة ما اقترفته في الجزائر من مجازر يندى لها جبين الإنسانية.. هذه هي فرنسا التي يحجّ كبار مسؤوليها إلى حائط المبكى المزعوم في الأرض المباركة المحتلة.. هذه هي فرنسا التي لم يجد رئيسها ماكرون من وسيلة لترجيح كفته في مواجهة اليمين واليمين المتطرّف بعد تراجع أسهمه أمامهما، سوى مهاجمة الإسلام ومحاصرة المسلمين! فالخزي والعار والشّنار لكلّ من والاها وتولاها ومدّ إليها حبال الودّ: ((إِنَّ الَّذِينَ يُحَادُّونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ فِي الْأَذَلِّينَ * كَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِي إِنَّ اللَّهَ قَوِيٌّ عَزِيزٌ * لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآَخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آَبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ)).

هذه الإساءة التي أصبح الدفاع عنها قضية وجود في المنظور الفرنسي الرسميّ، لن تمسّ الحبيب –عليه الصّلاة والسّلام- قيد أنملة، ولن تنقص من قدره شبرا، فقد تكفل العليّ الأعلى سبحانه بنصرته والدفاع عن جنابه الطاهر، فقال: ((إنا كفيناك المستهزئين))، فهي إذن امتحان لنا معشر المسلمين ليعلم الله -وهو العليم الخبير سبحانه- الصّادقين منّا ويعلم الكاذبين.. إنّنا عندما نذبّ عن عرض رسول الله –صلّى الله عليه وسلّم- فإنّنا نفعل ذلك لأجل أن نبرهن على حبّنا له، ونمحّص إيماننا وغيرتنا لديننا، وإلا فإن رسول الله غني عنّا وعن نصرتنا بنصرة القويّ العزيز له: ((إلا تنصروه فقد نصره الله)).

إنّها معركة فرضت علينا وابتلينا بها وينبغي أن يكون لنا شرف خوضها.. معركتنا جميعا؛ يخوضها كلّ منّا بما بين يديه وبما يستطيع، ونحن -ولله الحمد- نملك سلاحا مؤثّرا هو سلاح المقاطعة.. مقاطعة المنتجات الفرنسية ينبغي أن تستمرّ وتتوسّع، وينبغي أن نشارك فيها جميعا، ولا ينبغي لأي منّا أن يتخلّف عنها.. ينبغي أن نقاطع ما استطعنا مقاطعته من المنتجات الفرنسية، ولا نشتري منها إلا ما لم نجد له بديلا واضطررنا إلى شرائه.. المقاطعة أصبحت واجبا عينيا على كلّ مسلم، لأنّ فرنسا أرادتها حربا سافلة سلاحها الإصرار على السخرية من حبيبنا، ونحن لا ينبغي أبدا أن تكون بطوننا ومصالحنا أعزّ علينا من شفيعنا.

كلّ من يتخلف عن نصرة الحبيب بمقاطعة المنتجات والثقافة الفرنسية، فربّما يكون من القاعدين الذين رضوا بأن يكونوا مع الخوالف: ((فرح المخلفون بمقعدهم خلاف رسول الله وكرهوا أن يجاهدوا بأموالهم وأنفسهم في سبيل الله وقالوا لا تنفروا في الحر قل نار جهنم أشد حرا لو كانوا يفقهون)).. في خضمّ الحرب على ديننا ونبيّنا، ينبغي أن نتذكر أنّ الحياد نفاق؛ إذ ليس شرطا أن يقف المسلم مع الأعداء حتى يكون منافقا، بل يكفي أن يقعد عن نصرة دينه ونبيّه، ليضع قدميه على طريق النّفاق.. والله لو قطعت رقابنا نصرةً لرسول الله صلّى الله عليه وسلّم، لكان ذلك قليلا إلى جانب حقه العظيم علينا، فكيف بمقاطعة منتجات يوجد في الأسواق بدائل كثيرة لها؟

