الخميس 24 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 06 صفر 1442 هـ آخر تحديث 23:52
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
رويترز

وزير خارجية البحرين عبد اللطيف الزياني وبجواره رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ثم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ثم وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد أثناء مراسم توقيع اتفاقين لتطبيع العلاقات في البيت الأبيض يوم الثلاثاء 15 سبتمبر 2020

سخر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي من ارتباك وزير خارجية الإمارات عبد الله بن زايد، وحيرته بشأن مكان توقيعه في وثيقة اتفاق التطبيع بين بلاده والاحتلال الإسرائيلي.

واتجهت أنظار العالم إلى البيت الأبيض، الثلاثاء، لمتابعة حفل توقيع الإمارات والبحرين اتفاقي التطبيع مع الاحتلال، وهو الحدث الذي وصفه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بـ”التاريخي”، رغم الرفض والإدانة الفلسطينية الواسعة له رسمياً وشعبياً.

وللتوقيع عنهما، أرسلت الإمارات عبد الله بن زايد، فيما أوفدت البحرين وزير خارجيتها عبد اللطيف الزياني.

وألقى وزيرا خارجية الإمارات والبحرين، إضافة إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كلماتهم، وبعد أن فرغوا منها اتجهوا إلى وضع توقيعاتهم على اتفاقية التطبيع.

وأظهرت لقطات خلال الحدث، وزير خارجية الإمارات، تائهاً لا يعرف أين يضع توقيعه، فاستعان بسيدة تشرف على المراسم، ثم اضطر إلى سؤال الرئيس الأمريكي الذي كان يجاوره، لكنه لم يسعفه، فذهب سائلاً نتنياهو.

ومن المفترض أن صياغة نص الاتفاقية يتم تذييلها بأسماء واضحة للدول الموقعة، وهذا يعني أن بن زايد، لم يعرف قراءة اسم بلده الإمارات.

ولم يفوت مرتادو مواقع التواصل هذه اللقطة، إذ تفاعلوا معها بسخرية وتندر.

وقالت صاحبة حساب يحمل اسم “غونا الزهارنة” في تغريدة على تويتر: “شفتوا لما (رأيتم عندما) وزير الخارجية الإماراتي ما عرف وين (أين؟) يوقع؟”.

كما نشر حساب كميل الخليفة، الفيديو الذي يظهر وزير خارجية الإمارات حائراً بشأن مكان التوقيع، وقال عبر تويتر: “عبد الله بن زايد مو داري وين (لا يعرف أين) يوقع لاحظتوا؟”.

ولخص المغرد سعود عودة المشهد بكلمات قليلة قائلاً إن “عبد الله بن زايد لا يعرف أين يوقع وعلى ماذا ويحاول أن يغش عن ترامب الذي لم يكترث له”، مختتماً تغريدته بعبارة: “مسخرة ومذلة”.

واستنكر “رشيد” عدم معرفة بن زايد بمكان التوقيع، وقال في تعليق على الفيديو: “لا يدري أين يوقع؟! فكيف له أن يعرف على ماذا يوقع؟”.

وسار مغرد آخر مع قول “رشيد”، وبدا مستغرباً من الأمر، قائلاً: “التلميذ (في إشارة إلى وزير خارجية الإمارات) لم يعرف حتى أين يوقع فما بالك على ماذا سيوقع؟”.

والثلاثاء، وقعت الإمارات والبحرين اتفاقي التطبيع مع الاحتلال في البيت الأبيض، برعاية الرئيس الأمريكي، متجاهلتين حالة الغضب في الأوساط الشعبية العربية.

وأعلنت البحرين، الجمعة، التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع الكيان الصهيوني، برعاية أمريكية، لتلحق بالإمارات التي اتخذت خطوة مماثلة في 13 أوت الماضي.

وتعد البحرين رابع دولة عربية والثانية خليجياً تقيم علاقات طبيعية مع “إسرائيل”، بعد مصر 1979، والأردن 1994، ثم الإمارات في 2020.

