السبت 17 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 09 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 13:27
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
أرشيف

توالت أيام ضيفنا العزيز وتعاقبت لياليه، وها هو النّصف الأوّل منه يستعدّ للرّحيل في صمت مع ارتفاع أذان المغرب هذا المساء، فليت شعري كيف هي أحوالنا ونحن نودّع خمسة عشر يوما من أيامه الغالية؟ لا شكّ في أنّ منّا من لا يزال ثابتا على طاعة الله، يترقّب حلول العشر الأواخر ليزداد قربا من مولاه، ومنّا من بدأت خطواته تتثاقل ونفسه تتمايل، نفسه لم تعد كما كانت في أوّل يوم، بدأ يستثقل التّراويح، كان في بداية رمضان يصلّيها في الصّفوف الأولى، ثمّ صار يصلّيها في آخر المسجد، وهو الآن يصلّي ركعتين أو أربعا ثمّ ينصرف ليلتحق بجلسات المقاهي.. كان يجلس بعد الفجر يقرأ القرآن ويذكر الله، ثمّ صار ينام بعد الصلاة، وهو الآن يصلّي الصّبح في بيته، فما يكاد رمضان ينقضي حتى يعود إلى النّوم عنها.
مِن هنا تبدأ خسارة رمضان؛ من أوّل طاعة يتخلّى عنها المؤمن، ومن أوّل خطوة يعودها إلى الوراء، والنّفس إذا وجدت ما تهوى طمعت في غيره، وإذا ألجمت يئست ولانت.
فيا أيّها الأخ الحبيب.. أما يكفيك خسارة ما مضى من أعوام؟ هل ستستمرّ حياتك هكذا؟ تغفل عن الله أحد عشر شهرا لا تذكره إلاّ قليلا، ويمنّ عليك بإدراك رمضان ثمّ تضيّعه.. بالله عليك أخي يا من بدأت تتثاقل عن الطّاعات، هل تجد الآن طعم لذّة من اللذّات التي تركت لأجلها صلاة القيام؟ ضيّعت أجر قيام ليلة كاملة، وضيّعت فرصةً لا تقدّر بثمن لمغفرة ذنوب العمر، لأجل جلسة لا تجني منها إلاّ الحسرات.
أخي المؤمن.. إياك أن تخدعك نفسك، وتُمنّيك برمضان آخر، فقد يكون رمضان هذا العام هو آخر رمضان تعيشه، إياك والفتور. إن حدّثتك نفسك بترك طاعة من الطّاعات فعاقبها بالتزوّد منها. ازرع الطّاعات في ما بقي من أيام في العشر الثانية، حتى تجد لذتها في العشر الأواخر، فلعلّك توفّق لإدراك ليلة القدر، فتدعو الله فيها بكلّ إخلاص أن يجعلك من المتّقين، فتخرج من رمضان وأنت من عباد الله الصّالحين.

https://goo.gl/cewSE9
القرآن الكريم المسلمون صلاة التراويح

مقالات ذات صلة

3 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • العاصمى

    بارك الله فيك على المقال اللهم وفقنا لصيام ما تبقى إيمانا واحتسابا

  • قليل الصحة ( شيتيف )

    ( حلول العشر الأواخر ليزداد قربا من مولاه أي قريب من الموت شرا وعطشا ) فعلا أشعر بالموت جوعا وبالحصرة كلما طالت ايام الصيام وزاد الحرمان ، البشر يحتاط للشر والمجاعة ونحن نجريو أوراه وهو هارب . ربي يحفظ الأمة الإسلامية من شر نفسها ،

  • سؤال للشيخ

    الشيخ الفاضل ، ألا يمكن التفكير في فتوى وطتية تحدد سنوات الصوم أي سن التقاعد من الصوم وأجركم على الله ؟

close
close