في بلدنا الجزائر، ما يقرب من ستة عقود، وحراس المعبد يوسوسون لنا بأنّنا لا نستطيع التخلص من التبعية لفرنسا، وأنّه لا مناص لنا من ثقافتها ولغتها ومنتجاتها، ولا طاقة لنا بها وبسياساتها! ولا يمكننا الاستغناء عن سياراتها وأدويتها وألبستها!!! لقد وصل بنا الحال إلى حدّ أن نترقّب رأيها في كلّ خطوة ننوي خطوها، ونستشرف ردّ فعلها إزاء أيّ مشروع اقتصاديّ نريد تجسيده خشية أن ينافس مشاريعها ويؤدّي إلى كساد سلعها! وها نحن بسبب هذه العقدة نضخّ في اقتصادها ما لا يقلّ عن 5 ملايير دولار أي ما يفوق 64 مليار سنتيم جزائري، سنويا!!!
حملة مقاطعة المنتجات الفرنسية، هي حملة مباركة، ولعلّنا في الجزائر نجني ثمار المشاركة فيها عاجلا غير آجل، ومن يدري لعلّنا نتحرّر من الوصاية الفرنسية إلى الأبد، وننعم باستقلال ثانٍ لا يقلّ أهمية عن الاستقلال الأوّل الذي كان في 5 جويلية 1962م.

مقالات ذات صلة

  • بيننا أنهار من الدّماء.. الاعتذار لا يكفي!

    المُقترحات التي تناولها المؤرّخ "بن يمين ستورا" في تقريره إلى الرّئيس الفرنسي "إمانويل ماكرون" والتي تدور حول قضايا هامشية وجزئية في ملف الذاكرة تخفي رغبة…

    • 290
    • 2
  • احتجاجاتٌ عفوية أم ثورة مضادّة؟

    هناك غموضٌ كبير يكتنف أحداث العنف والشغب التي اجتاحت العديد من المدن التونسية في الأيام الأخيرة؛ فتونس هي البلد الوحيد الذي نجحت فيه الثورة في…

    • 458
    • 6
600

9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ثامورث

    ..وتستمرّ معركتنا ضدّ السفاهة الفرنسية..كان من الأجدر أن ننطلق في معركتنا ضد الجهل والتخلف بدلا من تغذيتهما وترويضهما وبعد ذلك لكل حادث حديث أما ونحن نعيش عالم القرون الوسطى في القرن 21 فنحن أبعد من أن نحارب فرنسا ومن ورائها الاتحاد الأوروبي الذي يبلغ ناتجه الإجمالي 19 تريليون دولار والذي يعيش فيه 10 ملايين جزائري والذي عملته الأورو=200دج والذي نستورد منه 50 % من احتياجاتنا أي ما قيمته حوالي 20 مليار دولار والذي يتحكم في قوتنا ودوائنا ولباسنا ..في وقت لا نزال نحن سجناء : الاتحاد المغاربي الذي ولد ميتا وجامعة الدول العربية الفاشلة العاجزة والاتحاد الافريقي الذي لا نتقاسم معه الجهل والتخلف

  • احمد

    بوركت يابن الكرام لا فض فوك والله تصلح ان تصاغ منه فتوى شرعية تنشر على جميع المنصات ويتبناها حكام المسلمين قبل عامتهم

  • Karim

    على كل تاجر نزع اللافتات المكتوبة بالفرنسية من متجره و هذا أضعف الإيمان.

  • بلادي

    للمعلق 3 : تطالب بنزع اللافتات المكتوبة بالفرنسية من المتاجر لكن لم تقدم لنا البديل أي اللغة التي نعوض بها الفرنسية أما ان كان قصدك اللغة العربية فقل لنا من فضلك كيف نكتب ما يلي : تصليح أجهزة التلفزيون علما أن التلفزيون مشتق من television وهي كلمة فرنسية الأصل وقل لنا كيف نكتب
    لافته بالعربية نعوض بها لافتة كتب عليها بالفرنسية : reparateur d’injecteur وقل لنا كيف نعوض كلمة
    Guitare بالعربية أو كلمة autobus أو كلمة une villa أو un album أي أين تحفظ الصور … ولا تبخل علينا بمعارفك وشكرا

