-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

وصف ارتداءه بالمستفز.. وزير الداخلية الفرنسي يواصل حربه ضد البوركيني

الشروق أونلاين
  • 4073
  • 1
وصف ارتداءه بالمستفز.. وزير الداخلية الفرنسي يواصل حربه ضد البوركيني
أرشيف
تعبيرية

يواصل وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان، عزمه على منع ارتداء البوركيني في فرنسا، واصفا قرار سلطات مدينة غرونوبل، السماح للنساء بارتدائه في المسابح البلدية، بـ “المستفز والمعارض للقيم الفرنسية”.

وأعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرارلد دارمانان أنه سيسعى إلى تغيير قرار اعتمدته مدينة غرونوبل، من شأنه أن يسمح للنساء بارتداء البوركيني في مسابح البلدية.

وغيرت مدينة غرونوبل الواقعة في جبال الألب قواعد استخدام المسابح العامة الاثنين للسماح بجميع أنواع ملابس السباحة وليس فقط ملابس السباحة التقليدية للنساء وسراويل الرجال القصيرة.

وبموجب قانون جديد لمكافحة “الانفصالية الإسلامية” أقره البرلمان عام 2021، يمكن للحكومة الطعن في القرارات التي تشتبه في أنها تقوض التقاليد العلمانية الصارمة في فرنسا والتي تهدف إلى فصل الأديان عن الدولة.

وأثير الجدل حول ملابس السباحة مع أولى محاولات عدد من رؤساء البلديات في جنوب فرنسا لحظر البوركيني على شواطئ البحر الأبيض المتوسط في صيف 2016. وألغيت القيود في النهاية لاعتبارها تمييزية.

من جانبه، دافع إريك بيول، رئيس بلدية غرونوبل، وهو أحد أبرز السياسيين الخضر في البلاد ويقود ائتلافا يساريا واسعا، عن تحرك البلدية باعتباره انتصارا. وقال لإذاعة “آر إم سي” الإثنين إن “كل ما نريده هو أن يتمكن الرجال والنساء من ارتداء ما يريدون”.

وأضاف بيول: “أريد أن تكون المرأة المسلمة قادرة على ممارسة دينها أو تغييره … وأود أن تكون قادرة على السباحة. أريدهن أن يكن أقل عرضة لمطالبتهن بارتداء ملابس بطريقة ما أو بأخرى”.

وليست غرونوبل أول مدينة فرنسية تغير قواعدها. إذ قامت مدينة رين في شمال غرب البلاد بهدوء بتحديث لوائح المسابح في عام 2019 للسماح بارتداء البوركيني وأنواع أخرى من ملابس السباحة.

الحرية في فرنسا.. حلال على “مجتمع الميم” حرام على “مرتديات البوركيني”

لم يخف وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانين سعيه لمنع ارتداء لباس السباحة المحتشم، المعروف باسم “البوركيني”. عقب إصدار مدينة غرونوبل قرارا يسمح للنساء بارتدائه في المسابح البلدية.

وأعلن رئيس بلدية مدينة غرونوبل إريك بيول، وهو ينتمي إلى حزب الخضر الفرنسي، عن تغيير قواعد استخدام المسابح العامة في المنطقة. للسماح بجميع أنواع ملابس السباحة.

لكن الوزير دارمانين اعتبر ذلك مخالفا لما يسمّيه “القيم الفرنسية”، متّهما المسؤول المحلي  في غرونوبل عبر تغريدة على تويتر بـ”مخالفة اللائكية”.

يحدث هذا في الوقت الذي يتغنّى فيه رئيس البلاد المنتخب لولاية جديدة إيمانويل ماكرون، بالدفاع عن حريّات سكان فرنسا في الشذوذ الجنسي.

وقال ماكرون في تغريدة على تويتر يوم الثلاثاء:”رهاب المثلية، ورهاب المتحوّلين جنسيا، ورهاب ثنائيي الجنس، يضرب (في المجتمع)”.

وأضاف:”أنا إلى جانب هؤلاء الضحايا الذين يناضلون من أجل المساواة وحقوق الإنسان”، متابعا:”الكلّ حرّ في أن يكون ما يريد”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
1
  • جزايري حر

    اللي ربي فرج عليه مايليقش يعيش في بلاد المسخوطين يروح يهاجر وبلاد ربي واسعة