الأحد 19 جانفي 2020 م, الموافق لـ 23 جمادى الأولى 1441 هـ آخر تحديث 23:10
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م
  • بلعيد وتبون وبن قرينة يراهنون على "تطهير" قطاع الرياضة

سجلت البصمة الكروية حضورها خلال الأيام الأخيرة من الحملة الانتخابية الخاصة برئاسيات 12 ديسمبر المقبل، موازاة مع التنافس الشديد بين الخماسي الطامح إلى تولي مقعد رئيس الجمهورية، وإذا كان الاستثمار في الشق الكروي والرياضي يبدو نسبيا، إلا أن بعض المترشحين أعطوا أهمية لهذا الجانب، في صورة عز الدين ميهوبي وعبد العزيز بلعيد، إضافة إلى اعتماد بن فليس على بعض الوجوه الكروية، والكلام ينطبق على بن قرينة وتبون اللذين لم يهملا الجانب الرياضي في برنامجهما الانتخابي وحملتهما الميدانية.

إذا كانت الحملة الانتخابية تتواصل بنوع من التنافس والندية بين المترشحين الخمسة، إلا أن الأيام الأخيرة عرفت لجوء بعضهم إلى الاستثمار في مختلف المعطيات والعوامل التي من شأنها أن تستقطب أنظار المواطنين أملا في التصويت عليهم يوم 12 ديسمبر المقبل، حيث كان الجانب الرياضي والكروي ضمن اهتمام بعض الطامحين في كرسي الرئاسة، وفي مقدمتهم المترشح عز الدين ميهوبي الذي اقتنع بأهمية مخاطبة محبي الجلد المنفوخ وأنصار الفرق الجزائرية، فبعدما وجه تحيته لنجم الثمانينيات لخضر بلومي بمناسبة التجمع الذي أقامه في ولاية معسكر، فقد استغل فرصة حلوله بسطيف، وقام بالصلح بين المسؤول الحالي لوفاق سطيف حلفاية والرئيس السابق لذات النادي عبد الحكيم سرار، في أعقاب الحرب الإعلامية التي اندلعت بين الطرفين في المدة الأخيرة، حين وجه انتقادات لاذعة لسرار، واتهمه بالتآمر على وفاق سطيف، وهو الأمر الذي جعل هذا الأخير يهدد باللجوء إلى العدالة، قبل أن تتزامن زيارة ميهوبي إلى سطيف لتلطيف العلاقة بين الرجلين، والقيام بمصالحة من شأنها أن تنهي صفحة الخلاف التي أزمت العلاقة بين حلفاية وسرار.

من جانب آخر، لم يغفل المترشح علي بن فليس أهمية الجانب الرياضي في الرفع من وتيرة الحملة الانتخابية، حيث اعتمد على بعض الوجوه المحسوبة على الرياضة وكرة القدم بالخصوص، بدليل أن رئيس اتحاد الشاوية عبد المجيد ياحي لم يتوان في تأييد بن فليس خلال الحملة الانتخابية، بدليل أن بعض المصادر تؤكد تعيينه مديرا لحملته الانتخابية في أم البواقي، علما أن ياحي سبق له أن وقف مع بن فليس خلال رئاسيات 2004 رفقة بعض الوجوه الرياضية والكروية السابقة، في مقدمتهم علي بن شيخ وعلالو والمدرب السابق لمنتخب كرة اليد عزيز درواز وغيرهم.

وفي السياق ذاته، أبرز بقية المترشحين اهتمامهم بقطاع الشباب والرياضة، سواء من حيث نوعية الخطابات المتبعة في الحملة الانتخابية، أو بناء على البرنامج المقترح في هذا الجانب، حيث أن عبد العزيز بلعيد كان قد استغل فرصة زيارته لوهران وقدم تهانيه لابني عاصمة الغرب الجزائري بونجاح وبلايلي، نظير تألقهما اللافت مع المنتخب الوطني وفي مشوارهما الاحترافي، علما أن عبد العزيز بلعيد سبق له أن ظهر في رئاسيات 2014 باللباس الرياضي وهو يمارس كرة القدم، ما يؤكد اقتناعه بالاستثمار في شؤون الجلد المنفوخ، وهو الكلام الذي ينطبق على تبون وبن قرينة اللذين أعطيا وعودا للنهوض بالرياضة الجزائرية والاهتمام بشريحة الشباب، وبالمرة منح الأهمية لسياسة التكوين والاعتناء بالمواهب الرياضية، وكذا إعطاء الأولوية للمرافق الرياضية من حيث حسن التسيير والصيانة وتفعيل آليات الرقابة في هذا القطاع.

الرياضة رئاسيات 12 ديسمبر كرة القدم

مقالات ذات صلة

600

5 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • kahina

    عبد المجيد ياحي ليس من الشاويه الاحرار..سيسجل له الحراك انه ضد اراده الشعب.

  • yezemri

    le regionalisme a montré ses racines

  • Auressien

    il a misé sur un mauvais joueur . maître Benflis mérite mieux

  • شعبي

    ان الطيور على اشكاها تقع …هذا ما اقوله والفاهم يفهم ….

  • شعبي

    ان الطيور على اشكاها تقع …هذا ما اقوله والفاهم يفهم ….

close
close