-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
بلادنا تحترم القانون الدولي ولن تغير موقفها.. العياشي:

وفد جزائري قوي في الندوة الأوروبية لدعم الصحراويين

س. ع
  • 781
  • 0
وفد جزائري قوي في الندوة الأوروبية لدعم الصحراويين
أرشيف
رئيس اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، سعيد العياشي

أكد رئيس اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، سعيد العياشي الجمعة بمدينة طليطلة بإسبانيا،أن التشكيلة القوية للوفد الجزائري المشارك في الندوة الـ47 للتنسيقية الأوروبية لدعم الشعب الصحراوي والتضامن معه (أوكوكو) يعكس موقف الجزائر الثابت الداعم للشعب الصحراوي.
وفي تصريح لـ “وأج” قبيل افتتاح الندوة، أوضح العياشي، أن الوفد الجزائري قوي جدا في تشكيلته حيث يضم 24 برلمانيا إضافة إلى أعضاء من وفد اللجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي، علما أن هذا الحضور الجزائري المهم جدا يمثل دعما للصحراويين الذين يشعرون بالارتياح لفكرة بقاء الجزائر إلى جانب الشعب الصحراوي في نضاله العادل من أجل الحرية والاستقلال.
كما صرح المتحدث أن الوفد الجزائري يريد أيضا أن يبعث برسالة إلى المشاركين في الندوة يؤكد لهم فيها أنه “بالرغم من كل الخطابات الكاذبة الصادرة عن نظام الاحتلال المغربي، فإن موقف الجزائر يبقى ثابتا إلى جانب الشعب الصحراوي”.
كما أردف يقول أن “موقف الجزائر لا يرتكز على تقييم ذاتي للمشكلة، بل على اعتبار أساسي يتمثل في احترام القانون الدولي الذي يعترف بالتأكيد على حق الصحراويين في اختيار مصيرهم بحرية من خلال استفتاء لتقرير المصير”.
كما شدّد قائلا أن “النظام المغربي يجب أن يعلم أن الجزائر بكل مكوناتها تحترم القانون الدولي ولن تغير موقفها”، مشيرا في هذا السياق، إلى أن الوفد الجزائري سيتطرق إلى عدة جوانب لنزاع الصحراء الغربية خلال أشغال هذه الندوة.
ويتعلق الأمر، على حد قوله، بـ “استوقاف الأمم المتحدة ومجلس الأمن التابع لها بشأن عدم تنظيم استفتاء حول تقرير المصير لصالح الشعب الصحراوي، وإدانة الانتهاكات الجسيمة والمتكررة ضد حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية والتي يقع ضحيتها المدنيون الصحراويون”.
كما سيندّد الوفد الجزائري كذلك “بالوضع المأساوي للأسرى السياسيين الصحراويين في السجون المغربية، علاوة على نهب نظام الاحتلال المغربي للموارد الطبيعية الصحراوية”.
وأعرب عن تفاؤله بشأن الحكم المقبل لمحكمة العدل الأوروبية بشأن اتفاقيات الصيد البحري الاتحاد الأوروبي – المغرب التي تم توسيعها بشكل غير قانوني إلى الصحراء الغربية، والذي من المقرر أن يصدر في عام 2024.
وأردف بالقول أنه “من المرتقب أن يكون الحكم النهائي لمحكمة العدل الأوروبية إيجابيا، استنادا إلى الآراء القانونية الصادرة عن هذه المحكمة الأوروبية نفسها في عام 2016 وعام 2018 ومن قبل محكمة الاتحاد الأوروبي في عام 2021”.
كما أكد العياشي أن الوفد الجزائري سيتطرق أيضا إلى الندوة البرلمانية الدولية التي قررت السلطات الجزائرية تنظيمها في فيفري 2024 بهدف “إعادة تفعيل الشبكة البرلمانية الدولية من أجل الصحراء الغربية”.
وتطرق المتحدث ذاته إلى برنامج الطبعة الـ47 للأوكوكو التي ستنظم على مدار يومين في قاعة المؤتمرات في طليطلة بإسبانيا، حيث سيتميز اليوم الأول بإقامة أربع ورشات رئيسية ستتناول مواضيع مختلفة تتعلق بالقضية الصحراوية.
ويتعلق الأمر بورشات: “العمل السياسي والاتصال” و”حقوق الإنسان والسجناء السياسيين الصحراويين”، و”الموارد الطبيعية الصحراوية” و”تعزيز الدولة الصحراوية”.
وسيتم التطرق خلال هذه الورشات إلى تقييم العمل المنجز منذ انعقاد الندوة السابعة والأربعين ببرلين قبل سنة.
علاوة على ذلك، سيتم وضع برنامج للعام القادم يخص كل المواضيع التي تمت معالجتها على مستوى الورشات الأربع. وبعد ذلك، ستنعقد الندوة من جديد في جلسة عامة للاستماع إلى مخرجات الورشات، قبل اختتام الندوة اليوم السبت بإصدار بيان ختامي للدورة الـ47 للأوكوكو.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!