-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بعد تصريحاته الأخيرة

وسائل إعلام فرنسية تشن حملة ضد شيخي

الشروق أونلاين
  • 1409
  • 3
وسائل إعلام فرنسية تشن حملة ضد شيخي

شنت وسائل إعلام فرنسية حملة ضد مستشار رئيس الجمهورية، المكلف بالأرشيف والذاكرة عبد المجيد شيخي بعد تصريحاته الأخيرة التي اتهم فيها “فرنسا بالعمل على نشر الأمية في الجزائر” خلال الفترة الاستعمارية.

وصرح عبد المجيد شيخي، في ندوة بمناسبة “يوم العلم” نظمت بمقر الأرشيف الوطني بالعاصمة، بأن “فرنسا الاستعمارية عملت على نشر الأمية في الجزائر” خلال الفترة الاستعمارية، مضيفا بأن نسبة الأمية في الجزائر في 1830 لم تتجاوز 20 بالمئة، و”بعد 30 سنة “من بدء الاستعمار قُضي على المتعلمين” في إطار “مواكبة لعملية السلب والنهب، وهي عملية مسخ”.

واعتبرت صحيفة “لوباريزيان” تصريحات عبد المجيد شيخي بمثابة “عاصفة أخرى في العلاقات المعقدة بين الجزائر وفرنسا”.

وكانت اللجنة الحكومية الفرنسية- الجزائرية قد أرجأت زيارة كان من المفروض أن يؤديها وفد فرنسي يتقدمهم رئيس الوزراء جان كاستكس إلى الجزائر إلى “موعد لاحق يكون فيه السياق الصحي أكثر ملاءمة”.

وأعلن مستشار الرئيس عبد المجيد تبون عن تنظيم “ندوة وطنية حول الذاكرة مستقبلا”. ولطالما كانت العلاقات معقدة بين فرنسا والجزائر، وهي تشهد فتورا جديدا في الفترة الأخيرة.

وأرجئت إلى أجل غير مسمى زيارة كان مقررا أن يقوم بها إلى الجزائر الأحد رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس في خطوة مفاجئة عزتها باريس لأزمة فيروس كورونا بينما أكدت مصادر مطلعة أن أسبابها دبلوماسية.

وقال مكتب رئيس الوزراء الفرنسي إن “جائحة كوفيد-19 لا تسمح بأن تكون هذه الوفود في ظروف مُرضية تماما”.

وأضاف أن اللجنة الحكومية الفرنسية- الجزائرية، الهيئة التي كان مفترضا أن تُعقد الاجتماعات الثنائية في إطارها، “أرجئت بالتالي إلى موعد لاحق يكون فيه السياق الصحي أكثر ملاءمة”.

وعبرت باريس، الإثنين الماضي، عن أسفها لتصريحات أدلى بها المتحدث باسم الحكومة، عمار بلحيمر ضد السفير الفرنسي فرانسوا غوييت.

وعشية ذلك، دعا سكرتير الدولة الفرنسي للشؤون الأوروبية كليمون بون إلى “التهدئة” بعدما وصف وزير العمل، الهاشمي جعبوب فرنسا بأنها “عدوتنا التقليدية والدائمة”.

واعتبر الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في حوار مع صحيفة “لوفيغارو”، الأحد، أن الرغبة في مصالحة الذاكرة بين الفرنسيين والجزائريين “مشتركة بشكل كبير” على الرغم من “بعض الرفض” في الجزائر.

واقترح تقرير بنجامين ستورا الذي رفعه إلى ماكرون في جانفي مجموعة من التدابير في هذا الصدد، لكن التقرير لقي استقبالا فاترا في الجزائر.

واعتبر عبد المجيد شيخي أن الوثيقة “تقرير فرنسي – فرنسي ولا يعني الجزائر في شيء”، وأنه لم يسلم إلى الجزائر بشكل رسمي وبالتالي “لا يتطلب منا الإجابة أو الرد”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
3
  • محمد☪Mohamed

    وزير يلقبها بالعدو الأبذي وأخر يعاتبها بي نشر الأمية في الجزائر كل هذا بعد 60 سنة إستقلال . نعم الأمية تاع FLN2 لحكمون 60سنة بي قبظة حديدية لوصلتنا لدولة متخلفة . لباغي يقاوم فرنسا يقاومه بي بناء وتشيد وإزدهار ماشي كليتو 2000 مليار $ ويوم لم يبقى لكم غير ذاك الغار نحصل فيه . ولماذا عندنا هجرة الأذمغة ...لأنكم أنثم الأميين حاوزتوهم . في مجلس الأم جاهل وأمي وأنت جاهل وأمي... كيف بغيتو نتقدم.

  • مشاشي

    يقول شيخي أن نسبة الأمية في الجزائر في عهد العثمانيين لا تتجاوز 20 % أي هي نفس النسبة في الجزائر في حوالي 2013 وهذا " حسب الأرقام الرسمية" . والسؤال الذي يطرح نفسه : هل جزائر 1830 هي في نفس أحوال جزائر 2013 ؟ أي هل نسبة المتعلمين في جزائر 1830 هي نفسها في 2013 أي 80 % ؟؟؟ هل هناك جزائري واحد يصدق أن نسبة المتعلمين في الجزائر سنة 1830 هي 80 % وهي نسب لا وجود لها يومها في اي بلد في المعمورة أي حتى في الولايات المتحدة ودول أروبا ما بعد النهضة والثورة الصناعية ... الخ حيث تتجاوز وفي نسبة الأمية في هذه البلدان هذا الرقم بكثير وتصل الى 50 ب 100 وأكثر في 1830 وأخيرا : من يريد صناعة كذبة فعليه صناعة تلك التي تشبه الحقيقة ليقنع بها السذج على الأقل .

  • خالد بن الوليد

    نطالب الدولة الفرنسية الارهابية النازية الفاشية بان تعترف وتعتذر رسميا عن كل جرائمها ضد الانسانية لتي اقترفتها بالجزائر ابان الاحتلال -استشهاد اكثر من 15 مليون جزائري -. لا مناص من الاعتراف يا فرنسا فالتاريخ لن يرحمكم وجرائمكم بكل افريقيا واسيا تشهد علي وحشيتكم وهمجيتكم وارهابكم المنقطع النظير . علي فرنسا استرداد تلك الاموال المسروقة التي اخذتها العصابة وحولتها الي بنوكها والتي تقدر ب 1423 مليار دولار . بدون ان ننسي الثروات الطبيعية والاموال التي نهبتها ابان الاحتلال وتقدر كذلك بالملايير من الدولارات . يا فرنسا الشعب الجزائري في غني عنك ولسنا بحاجة اليك الي الابد . الصين واليابان وروسيا وايطاليا والمانيا والسويد وماليزيا وغيرها بدائل متوفرة لنا وبجودة عالية لتذهب فرنسا الي الجحيم