-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

وزير اسرائيلي “يبشر” بقرب دخول تونس إلى حظيرة التطبيع

الشروق أونلاين
  • 11076
  • 4
وزير اسرائيلي “يبشر” بقرب دخول تونس إلى حظيرة التطبيع

زعم وزير اسرائيلي أن تونس ودولا إسلامية أخرى في المنطقة، تستعد لتوقيع اتفاقيات تطبيع جديدة مع الكيان الصهيوني، في إطار ما أسماه  “اتحادا إقليميا وشرق أوسط جديد”.

وقال عيساوي فريج وزير التعاون الاقليمي في حكومة الاحتلال الصهيوني، في حوار مع موقع “إرم” الإماراتي، “أنا أرى في الأفق البعيد أن كل دول الشرق الأوسط ستكون ضمن اتحاد إقليمي وشرق أوسط جديد”.

وأضاف: مثلما دخلت الإمارات ومصر والأردن، يمكن أن تدخل أيضا سلطنة عمان وتونس وقطر وماليزيا.. كل الدول ممكن أن تدخل في سلام مع إسرائيل”.

وزعم: “نتمنى للحرب الأهلية السورية أن تضع أوزارها، وأن يعود الشعب السوري إلى ما عهدناه من قبل، شعب متفائل، شعب يحب الفرح والحياة، بعد ما الأمور تهدى أنا على يقين أن الأمور ستأخذ مسارا يعود بالفائدة على كل شعوب المنطقة”.

وردا على وجود رفض شعبي للتطبيع في العالمين العربية والإسلامي قال عيساوي وهو وزير من أصل عربي: “التوافق والسلام ينفع جميع شعوب المنطقة، الربح والخسارة واضحة، مجرد عدم وجود اتفاق سلام هو خسارة كبيرة أكثر من الوضع الذي فيه يوجد اتفاق سلام”.

تقرير: السودان تواجه ضغوطا أمريكية للتوقيع على اتفاق التطبيع مع إسرائيل

ويوم  9 أكتوبر 2021، أفادت هيئة البث الإسرائيلية “كان” في تقرير لها بأن الإدارة الأمريكية تضغط على السودان للتوقيع على اتفاق التطبيع مع إسرائيل، وإقامة علاقات دبلوماسية رسمية معها.

وأشارت إلى أن هذه الضغوطات تأتي بعد عام على انضمام السودان لاتفاقيات التطبيع المعروفة باسم “اتفاقيات أبراهام” وتباطؤ السودان فعليا في هذه العملية، ويرجع ذلك جزئيا إلى خلافات داخل القيادة السودانية بين المستوى العسكري والمستوى المدني في البلاد.

وبحسب تقارير لوسائل إعلامية عربية قامت بعثة أمنية سودانية تضم عسكريين ومسؤولين أمنيين بزيارة إسرائيل سرا الأسبوع الماضي، وذلك لتقوية العلاقات بين البلدين.

وضمت البعثة جنرالين كبيرين من السودان وهما عبد الرحيم حمدان دقلو، قائد قوات التدخل السريع، ومورجاني ادريس سليمان، مدير شعبة الصناعات الدفاعية.

وذكر تقرير “كان” أنه ليس فقط السودان على الطريق لتطبيع علاقاتها مع إسرائيل.

وسيناقش وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، أثناء زيارته إلى الولايات المتحدة في الأسبوع الجاري، مع المسؤولين الأمريكيين تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول أخرى.

وأثناء زيارته إلى واشنطن سيجتمع لابيد مع وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، ووزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد، وفقا لبيان وزارة الخارجية الإسرائيلية أمس الأحد.

لابيد: دول عربية تتوسط لإسرائيل لتوقيع اتفاقيات تطبيع جديدة

ونهاية سبتمبر 2021، أكد يائير لابيد وزير خارجية إسرائيل، إن حكومة بلاده بصدد توقيع اتفاقيات تطبيع جديدة مع دول، رفض الكشف عن هويتها.

جاء ذلك خلال مشاركته في اجتماع للجمعية العامة للاتحادات اليهودية في أمريكا الشمالية، وفق ما نقلت هيئة البث الإسرائيلية.

وأفاد لابيد، بأن “إسرائيل بصدد توقيع اتفاقيات لتطبيع العلاقات مع بعض الدول التي لا يمكن الإفصاح عنها في هذه المرحلة”.

وأضاف: “يتم هذه الجهد بمساعدة الولايات المتحدة والبحرين والمغرب والإمارات”، دون أي تعليق من تلك الدول.

وتابع الوزير الإسرائيلي: “القضية الفلسطينية لا زالت على جدول الأعمال السياسي الإسرائيلي”.

وكانت إسرائيل وقعت في العام 2020 اتفاقيات لتطبيع العلاقات مع الإمارات والبحرين واستئناف علاقات مع المغرب فيما وقعت إعلان عن قرار بتطبيع العلاقات مع السودان.

وقد زار وزير خارجية إسرائيل المغرب والإمارات في جوان الماضي وافتتح مؤخرا سفارة إسرائيل في المنامة عاصمة البحرين.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
4
  • جزائري ق21

    مبروك على الجميع .

  • Ali

    الجزائر في الطريق

  • يوغرطة

    الخيانة كانت ولا تزال عربية اصيلة وتاريخية نخب الخيانة العربية المستمرة قال ونستون تشرتشل رئيس وزراء بريطانيا سابقا : اذا مات الروس مات السلام واذا مات الطليان مات الايمان واذا مات الالمان مات الاببداع والقوة واذا مات العرب ماتت الخيانة

  • صريح

    عندما أسمع كلمة منامة أفكر مباشرة في لباس النوم وتنتابني رغبة جامحة في النعاس. مجرد الكلام عن المنامة أو حتى البحرين يعتبر إهدارا للوقت.