-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
رئيس نادي نابولي يعلنها صراحة.. لا أريد لاعبين أفارقة في فريقي؟

وناس مطالب بحمل حقائبه ومغادرة نابولي

سمير حمزة
  • 5684
  • 0
وناس مطالب بحمل حقائبه ومغادرة نابولي

رسّمت التصريحات “العنصرية” التي أطلقها، مؤخرا، رئيس نادي نابولي الإيطالي، أوريليو دي لورينتيس، المتضمنة عدم رغبته في وجود لاعبين أفارقة في صفوف فريقه باستثناء الذين يرفضون المشاركة مع منتخبات بلدانهم في منافسة كأس أمم إفريقيا، حتمية خروج الدولي الجزائري، آدم ناس، من مخالب النادي الإيطالي، والبحث عن مستقبله في فريق آخر، ومن الأفضل أن يكون خارج أسوار هذا البلد.

وقال رئيس نادي نابولي الإيطالي، دي لورينتيس، في مقابلة مع برنامج “وول ستريت إيطاليا” بأنه قرر عدم التعاقد مع لاعبين أفارقة مستقبلًا، إلا إذا تخلوا عن المشاركة مع منتخبات بلدانهم في كأس أفريقيا” معللا ذلك بالقول: “نحن ندفع رواتبهم ثم يتركون النادي في منتصف البطولة”.

وتعكس التصريحات الخطيرة وغير الرياضية لرئيس نابولي الوضعية الصعبة جدا التي يعيشها ويجتازها المهاجم الجزائري الصاعد، بعدما رفض الإمضاء على عقد جديد لا يستجيب لطموحاته، في وقت لا تريد إدارة فريقه خسارته مجانا صيف السنة القادمة.

كما يمكن لهذه التصريحات أيضا أن تفسر التهميش الذي عانى منه النجم الجزائري الموسم الماضي بعد عودته مع المنتخب الوطني من كأس إفريقيا بالكاميرون، وتعافيه من فيروس كورونا.

وستزيد تصريحات أوريليو دي لورينتيس الضغط على آدم وناس، الذي قد يضطر للتنازل عن بعض شروطه من أجل الرحيل وإنقاذ نفسه ومستقبله من جحيم رئيس نابولي، اعتبارا أن بقاءه في الفريق يعني بما لا يدع أي مجال للشك بقاءه بديلا في دكة الاحتياط لموسم آخر.

وقبل نهاية عقده بسنة واحدة ( 2023)، يبقى آدم وناس يعيش في دوامة حقيقية، بسبب وضعيته في نابولي التي لا تساعده على التألق، لاسيما بعد رفضه تمديد عقده لسنة جديدة، وعدم اقتناعه لحد الآن بعديد العروض التي وصلته.

وكانت تقارير صحفية إيطالية وفرنسية، نهاية الأسبوع المنصرم، أكدت اقتراب صاحب الـ26 ربيعا من الرحيل عن نابولي والكالتشيو الإيطالي والاتجاه نحو العودة إلى الليغا 1، من خلال الانضمام إلى نادي نيس الفرنسي، الذي كان لعب معه الموسم ما قبل الماضي على شكل إعارة.

في سياق متصل، لم يستسغ الدولي السينغالي، خاليدو كوليبالو، الذي تنقل هذا الموسم إلى تشيلسي الإنجليزي، تصريحات رئيسه السابق بخصوص اللاعبين الأفارقة، حيث كان أول من رد عليها قائلا: “لا يحق لـ لورنتيس الحديث عن الأفارقة بهذه الطريقة، عليه احترام الجنسيات الأخرى” مضيفا: “إذا كان يعتقد بأن فريقه بإمكانه اللعب دون أفارقة، فهذا رأيه”، ليختتم رده: “أحترم كثيرا مدينة نابولي وجماهيرها، وأنا متأكد من كون معظمهم لا يوافقون دي لورنتيس في ما قاله”.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!