  • من بلادي

    للمعلق 3 : تطالب بنزع اللافتات المكتوبة بالفرنسية من المتاجر لكن لم تقدم لنا البديل أي اللغة التي نعوض بها الفرنسية أما ان كان قصدك اللغة العربية فقل لنا من فضلك كيف نكتب ما يلي : تصليح أجهزة التلفزيون علما أن التلفزيون مشتق من television وهي كلمة فرنسية الأصل وقل لنا كيف نكتب
    لافته بالعربية نعوض بها لافتة كتب عليها بالفرنسية : reparateur d’injecteur وقل لنا كيف نعوض كلمة
    Guitare بالعربية أو كلمة autobus أو كلمة une villa أو un album أي أين تحفظ الصور … ولا تبخل علينا بمعارفك وشكرا

  • السعيد

    نحن الان نعاني من السفاهة السلفية الوهابية الماسونية-حزب النور السلفي المصري يعترف باسرائيل وبيهوديتها – المتحالفة مع الصهاينة
    نعاني سفاهة ملوك الخليج العرب الفاسدين المتصهينين المطبعين المتخاذلين الساقطين في مستنقع الخيانة العربية التاريخية الكبري وعلماء الدين الخاسرين الوهابيين -السديس امام الحرمين يدعو للتطبيع من الحرمين وكذا ال الشيخ –
    الامة الاسلامية جمعاء تعاني بشدة والم كبير من الخيانة العربية العار والشنار

  • خالد بن الوليد

    عندما تسترد قدسك العربي الشريف من الصهاينة -القدس باعه ملوك العرب الخليجيين بمباركة علماء الدين علماء السلفية الوهابية الفاسدون اتباع الصهيونية والصليبية العالمية سنرد علي فرنسا ورئيسها .
    عندما تتوقف الاعمال الارهابية الاجرامية الداعشية السلفية باوروبا -التي تمولها وتدعمها السعودية ودول خليجية اخري واسرائيل – عن قتل الابرياءوتدمير الممتلكات وترويع الناس باسم ديننا الحنيف -الاسلام لا علاقة ولا صلة له بداعش السلفية الاجرامية ولا بالقاعدة ولا ببوكو حرام ولا بمافيا ايطاليا ولا بكارتل ميدلين علي الاطلاق –
    الاسلام دين الرحمة ونبيه نبي الرحمة والانسانية جمعاء ولا علاقة له بالفساد في الارض

  • قناص قاتِل الشـــــــــــر

    الى المعلق (بلادي) تحليلكَ خاطئ
    هناكَ عدة كلمات عربية الأصل موجودة في الفرنسية والاسبانية وغيرها من اللغات ، مثلَ الزيت aceite ، السكر ، الكحول ، الكيمياء و غيرها.
    هذا لا يعني أن الاسبان يتحدثون العربية ، ولا يعني أن الفرنسيون يتحدثونها أو يستعملونها أصلاً.
    ثانياً بالنسبة لـ(Réparateur d’injecteur) ، ليس لأنك أنت شخصياً لا تعرفُ كيف تترجمها يعني أنهُ علينا أن نتبعَ تحليلك الغير منطقي ، ترجمتها هي مصلح الحاقِن حرفياً أو يمكنُ أصلاً استعمال صيانة المحركات بشكلٍ عام وليس ترجمة حرفية ، ولكن الـInjecteur هو الحاقِن مثل الحقنة Injection.

  • علي عبد الله الجزائري

    المهاجر الذي تشرب قيم الجمهورية الفرنسية وجد مشكلة في اللغة التي تعوض لافتة بالفرنسية ؟!
    يمكننا ان نخبرك ان عشرات الكلمات و المصطلحات العلمية مشتقة او مصدرها المباشر من العربية
    لان الاوروبيين نقلوا كثير من المصطلحات العلمية عن كتب المسلمين باللغة العربية وحولوها الى لغتهم سواء في الطب او الهندسة او الجغرافيا يكفي ان تبحثوا لان مساحة الكتابة ضيقة هنا
    بل بعضها من لغة القرآن والتي تجاوزت فصاحة العرب ذاتها
    مثل اصل كلمة alcool
    لصعوبة نطقها بالنسبة للأعجمي وعدم وجود حرف مناسب ” حرف الغين ” وهي غول
    في الآية ” لا فيها غول ولا هم عنها ينزفون”
    آلكول الغول
    الغول تعني الخمر وما يذهب العقل

close
close