الأحد 23 سبتمبر 2018 م, الموافق لـ 13 محرم 1440 هـ آخر تحديث 23:42
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق

ومن وزراء التربية رِجالٌ..!!

أبو بكر خالد سعد الله أستاذ جامعي قسم الرياضيات / المدرسة العليا للأساتذة- القبة
ح.م

كريستوفام بواركي

  • ---
  • 8

هناك ردّ بليغ عن سؤال بسيط قُدّم منذ نحو عقدين، وعاد هذا الرد للتداول بقوة هذه الأيام في بعض وسائل التواصل حتى أن العديد تبادلوه معتقدين أنه لم تمرّ عليه إلا أيام معدودات. وصاحب هذا الرد هو البرازيلي كريستوفام بواركي Cristovam Buarque الذي كان وزيرا للتربية عام 2003-2004.

لماذا السؤال؟

من المعلوم أن غابات الأمازون الاستوائية تؤدي دورًا مهمًا في تنظيم مناخ الأرض، وهي تعتبر أكبر ممتصّ لغاز الكربون على وجه كوكبنا، وهذا نظرًا لشساعة مساحتها. فغابات الأمازون تمتد إلى تراب 9 دول في أمريكا اللاتينية أبرزها البرازيل التي تمتلك منها نسبة 63%. وتتعرض أشجار الأمازون للتلف بسبب استغلالها من قبل الإنسان في المنطقة. وفضلا عن ذلك لاحظت أحدث الأبحاث فناء عدد كبير من الأشجار فانعكس ذلك على قدرة الغابات على تخزين الكربون، وما زال سبب الجفاف الذي أدى إلى موت الأشجار غير مفهوم لحد الساعة.

وفي هذا السياق فالمهتمون بالبيئة أرادوا إنقاذ المعمورة من سوء العواقب، ونادى كبار زعماء العالم قبل عقدين -مثل غوربتشوف وميتران وتاتشر…- بتدويل منطقة الأمازون بدعوى “إنقاذ” الإنسانية. والتدويل يعني سلب تلك الدول من أراضيها المترامية الأطراف حيث تمتد غابات الأمازون على مساحة تقارب ضعف مساحة شمال إفريقيا بأكمله!

وخلال نقاش دار في جامعة أمريكية خلال شهر ماي 2000 دُعي إليه وزير التربية البرازيلي كريستوفام بواركي سأل طالب الوزير رأيه في قضية تدويل غابات الأمازون، ليس بوصفه مواطنا برازيليا بل بصفته إنسانا يحب الخير للإنسانية. فأجاب الوزيرُ الطالب بالكلمة التي عرفت رواجا واسعا حيث نشرت خلال تلك السنة والسنة الموالية في كبريات الصحف الأمريكية والأوروبية واليابان. ويعرَف هذا الوزير بوطنيته وبانشغاله بالطبقات الضعيفة وبكفاحه من أجل محو الأمية في البلاد حتى أنه أسس منحة تمدرس للعائلات المعوزة.

ماذا كان ردّ الوزير؟

لقد استهل كلمته بالتأكيد على أنه، كبرازيلي، يعارض بشدة التدويل مهما كانت الأسباب للحفاظ على هذا التراث لأنه يقع في أرض برازيلية. ثم واصل بالقول إنه كإنسان -واع بالمخاطر المحدقة بالإنسانية من جراء التدهور البيئي- يمكن أن يتصوّر تدويل الأمازون. وإذا ما سرنا على هذا المنهج الإنساني فعلينا، حسب بواركي، أن ندوّل أيضا المخزونات البترولية عبر العالم لأن البترول مهم لقوت الإنسانية ورفاهيتها، كما هو حال الأمازون! ورغم ذلك فإن من يتحكمون في أسعار البترول لا يشعرون بحرج عند رفع سعره أو تخفيضه حسب هواهم.

والمعنيُّ بالتدويل ليس البترول فحسب بل هناك أيضا رؤوس أموال الدول الغنية. ذلك أن إبادة غابات الأمازون تعادل في خطورتها على الإنسانية ما تتسبب فيه البطالة المُنْجرّة عن المضاربة التي يمارسها سماسرة الاقتصاد العالمي.

