الأحد 17 فيفري 2019 م, الموافق لـ 12 جمادى الآخرة 1440 هـ آخر تحديث 15:32
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

وكفى التلاميذ شرّ القتال!

  • ---
  • 0

إضراب نقابات “التغبية”، اليوم، هو لا حدث، لأن الأساتذة والتلاميذ والأولياء وحتى الوزارة “كرهوا”، والنتيجة أن الإضرابات والاحتجاجات والاعتصامات، لم تعد تصنع الحدث، فقد “والف” هؤلاء المعنيين، “حياة التشرّد” خارج المدارس، كلما عاد الموسم الدراسي من كلّ سنة!
الوزارة “كرهت”، ولذلك لم تجد حلولا جذرية وشاملة لمطالب النقابات، التي “لم تكره” خيار الاحتجاج، ولذلك فهي تنتف في المطالب وتنتزعها بالتقطير و”الفاسيليتي” كل عام، وتصوّروا كيف تتصالح الوصاية مع “عدوّها اللدود”، وتلتقط الوزيرة صور السيلفي مع القيادات النقابية، ثم سرعان ما تنقلب المأدبة إلى “مندبة” ويعود الطرفان إلى حيث ابتدآ!
علاقة الوصاية بالنقابات، لم تعد بالضرورة والحتمية كعلاقة الذئب بالخرفان، وها هي النقابات التي وقعت الموسم الفارط مع وزارة التربية عقدا توثيقيا، وضعوا بموجبه حدا للإضرابات، وأعلنوا الهدنة من جانبين، أو حتى جانب واحد، هذه النقابات “شلخت العرف” بحليفها غير التقليدي، وقطعت شهور العسل، وأخرجت من غمدها حزمة البصل من جديد!
التلاميذ وأولياؤهم، والعديد من الأساتذة، “كرهوا”، هذا المنطق الذي حوّل المدرسة إلى ميدان حرب بين النقابات والوزارة، و”كرهوا” من استخدام المتمدرسين كدروع بشرية، و”كرهوا” من تصفية الحسابات على حسابهم، لكن النقابات لم تكره من الكرّ والفرّ، ولا الوزارة كرهت من حروف الجرّ ومنطق الزبر والقبر!
سواء عاد التلاميذ إلى بيوتهم، أو ظلوا متجولين في الشوارع، أو تم “حبسهم” في الأقسام”، بسبب إضراب النقابات الخمس أو الست ناقص واحد، فإن النتيجة واحدة، وهي ارتباك جديد، وقلق، وخوف من مستقبل دراسي، قد تهدده لاحقا إضرابات جديدة، لن تتوقف عند احتجاج اليوم الواحد فقط، وطبعا بين الوزارة والنقابات “يفتح الله” على تلاميذ أصبحوا متيقنين عند كلّ دخول في شهر سبتمبر، أن الموسم ستتخلله انقطاعات وتأخرات واحتجاجات، وبعدها ستطل الوزارة صيفا، لتعلن عن النتائج الأولى من نوعها منذ الاستقلال!
نعم، تدهور مستوى الأساتذة والتلاميذ معا، ودفعة واحدة، وأحيانا بالتقسيط المملّ، وانتشار “مودة” الدروس الخصوصية، وبيع الدروس وحتى النقاط بالغالي والرخيص، هو كلّه، أو بعضه، تحصيل حاصل لواقع مرّ وغير حرّ، يقرأ ما وصلت إليه مدرستنا، وكيف انشقت الأرض بين التلميذ والأستاذ، واختزلوا كلّ أشواط “المظلومة التغبوية”، في معركة لا تريد أن تنتهي بين نقابات ووزارة، رغم تبدّل وزرائها، وتغيّر المناهج والبرامج، لكن مع تقاطع واحد أوحد: انهيار الأخلاق والمستوى!

https://goo.gl/wrBz5G
حق الرد

مقالات ذات صلة

  • عندما ينتفخ الباطل وينكمش الحقّ!

    ما من مسلم يؤمن بالله واليوم الآخر إلا وهو يحمل يقينا في قلبه أنّ الله سيتمّ نوره، وسيعلي راية دينه، وسيمكّن لعباده المسلمين الصّالحين ليرثوا…

    • 274
    • 6
  • فاحشة عربية في وارسو

    يحقّ لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو أن يطير فرحا ويصرّح بأن "تاريخا جديدا يُصنَع في المنطقة" وهو يرى وزراء خارجية بعض البلدان العربية يتهافتون على…

    • 963
    • 8
0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close