الأحد 08 ديسمبر 2019 م, الموافق لـ 10 ربيع الآخر 1441 هـ آخر تحديث 22:23
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
الشروق أونلاين

يعيش التلفزيون العمومي على وقع فضيحة بطلها عضو في لجنة قراءة الأعمال التلفزيونية، حيث أقدمت اللجنة على منح الموافقة لسيناريو مسلسل رمضاني بعنوان “النفق” يتكفل بإخراجه بشير سلامي وصاحب النص هو عضو لجنة القراءة “س. ب”.

وقد انطلق العمل في المسلسل مؤخرا فقط مع العلم أن اللجنة نفسها أوقفت عملا كان بدأ الانطلاق في تحضيره بعنوان “عايدة” مسلسل اجتماعي كانت ستخرجه ياسمين شويخ وقد تم اختيار حتى الممثلين حيث أوكلت أدوار البطولة فيه إلى مصطفى لعريبي وعايدة كشود، لكن تم توقيف العمل ورفضه بحجة أن الوقت تأخر وأن العمل لن يكون جاهزا لرمضان القادم لكن نفس الفريق قام بإطلاق عمل آخر.

وقد أقدمت اللجنة منذ يومين على إسقاط اسم عضو لجنة القراءة للتغطية على الموضوع. ولكن من جهة أخرى تم منح صفقة إنتاج مسلسل النفق على أساس صفقة بالتراضي للمنتجين وخلافا لقانون الصفقات التي تنص على فتح الأظرفة أمام الجميع ليمنح المشروع للمنتج الذي يقدم أحسن عرض لكن لجنة التلفزيون تسلمت الأظرفة من أصحابها ومنحت الصفقة لشركة “س. ر” بالتراضي ودون احترام لقانون الصفقات العمومية. الأمر الذي خلف حالة استياء في أوساط المنتجين وأصحاب النصوص الذين قدمت أعمالهم ورفضت دون تقديم حجج مقنعة حسبهم.

التلفزيون العمومي مسلسل النفق ياسمين شويخ

مقالات ذات صلة

600

4 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • شاهد من أهلها

    الفساد المسكوت عليه في تلقزيون اليتيمة خطير وكبير وعندما ينكشف سيقطع مئات الرؤوس إن لم أقل الآلاف … شاهد من أهلها!

  • محمد

    أين هي الإطاحة؟

  • كلمة حق

    الفسلد لم ينتهي ,فعلى أي إنتخابات تتحدتون؟؟؟

  • شاوي فار من عذاب الجهل

    الفساد عام ومعمم فهو لم يشمل المسائل المادية فحسب إنما الذهنيات ، الملاحظ أن المرشحين للرئاسيات منهم من يبدوا أنه لايمتع بكامل قواه الذهنية (لم ألاحظ التركيز على أهم الأمور الحيوية مثل المدرسة وهي مجرد محتشدات التي يحشر فيها التلاميذ حشرا وكل المؤسسات التربوية والتعليمية (المتوسطات والثانويات والجامعات والأحياء الجامعية والمعاهد العلمية والمستشفيات ومساكن الفقراء في القرى والبوادي ومعاناتهم “بيئة في قمة البداوة البدائية” والمحاكم والإدارات حيث يعني المواطن بينما يزورون أسواق المواشي-المشوي-والزوايا والأسواق طمعا في دعاوى الخير ومنهم من يستعين بالرقاة حتى داخل مقرات التلفزة عن طريق الهاتف .

close
close