وأعلنت قوى سياسية ومنظمات عربية، رفضها بشكل واسع لهذا الاتفاق، وسط اتهامات بأنه “طعنة” في ظهر قضية الأمة بعد ضربة مماثلة من الإمارات.

البيت الأبيض التطبيع عبد الله بن زايد

مقالات ذات صلة

  • حتى بعد تطوير اللقاح

    "مشكلة خطيرة" تعيق السيطرة على كورونا

    كشفت صحيفة "يويورك تايمز" الأمريكية، مساء الجمعة، عن مشكلة ستعيق عملية السيطرة على فيروس كورونا المستجد، حتى بعد تطوير لقاح مضاد له، وهي كيفية نقل…

    • 1794
    • 2
  • خلفا لابراهيم بوبكر كايتا

    مالي: تعيين وزير دفاع سابق رئيسا انتقاليا

    أعلن المجلس العسكري الحاكم في مالي، الإثنين، تعيين وزير الدفاع الأسبق باه نداو، رئيسا انتقاليا للبلاد. جاء ذلك في بيان للمجلس العسكري المسمى بـ"اللجنة الوطنية لإنقاذ…

    • 373
    • 0
600

9 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • TAFOUGT

    وزير خارجية الإمارات لم يعرف أين يوقع؟!… السبب أنه لم يصدق .. لكن المهم أنه وقع . فمبروك على الطرفين ومزيدا من النجاحات لهما

  • algerie2020

    .. وبعد 70 سنة من مقاطعة العرب لاسرائيل وبعد ما استنتجوا أنها دولة لا تتزعزع ..هاهم يتهافتون على التطبيع معها وهم مشكورين على ذلك

  • SoloDZ

    بعد ان تم اختراقهم لا يهم اين يكون التوقيع على ذلك او بالاحرى الوشم !

  • ديار الغربة

    سيبعث الله عز و جل اعزاء في هذه الأمة و سوف يمحون إمضاءتكم..يا حثالة العرب و الأمة الإسلامية

  • فداء الجزاءىر

    اه على امة ضحكت لغفلتها الامم ، قطعوا علاقاتهم مع اخوانهم الفلسطنيين و القطريين و صدعوا رؤوسنا في الحديث عن الارهاب القطري وهل هناك اكبر من الارهاب الصهيوني ؟ اغيثونا باجابة شافية لما نحن فيه ووصلنا اليه

  • حميد

    “ما كانَ اللَّهُ لِيَذَرَ المُؤْمِنِينَ عَلى ما أنْتُمْ عَلَيْهِ حَتّى يَمِيزَ الخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وما كانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكم عَلى الغَيْبِ”
    صدق الله العظيم.
    افضل لنا ان نعرف امثال هؤلاء اامنافقون الخونة، و انما الله ينصر القلة على ايمانها و صدقها و ثباتها

  • melo

    اه على امة صهيونية وزير الخارجية الامارات كان تائها بين الصهائنة ومرتبكا حتى الرئيس ترامب كان يمرر علية بعض اللقطات الاستهزائية يالهم من اغبياء

  • ابن الصحراء

    رغم حياة الترف والبذخ والسلطة على شعوبهم الا ان الذل والمهانة استطاعة ان يحجز مكانة في حياة ونفوس هؤلاء
    مضحك مبكي عندما يتحدث ويبحث هؤلاء المشايخ عن السلام والاستقرار في المنطقة وهم من زرعو الفتنة في ليبيا وهم من مولو قصف ودك القنابل فوق رؤوس الليبين حتى اصبحت ليبيا اليوم مثل ارضي السافانا الشاسعة

  • راوية المتنبي

    بل وحين كان ترامب وانتانياهو ووزير خارجية البحرين يصفقون كان هو ساهيا وينظر الى الامام دون ان يفيق للتصفيق لعل بصره كان مشدودا الى احدى الشقراوات فبهت وكاد يسقط. ( هل أتتك الأخبار يا متنبي…)

close
close