ولم يتوقف بواركي عند هذا الحد، إذ أضاف أنه لا يمكننا ترك نقص الأموال تقضي على دول بأكملها بحجة احترام قواعد المضاربة. ومن هذا المنظور يتمنى الوزير أيضا أن يحضر ذات يوم تدويل كبرى المتاحف في العالم. فمتحف اللوفر الباريسي مثلا لا ينبغي أن يكون مِلكا لفرنسا وحدها، لأن تلك المتاحف تحفظ جزءا كبيرا من تراث الإنسانية كما تحافظ غابات الأمازون على البيئة التي يستمتع بها سكان المعمورة. ويضرب بواركي مثلاً: منذ مدة جاء في الأخبار أن أحد الأثرياء اليابانيين طلب أن تدفن معه لوحة فنية لأحد كبار الرسامين. هل يجوز لنا السماح له بذلك؟!

وأشار الوزير إلى أنه في الوقت الذي يتحدث فيه للسائل كانت الأمم المتحدة تحتضن بنيويورك “منتدى الألفية”، لكن رؤساء بعض الدول مُنِعوا من دخول التراب الأمريكي للمشاركة فيه! ولذا فإن نيويورك كمقر للأمم المتحدة لابد أن يتم تدويلها. وكذلك الشأن بالنسبة لحي منهاتن (نيويورك) لما لديه من تأثير على بقية العالم، وكذلك مدن باريس ولندن وروما وبرازيليا… فكل مدينة من هذا القبيل لها تاريخ عريق وجمال خاص يجعلها إرثًا للإنسانية.

ويستطرد بواركي مشيرا إلى أنه إذا كانت الولايات المتحدة تريد تدويل الأمازون لتفادي المخاطر المترتبة عن ترك المنطقة بين أيدي البرازيليين فلا بد أن تقبل بتدويل ترسانة السلاح النووي الأمريكية لأن الأمريكيين قادرون على استعمال تلك الأسلحة التي تحدث دمارًا يتجاوز بألف مرة ما ينجم عن حرائق الغابات في الأمازون.

ثم يضيف أن بعض المترشحين لرئاسة الولايات المتحدة اقترحوا مسح ديون الدول التي تقبل بتدويل غاباتها. ويتساءل: هل تلك التعويضات ستذهب فعلا لإطعام وتعليم الأطفال المعوزين؟ لماذا لا “ندوّل” الأطفال حيثما وُلدوا، فهم بشر يحتاجون إلى عناية البشرية جمعاء؟! ويختم الوزير كلامه بالقول : “ما دام الناس يخاطبونني كمواطن برازيلي فسوف أظل أكافح لتبقى الأمازون مِلكا للبرازيل، وللبرازيل وحده”!

في عام 2012 صرح بواركي قائلا : “العديد من الدول تخشى من القانون البيئي الدولي. ذلك أنه يصعب دائما على رجل السياسة أن تكون له رؤية بعيدة المدى بسبب قصر عهدة حكمه. والحل الوحيد لمراعاة قصر نظر رؤية رجل السياسة والحاجيات البعيدة المدى للإنسانية هو احترام قواعد أخلاقية لا تقف دونها الحدود الجغرافية”. أما في عام 2011 فدعا إلى إطلاق “مخطط مرشال” للتربية على مستوى العالم لفائدة الدول الفقيرة.

وبعد هذا، كيف نعجب في التقدم المذهل الذي تحققه البرازيل اليوم في جميع المجالات؟ أليس من الطبيعي أن تتقدم دولة كان لها وزير للتربية من أمثال الدكتور كريستوفام بواركي الذي ينادي بشعار “الثورة… بالتربية” ويعمل به ويكافح من أجله؟ لو كان يجوز لنا استيراد الوزراء لاستوزرناه علينا لعله يكون قادرا على إخراج البلاد من كابوس التربية والتعليم الذي طال مداه!

https://goo.gl/2YYAn6

مقالات ذات صلة

  • هِـلْبرت يُنافس... آينشتاين!!

    جرّنا الحديث في مقالات سابقة إلى آينشتاين (1879-1955) ونزاهته.. وقد ارتبط جزء من أعماله بعمل الألماني ديفد هلبرت Hilbert (1862-1943). وإذا كان مؤرخو العلوم لا…

    • 1411
    • 3
8 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • بوداموس سمير

    لكنكم لا تعلمون، او انكم تحتقرون اصحاب المباديء، يوجد في بلادنا اكثر من هذا الوزير البرازيلي، انظر من حولك، اذا رجعنا الى اخلاقنا واخترنا الرجال سيتغير حالنا ، مصيبتنا اننا لا نقرا التاريخ الا بعيونهم.

