الجمعة 03 أفريل 2020 م, الموافق لـ 09 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 00:06
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

مازالت منافسة بطولة القسم الأوّل لِكرة القدم في نيكاراغوا جارية، رغم تفشيّ فيروس “كورونا” عبر أرجاء المعمورة هذه الأيّام، وحصده آلاف الأرواح، وتوقّف النشاطات الرياضية في معظم بلدان العالم.

وتقع جمهورية نيكاراغوا في قارة أمريكا الوسطى، وينتمي اتحاد الكرة في هذا البلد إلى منطقة “الكونككاف”.

وتُقام مساء الأربعاء ثلاث مقابلات بِرسم الجولة الـ 11 من عمر بطولة نيكاراغوا، بعد أن لُعبت أطوار الجولة العاشرة مساءَي الأحد والإثنين الماضيَين.

واللافت أن اللاعبين يضعون أقنعة وقفازات، أثناء خوضهم مقابلات بطولة نيكاراغوا (القفّاز لا يقتصر على حارس المرمى فقط). ويلتقطون أيضا صورا تذكارية قبيل انطلاق اللقاءات، وقد ابتعدوا عن بعضهم البعض بِمسافة معيّنة، تفاديا للإصابة بِفيروس “كورونا”. كما تُظهره الصورة المُدرجة أعلاه.

وقال أحد لاعبي بطولة نيكاراغوا إن المقابلات تُجرى بِصفة عادية، ولن تتوقف إلا إذا طلبت الحكومة في بلاده من اتحاد الكرة المحلي تجميد المنافسة. كما نقلته على لسانه صحيفة “موندو ديبورتيفو” الإسبانية، الأربعاء.

وأضاف أن تدريبات اللاعبين تتم في بيوتهم، عكس تنظيم مقابلات البطولة المحلية. وأشار إلى أن الإبقاء على القناع لِمدّة 90 دقيقة أمر شبه مستحيل، لذلك ينزعه اللاعبون بين الفينة والأخرى، ثم يرتدونه مُجدّدا.

وتضمّ بطولة القسم الأوّل لِكرة القدم في نيكاراغوا 10 أندية، في بلد يبلغ تعداد سكانه نحو 6 ملايين نسمة. وفقا لِأحدث الإحصائيات الرّسمية هناك.

وسُجّلت إصابة شخصَين فقط بِفيروس “كورونا”، استنادا إلى آخر البيانات الطبّية الرّسمية في نيكاراغوا.

فيروس كورونا كرة القدم نيكاراغوا

مقالات ذات صلة

600

1 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • جزائري حر

    الهدرة هادي قولوها لفرنسا التي تبدع في صناعة الكراهية ولكن في المدة الأخيرة شاهدناهم كلهم كي نساهم كي رجالتهم انهم نقبوا(داروا النقاب). قولوا لأصحاب القانون الفرنسي علماء وفلاسفة الباطوهات يفتيولنا في الماسك اللي داروه على وجوههم (النقاب الجديد) كي هوما كي نساهم.

close
close