الثلاثاء 21 أوت 2018 م, الموافق لـ 10 ذو الحجة 1439 هـ آخر تحديث 13:15
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

حل وزير الصناعة والمناجم بولاية الوادي، صباح الإثنين، في زيارة عمل وتفقد، أين باشرها بالوقوف على عدد من الاستثمارات في القطاع الخاص، الذين استفادوا من امتيازات المناطق الصناعية، أو تم تدعيمهم عن طريق مزايا الوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار، كما تلقى شروحات حول المنطقة الصناعية ببلدية كوينين.

وتلقى الوزير شروحات حول الأشغال المبرمجة لتهيئة المنطقة الصناعية في شقها المتواجد ببلدية قمار، التي قام بزيارتها، ليقف على ما تتمتع به من مزايا، إذ تتربع المنطقة الصناعية سالفة الذكر على مساحة 200 هكتار، وتبعد عن مطار قمار بـ 25 كلم، وعن عاصمة الولاية 46 كلم، كما أن موقعها جاء على محور الطريق الوطني رقم 16 وكذلك الطريق الوطني رقم 48، بالإضافة لمزايا أخرى تتمتع بها هذه المنطقة الصناعية بحكم موقعها الاستراتيجي الذي يسيل لعاب المستثمرين الجادين في العمل.

كما استمع الوزير للشروحات حول تهيئة منطقة النشاطات بكوينين، والتي تم إنشاؤها سنة 2015، وتبعد عن مقر الولاية بـ 5 كلم وتتربع على مساحة 162 هكتار، والتي مُنح منها 265 حصة لمستثمرين خواص، بمساحة 80 هكتارا، فيما بقيت منطقة النشاطات بحاجة لإنجاز شبكة الصرف الصحي، وشبكة معالجة المياه المستعملة، وشبكة المياه الصالحة للشرب، وخزان للماء وشبكة طرقات، والإنارة العمومية، والتموين بالطاقة الكهربائية والغاز، إذ أن كل هذه الاحتياجات تحتاج لـمبلغ مالي يصل لـ 1 مليار و350 مليون دينار جزائري.

أما بخصوص منطقة النشاطات القديمة بكوينين، والتي تبعد عن مقر الولاية بـ 10 كلم، والتي أنشأت سنة 1981، حين كانت الوادي تابعة لولاية بسكرة إداريا، والتي تتربع على مساحة 14 هكتارا، وبها 86 حصة، فقد تم تخصيص مبلغ 140 مليون دينار جزائري من أجل إعادة تأهيل المنطقة وإنجاز مختلف الشبكات، مثل شبكة الماء الصالح للشرب، وشبكة التطهير، الطرقات، الإنارة العمومية، والتهيئة الخارجية، غير أن العملية جمدت بسبب الأزمة المالية وسياسة التقشف التي انتهجتها الحكومة.

ودشن الوزير وحدة لتخزين الحبوب لأحد الخواص، بقرية الفولية التابعة لبلدية الرقيبة الواقعة شمال الولاية، والتي انطلقت في العمل منذ مطلع شهر أوت من سنة 2017، ولها عدة صوامع تخزين ”سيلو”، بقدرة تخزين تصل لـ 500 ألف قنطار، بالإضافة لمستودعات بحجم 15 ألف متر مكعب، بالإضافة لوحدة معالجة الحبوب وفرزها، ومرافق أخرى، تدخل في إطار تحويل المواد الغذائية الموجهة للإنسان.

وبالقرب من مفترق الطرق الرابط بين المقرن والفيض، دشن الوزير وحدة إنتاج القوالب الإسمنتية والأعمدة الكهربائية لأحد الخواص بالحمدين ببلدية المقرن، حيث استفاد صاحب المشروع من مزايا الوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار، كما وضع الوزير الحجر الأساس لوحدة لصناعة وتحويل البلاستيك لأحد الخواص بمنطقة النشاطات ببلدية كوينين، ومن المنتظر أن ينتج هذا المصنع، أكياس بلاستيك، صناديق الطلاء والخضر، حاويات النفايات، بلاستيك معاد تدويره، كما زار مجمع التبريد لأحد الخواص ببلدية البياضة، الذي يحتوي على 13 غرفة تبريد، بحجم 6500 متر مكعب.

وختم وزير الصناعة والمناجم زيارته للولاية، بالوقوف على مشروع أحد رجال الأعمال، الخاص بصناعة اللوالب والبراغي ببلدية الوادي، كما زار مزرعة الضاوية لرجل الأعمال الجيلاني مهري، التي تحتوي على مصنع لتوضيب التمر وكذا مصنع لعصر زيت الزيتون، كما تحتوي المستثمرة الزراعية على 30 ألف نخلة منتجة في مساحة مسقية قدرها 345 هكتار، أما الزيتون فهناك 15 ألف شجرة مزروعة على مساحة 96 هكتارا.

مقالات ذات صلة

  • جمعية الجزائر البيضاء تدعو لفرض غرامات للقضاء على مشكل النفايات

    حملة واسعة لتشجيع العائلات على تثمين البلاستيك بالعاصمة

    كشف رئيس جمعية الجزائر الخضراء العصرية، عن تخصيص رقم مباشر للتبليغ عن كل مشكل يتعلق بالتنمية المحلية أو الرمي العشوائي للنفايات أو انعدام الإنارة العمومية،…

    • 600
    • 2
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!