-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
دعت مديري المؤسسات لاحترام سلم توزيع المهام

وزارة التربية تحذر من تكليف “المهنيين” بالأعمال الإدارية في المدارس

نشيدة قوادري
  • 12171
  • 0
وزارة التربية تحذر من تكليف “المهنيين” بالأعمال الإدارية في المدارس
أرشيف

وجهت مديريات التربية لبعض الولايات تعليمات لرؤساء المؤسسات التربوية تحذرهم فيها من تكليف العمال المهنيين بأداء مهام إدارية بدل المهام التي وظفوا من أجلها، وأمرتهم باحترام “سلم توزيع” المسؤوليات على العمال، تطبيقا لقوانين الجمهورية سارية المفعول، وذلك بغية ضمان السير العادي للدراسة ومن ثمة تحقيق الاستقرار للقطاع على المديين القريب والمتوسط.
وأكدت مصالح مديريات التربية للولايات المختصة لمديري المؤسسات التربوية خاصة للطورين المتوسط والثانوي، على ضرورة التقيد التام والصارم بتطبيق قوانين الجمهورية ساري العمل بها عند القيام بتنفيذ وتجسيد مختلف الأعمال الإدارية على أرض الواقع، إذ حذرت بذلك من اللجوء إلى ما يصطلح عليه بـ”التكليف الداخلي” للعمال المهنيين بأداء مهام إدارية بحتة بدلا عن المسؤوليات التي وظفوا من أجلها.
وفي هذا الصدد، أوضحت ذات المصالح أن مديري المتوسطات والثانويات ممنوعون منعا باتا من تكليف العمال المهنيين في مختلف رتبهم وأسلاكهم كالحراس وأعوان الوقاية وعمال الصيانة والعاملين بالمطاعم المدرسية، بالعمل في الإدارة أو القيام بمهام لا تدخل ضمن اختصاصهم، فيما أمرتهم أيضا بالالتزام التام باحترام “سلم توزيع المهام” على العمال، طبقا للنصوص والقوانين التشريعية، إلا إذا كان هناك ترخيص مسبق من مديرية التربية للولاية، وذلك بعد دراسة ملف المعني بالأمر.
وأما بخصوص ملف إعفاء أساتذة المدارس الابتدائية من كل المهام غير البيداغوجية التي ظلوا يؤدونها على مدار سنوات عديدة، أكدت مصادر “الشروق” أن هذه الوضعية العالقة في طريقها إلى التسوية النهائية، وذلك مباشرة عقب صدور القانون الأساسي الجديد الخاص بالموظفين المنتمين للأسلاك الخاصة بالتربية الوطنية، حيز التنفيذ، والذي سيشهد استحداث رتب إدارية جديدة بمهام ستحدد بدقة عالية، لتفادي الاصطدام بمشكل “التضارب في المسؤوليات”.
ويتعلق الأمر بترسيم “مشرف تربية” كرتبة إدارية ضمن المرسوم التنفيذي الجديد، وذلك بعد إدراج تغيير في التسمية إلى “موظف الدعم المدرسي”، على أن تنبثق عن هذه الرتبة المستحدثة ثلاث رتب أخرى، ستتدعم بخلق مسار مهني مناسب لشاغليها، من خلال تمكينهم من الاستفادة من إعادة التصنيف وفق مؤهلاتهم العملية وشهاداتهم الجامعية، وذلك كله لأجل تخفيف الضغط عن المربين ومديري المدارس الابتدائية من جهة، ومن جهة ثانية لوضع حد للنزاعات والخلافات القائمة حاليا بين الفريقين التربوي والإداري.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!