الخميس 15 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 07 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 19:49
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

” تشهد مسيردة الواقعة بأقصى الحدود الغربية، أو منطقة أولاد أمحمد بن يحيى مع نهاية شهر أوت من كل سنة وبداية شهر سبتمبر تنظيم وعدة أولاد امحمد بن يحيى التي تسهر على إحيائها منذ سنوات زاوية أولاد امحمد بن يحيى، وهي الوعدة التي تبقى تحتفظ لنفسها بطابعها الديني، حيث تتم تلاوة القرآن الكريم ليلا إلى غاية الفاتح سبتمبر والدعاء لأهل المنطقة بالخير والرشاد والدعوة أيضا إلى التسامح والتصالح، وهي الطقوس الدينية التي تعكس علاقة أهل المنطقة وإيمانهم الراسخ بالخالق القهار في ما يشبه حضرة يتعالى فيها ذكر الله وتهفو أرواح الحاضرين من طلبة الزاوية وأهل مسيردة إلى خالقها داعية مترجية في مشهد روحي تملؤه الطمأنينة والسكينة.

يقول أحد أبناء المنطقة في تصريح إلى “الشروق” على هامش إحياء هذا التقليد الديني السنوي، إن ذلك يعود إلى قرنين من الزمن، حيث دأب أهل المنطقة وشيوخها على تنظيم هذه الوعدة التي تخلو من جميع مظاهر الاحتفالات مرتكزة فقط على الاحتفال الديني الذي يقتصر أصلا على قراءة القرآن والتهليل والتسبيح والذكر والدعاء والصلاة على أشرف الخلق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، بعيدا عن أي احتفال آخر، معتبرا في سياق حديثه أن وعدة أولاد أحمد بن يحيى هي فرصة للتقرب إلى الله أكثر والانغماس الجماعي في التعبد في ما يشبه حالة من الزهد في حالة روحية تنفتح فيها القلوب وتشخص فيها الأبصار وتخشع فيها الأبدان متذللة للخالق الرحمان، قبل أن يفترق الجمع بكثير من الأيمان راجين القبول من المولى عز وجل.

وعدة أولاد أمحمد بن يحيى بالمسيردة وإن كانت على عكس مختلف هذه العادات والتقاليد التي تعرفها ولاية تلمسان قد تجردت من بعض الممارسات، فذلك فقط حسب محدثنا من أجل التفرغ لعبادة الخالق والدعوة بالخير والصلاح للعباد والبلاد وهو المكون المهم في أي احتفال بالوعدة، وإن كانت العديد من المناطق الأخرى بتلمسان تفضل أيضا عكس هويتها الثقافية والتاريخية من خلال بعض الأنشطة الأخرى مثل الفروسية والفنطازية وإحياء بعض التقاليد المغيبة في الوسط الاجتماعي إلا أن القاسم المشترك بينها جميعا بعث أواصر التواصل الاجتماعي والتضامن ما بين المواطنين التي تعمل التكنولوجيات العصرية على إزالتها من خلال مواقع التفاعل الاجتماعي في شبكة الإنترنت، وهو ما تعمل على مقاومته هذه التظاهرات السنوية التي تقام هنا وهنالك.

وإن كانت وعدة سيدي أمحمد بن يحيى تحتفظ لنفسها بالتركيز على البعد الروحي والديني الذي لا تخلو منه باقي الوعدات بمختلف مناطق الولاية. هذا وتبقى مسيردة أو مسيرة الرضا كما يحلو للكثير من سكانها تلقيبها تحتل موقعا استراتيجيا بجبالها وتضاريسها وساحلها ما يؤهلها لأن تكون قطبا سياحيا بامتياز.

https://goo.gl/3N1PRK
العادات والتقاليد تلمسان زاوية أولاد امحمد بن يحيى

مقالات ذات صلة

  • توفيّ الثلاثاء عن عمر ناهز 60 عاما

    "أسوار التاريخ" تسقط برحيل بشير مديني

    فقدت الجامعة الجزائرية أحد أعلامها المبرّزين في حقل التاريخ، إذ توفي، الثلاثاء، الدكتور بشير مديني عن عمر ناهز 60 عامًا، فهو من مواليد 1958 بتونس،…

    • 494
    • 0
2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • هشيمالهاشمي

    يآآآ يآآي من الوعدات والزرد “طقوس دينية وترويج لها لتكون قطب سياحي” ولم لا ك كربلاء ” هاهاهاه لما سميت ” وعدة” لأنها هناك يأتي ويجتمع كل من ” يطلب حاجته” ولم يسعفه الحظ” رشوة ملفوفة باسم ديني ” تماما كما تفعل الشيعة” يعني “يا سدي امحمد بن يحي ” ان رزقت بولد فسأذبح لك وبمسجدك هذا كبش لم يذبح لا في عيد ولا في وعيد” ويا سيدي امحمد بن يحي ان تحصلت على دار في التقسيم قادم”
    ترشيح لرئاسة البلاد ، نبنيلك قبة أعلا من كل قباب لبلاد ” هاهاها اللهم ان هذا شرك بالله وومن كبائر الذنوب التي لاتغتفر سأشتري لك زربية لم تفرشها امرأة بتلمسان” وأنا يا سيدي .. لو قبلولي

  • عمر

    المشكل ليس في ذكر الله وقراءة القرآن، ولكن في تخصيص يوم كل سنة لإحياء وعدة فلان بن علان أو ولي صالح أقام الناس له قبة ليحج إليه النساء والأطفال والشيوخ ويدفعون المال للقائمين على القبة أو القبر!
    الرسول صلى الله عليه وسلم لم يحتفل بعيد ميلاده ولا بعيد ميلاد بناته ولا أحفاده الحسن والحسين ولم يأمر صحابته أن يحتفلوا بمولده أو وفاته مرة في السنة، ولكن علمهم أن يذكروا الله بكرة وعشية نهارا وليلا سرّا وجهرا، ويقرؤوا القرآن يوميا، وحدد لنا عيدين فقط نحتفل بهما “عيد الفطر والأضحى”
    الله أعلم بخلقه ويعلم وساوس الشيطان للإنسان فجعله يبتدع في دينه ليحرّفه عن دينه فالشيطان لا يريد دخول النار لوحده!

close
close