الجمعة 20 سبتمبر 2019 م, الموافق لـ 20 محرم 1441 هـ آخر تحديث 14:26
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

يئِس الاستعماريون فتخبَّطوا

ح.م
  • ---
  • 2

لابد من أن نرى انتصاراتنا مهما كانت صغيرة وفي أي مجال فنعطيها حيّزها في نفوسنا وعقولنا، فليس بالضرورة أن يستمر تأملنا في جبهتنا فنذهب إلى كل منقصة أو مثلبة فنكشفها ونفضحها بغير تدبُّر أو حكمة فيعدو النقد لدينا دربا من التيئيس والإفشال.. بل علينا في السياق نفسه أن نقترب من التطورات الحاصلة في جبهة الخصوم والأعداء نتدبَّرها لنكتشف الخوار والضعف وأماكن الاختراق الممكنة وحينذاك نقترب من اتخاذ الموقف الرشيد.. وهذا ليس فقط من باب نشر التفاؤل بين أبناء أمتنا، بل إنه السبيل إلى رؤية الواقع كما هو على طرفي جبهة الصراع.

يجد مثل هذا الكلام أهميته ونحن نرى ماذا يجري في الكيان الصهيوني من تمزُّق واضطراب وفشل، فلم يكن كل الدعم والإسناد الأمريكي والود والتطبيع الرسمي العربي من قبل بعض الأنظمة كافيا كي يحفظ لهذا التجمع الصهيوني من التصدع، بل ها هو يتعرَّض لواحدة من أشد حالات الانفجار والتشظي فيما يتغنى قادتُه بانتصاراتهم الدبلوماسية على الصعيد الخارجي.

ما يمكن قوله عن الكيان الصهيوني يمكن سحبه على كل التجمعات الاستعمارية المتمثلة في النخب السياسية والثقافية والمالية على مستوى قيادة العالم الرأسمالي التي تتعرض هذه الأيام لحالةٍ من اليأس القاتل، فها هي إدارة ترامب تكشف عن حقيقة الوهم الأمريكي وعجز إدارة اكبر دولة في العالم وزعيمة الامبريالية العالمية عن حسم معارك توقعتها سهلة وقد دفعت لإنهائها تضحيات من أرواح الأمريكان وأموالاً طائلة من الخزينة الأمريكية كما حصل في أفغانستان والعراق، وها هي تضطر للتفاوض مع طالبان وتطأطئ رأسها أمام العراق وتعمل كل ما بوسعها لنيل رضى العراقيين كي لا يشتركوا مع جيرانهم السوريين والإيرانيين في مواجهات محتملة ضد المصالح الأمريكية.

يمكن مواصلة الحديث في هذا السياق لنكتشف أن أعراض المرض ظاهرة بكل وضوح، وأن الإدارة الأمريكية التي تضطر للتراجعات والتنازلات للصين وكوريا الشمالية ولفنزويلا وإيران إنما هي تعيش حالة تخبُّط تُفقد القرارَ الأمريكي مصداقيته وتحسِّس الشعوب المستضعَفة، بالملموس، بإمكانية التصدي للسياسات الاستعمارية.

إننا في كل مكان نقاوم بشكل أو بآخر أعداءنا المباشرين أو صنائعهم من اللصوص والخونة، ننتصر حينا ونُجرح أحيانا أخرى، نتقدم حينا ونسقط أرضا حينا.. ولكن مواصلة كفاح أمتنا في إيران والعراق وسورية وفلسطين ومحاولتنا تنظيف صفوفنا وداخلنا من الغش والخبث في أكثر من مكان يعبِّر عن إرادة الحياة في أمتنا وأننا نجتاز مرحلة خطيرة على الاستعماريين مفادها أن الأمة لم تنته وأنها كما يشير كل الباحثين الاستراتيجيين والمفكرين المستنيرين في الغرب تسير إلى انتصارات حقيقية، وأنها تمتلك أن تكون الأمينة على الإرث الحضاري البشري بمنظومة قيم هي الأجمل والأكثر إنسانية من تلك التي روَّجت لها الحضارة الغربية.

إننا نسير إلى انتصارات فيما هم يسيرون إلى فشل وخيبات.. والحرب سجالٌ وليس لنا إلا النصر، لأننا نمثل قوة الخير والإنسانية، فيما هم يمثلون الشر والجريمة والباطل.. والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

الافتتاحية

مقالات ذات صلة

  •  المهمّ أنّ المواطن يستفيد !

    قرار استيراد السيارات أقلّ من 3 سنوات، لفت الاهتمام وأولوية النقاش، لدى العديد من المواطنين والخبراء والاقتصاديين.. فبين مرحب ومشكك ومتسائل ومتخوّف ومتوجّس ومتفهم ورافض،…

    • 523
    • 2
  • حذار.. هذا ليس الطريق الصحيح؟

    منذ أن ارتفعت أصوات التخوين ضد مؤسسات سيادية للدولة، وسط الحراك، كان واضحا أن الأمور تتجه نحو الأسوأ. من منطلقات خاطئة وخبيثة، عزف بعض الحمقى والمرتزقة…

    • 1268
    • 0
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • صالح بوقدير

    من حيث النظري نعم نحن خير امة اخرجت للناس ولكن الواقع الاليم يقول عكس ماذهبت اليه تماما فأمتتنا تتآكل بأكل بعضها بعضا مقدساتها في المزاد وهي عصى _تضرب أبناءها وشرفاءها_في أيدي أعدائها فمعرفة أسباب مكمن الداء ضروري في تحديد العلاج والمفروض اننا لاننتظر تفرقهم وفشلهم لنبحث عن اختراق في صفوفهم وليست لنا القدرة على الوقوف والحركة والتأثير ابدا بإعداد العدة والاستعداد والتحصين ثم ابحث عن مكامن الضعف فيهم واستعن بالله رب العالمين ولا تنتظر سقوطهم التلقائي فذلك من عالم الغيب

  • جزائري.

    أعتقد أن نجاح إنتخاب “ترامب” لعهدة ثانية ستكون ربما ضربة قاضية لأمريكا والحضارة الغربية عموما ….أما دولة الصهاينة فأعتقد أن ذروة المساندة الغربية بلغت مداها النهائي وبعدها هو السقوط الحر.
    ((كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ))…..

close
close