  • عبد الواحد

    لا يمكن لدولة أن يكون وزراؤها من أمثال كريستوفام بواركي إذا لم يكن على رأسها أمثال يوسلينو كوبيتشاك دي أوليفيرا. نحن أمة يحكمها من يفهمون السلطة كما فهمها معاوية و يزيد وعبدالملك بن مروان والسفاح أبو العباس وأبو جعفر المنصور وهارون غير الرشيد و وزراؤنا لا يمكن أن يكونوا إلا من حاشية البلاط المتملقة; أما الأحرار الكِرام ذوو النباهة والفكر والعلم فلا مكان لهم في السلطة. أتريد أن يكون الزنديق ابن المقفّع وزيرا؟!! ويحك يا رجل!..

  • جزائري - الجزائر

    الرجال من طينة Cristovam Buarque لهم فكر حر و مستقل بمقدورهم الوقوف في وجه الهيمنة الأمريكية والغربية عموماً وفضح مخططاتها للهيمنة على العالم. ساستنا ومسؤولونا لا يفكرون ويتحركون إلا في النطاق الذي رسمته القوى الغربية التي وظفتهم في المناصب التي يشغلونها…..شتان بين الحر والعبد !

  • الطيب / الجزائر

    هؤلاء الذين يبكون على غابات الأمازون هم أنفسهم مَن أحرقوا شعوبًا بأكملها في مناطق أخرى من المعمورة!

  • معاذ. فرنسا

    نحن بحاجة إلى مثل هذا الوزير المثقف الكفء و الوطني القادر حقيقة اخراجنا من التخلف و الانحطاط العلمي و الأخلاقي الذي ادخلنا فيه منذ سنين من طرف وزراء غير اكفاء ، و ليست لديهم أدنى مسؤولية اتجاه وطنهم و امتهم… صحيح الجزائر تعيش اسوء مراحل تاريخها على جميع المستويات ، حيث تحكمت الرداءة و كثر الهف و سوء التسير و التخطيط العشوائي ، لكن مازال الامل في غد مشرق ، يمكن ان تتغير الأحوال عندما بمسك بمقاليد السلطة انسان كفء ، وطني محب للعلم و متحمس لتغير واقع الجزائر ، نحو الافصل، و ذلك باعتماده على الكفاءات العلمبة و الاخلاقية التي تزخر بها الامة و التي كانت مهمشة لصالح طبقة المصالح و الجهل المدمر..

  • casablanca said

    يقال في تعريف الرياضيات انها معادلات وحكم والحال ان مقالاتك ،التي احرص على التهامها، بنهم، كلها حكم، قلمك رائع استاذي المحترم أبو بكر خالد سعد الله ودائما منكم نستفيد تحياتي واحتراماتي من المغرب

  • محمد

    السلام عليكم ورمضانكم كريم.
    في البداية نشكر الأستاذ سعد الله على هذا المقال.
    في موسم واحد 2003-2004 استطاع هذا الوزير أن تكون له كل هذه الرئ عكس ما يحدث في تربيتنا فيطول مكوث الوزير في المنصب في المقابل تقصر نظرته لواقع وزارته…
    عندما تسند المهام لغير أصحابها فلا يسعنا إلا أن ندعوا الله !!!
    تحياتي

  • العاصمية

    أبهرني رد الوزير البرازيلي وأذهلني..خاصة قوله:”فلا بد أن تقبل بتدويل ترسانة السلاح النووي الأمريكية لأن الأمريكيين قادرون على استعمال تلك الأسلحة التي تحدث دمارًا يتجاوز بألف مرة ما ينجم عن حرائق الغابات في الأمازون”.. فعلا ومن وزراء التربية رجال..!!..يا ليت لنا رجالا في السلطة من طينة هذا الوزير وفي مثل حرصه وجراءته ووطنينه.
    شكرا لك أستاذ سعد الله…شخصيا لم أعلم بمقولة هذا الوزير…فألف تحية لك
    وصح فطورك

close
close