إدارة الموقع
المشاركون حمّلوا الإدارة مسؤولية الحادثة

وقفة للمطالبة بكشف نتائج التحقيق في وفاة “مير” عين ببّوش

عصام بن منية
  • 2440
  • 0
وقفة للمطالبة بكشف نتائج التحقيق في وفاة “مير” عين ببّوش
ح.م

تجمع العشرات من المواطنين القادمين من بلدية عين ببوش أمام مقر ولاية أم البواقي، الأحد، مطالبين بضرورة الكشف عن نتائج التحقيقات التي باشرتها المصالح الأمنية في حادثة وفاة رئيس بلدية عين ببشوش لزهر تياب، الذي عثر عليه داخل مكتبه، جثة هامدة وعليها أثار الحرق على مستوى الصدر والوجه صبيحة الخميس الماضي.

المواطنون علقّوا صوّر رئيس البلدية لزهر تياب ولافتات على واجهة مقر الولاية طالبوا فيها بحقيقة وخلفيات القضية وطالبوا برحيل والي الولاية ورئيسة الدائرة بعدما حملوهما مسؤولية ما تعرض له رئيس البلدية المتوقي من ضغوطات، كانت وراء الحادثة، متمسكين برواية رفض “المير” توقيع قائمة السكنات الاجتماعية، لاحتوائها أسماء بعض الأشخاص كانوا محل اعتراضه، هو وبعض أعضاء المجلس الشعبي البلدي.

المواطنون عابوا على الوالي عدم إدلائه بأي تصريح للمواطنين بعد حادثة وفاة لزهر تياب، وطالبوه بتقديم استقالته برفقة رئيسة الدائرة ومسؤول التشريفات بالولاية، وهددوا بالاستمرار في الاحتجاجات حتى تتحقق مطالبهم. وأكد ابن رئيس البلدية المتوفى أن والده تعرض إلى ضغوطات، دفع حياته ثمنا لها “من أجل سكان بلدية عين ببوش”، مطالبا بضرورة الكشف عن نتائج التحقيقات التي باشرتها الجهات الأمنية إلى الرأي العام، ومحاسبة المتسببين في وفاة والده، الذي قال أنه سخّر حياته لخدمة أبناء بلديته على حساب أبنائه وعائلته التي تفتقده اليوم.

المحتجون الذين وقفوا أيضا أمام محكمة المدينة، تحدثوا عن خصال الراحل وصفاته وذكروا أنه كان يملك من الخبرة ما يؤهله لتولي شؤون مواطني بلديته، بعد أن كان منتخبا لثلاث عهدات متتالية، لكنه لم يتمكن من مقاومة الضغوطات التي كان يواجهها، حسبهم، خلال هذه العهدة. وكانت مصالح الحماية المدنية قد تدخلت في حدود الساعة السابعة و39 دقيقة من صبيحة الخميس الماضي، بمقر بلدية عين ببوش، أين عثرت على جثة رئيس البلدية وعليها أثار حروق على مستوى الوجه والصدر، فيما تحدث أحد نوابه يومها على أن ضغوطات وتهديدات طالت المير وتسببت في وفاته.

وتواصل المصالح الأمنية تحرياتها وتحقيقاتها المعمقّة بالتنسيق مع الجهات القضائية، لمعرفة ظروف وملابسات وفاة لزهر تياب الذي تم تشييع جنازته في مساء نفس اليوم بحضور الآلاف من المواطنين الذين أبدوا تضامنهم مع عائلته، قبل أن يقرروا الخروج نهار أمس في وقفة احتجاجية ومناشدة السلطات بالكشف عن نتائج التحقيقات التي توصلت إليها الجهات المختصّة للرأي العام. خاصة وأن وكيل الجمهورية لدى محكمة أم البواقي، قد اصدر أمسية الخميس بيانا أكد فيه أن التحقيقات جارية في القضية وسيتم إبلاغ الرأي العام بنتائجه في حينها. كما أصدرت وزارة الداخلية والجماعات المحلية بيانا آخر أكدت فيه بأنه سيتم اطلاع الرأي العام، مباشرة بعد إتمام التحقيقات الجارية بشأن ظروف وفاة تياب.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!