-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع
قصص الفرح والدموع واليأس والطرائف

يوم الشوفة… طرائف ومآسي أول نظرة حلال

فاروق كداش
  • 5200
  • 2
يوم الشوفة… طرائف ومآسي أول نظرة حلال
بريشة: فاتح بارة

بالآلاف، هي حكايات الشوفة في حياة النساء. فهناك من “شافوها أكثر من مرة، حتى أتى نصيبها. وهناك من لم يرها أحد. وهناك من شافها الرجل الخطأ… وهناك من كان هذا اليوم أسعد أيام حياتها. وهناك من كانت تتمنى ألا تشهد يوما كهذا”… هي قصص الفرح والدموع واليأس والطرائف، ترويها لكم الشروق العربي، كما جاءت على لسان صاحباتها.

من طرائف يوم الشوفة، قصة منال، التي من فرحتها بقدوم فارس أحلامها، راحت تسلم على عائلته ثم التفتت وسلمت على عائلتها أيضا… راضية، تضحك حين تذكر يوم الشوفة. فحين أعطاها خطيبها ألف دينار، مبلغ الشوفة، قالت له في مزح: “زد لي 20 دينارا نفليكسي”. ورغم هذه الهفوة المقصودة، إلا أنها الآن متزوجة منذ أربع سنوات، ممن أعطاها الألف وزادها مائتي ألف دينار، حق صداقها.

وتذكر مونيا يوم الشوفة بشيء من المرح: “لقد جلس خطيبي إلى جانبي، وراح يمازحني بكل أريحية، وأنا في قمة التوتر، وكان من وقت إلى آخر يضربني في كتفي في شيء من الممازحة، غير أني بعد ذهابه اكتشفت أنه ترك لي كدمات زرقاء.. كانت بداية سيئة”.

كريمة، كانت ضحية لمزحة لم تستسغها كثيرا من خطيبها، يوم الشوفة، فبما أنها طويلة القامة، ارتدت كعبا عاليا، فشبهها خطيبها بالجارية عاشورة، إحدى شخصيات عاشور العاشر.

ماجيتش نشوف

من القصص المحرجة في يوم الشوفة، ما تحكيه سارة. فقد كانت تعرف خطيبها منذ سنة تقريبا، وهو زميل لها، وحين تقدم ليوم الشوفة أحضر أمه وأخته. وبينما كان الجميع يتسامرون، أخبرتها أمه بأنه يملك شقة بأربع غرف، فصاحت: “احلفي.. هذا الوقت كامل وهو مخبي علي”.. بعد لحظة، راح الجميع ينظر إليها، خاصة أمها، التي أحرجت أيما إحراج.

نفس الإحراج حدث لسمية في يوم شوفتها، إذ جاء خطيبها مع والديه، فقال والده لوالد سمية: “جئنا لرؤية ابنتكم المصونة”. فصاح خطيبها: “ماجيتش نشوف.. جيت نخطب”. وأضاف: “رانا متفاهمين”.. كانت لحظة مربكة خاصة لسمية.

من المواقف التي تمتزج بين المرح والغرابة، موقف حدث لآنيا، ففي يوم شوفتها طلبت منها بنت خالتها أن تحل محلها معللة ذلك بقولها: “أريد أن أشعر بشعور الشوفة”. طبعا، لم تدعُ آنيا بنت خالتها إلى يومها الموعود.. وهي الآن متزوجة وأم لثلاثة أولاد.

شهادة ناريمان في يوم شوفتها ملفتة للانتباه؛ فعندما حان وقت قدومها بالصينية، ارتدت عجارا تقليديا، فسأل الخاطب والدها عن السبب، فسارع والدها المحرج إلى سؤالها، فقالت: “لم يعجبني.. فلماذا أريه وجهي”.

اللوسة يوم الشوفة

هناك مواقف تعكس الشر القابع في قلوب عائلة الخاطب، ترويها فايزة، التي يوم شوفتها ارتدت تايورا جميلا، أظهر جمالها، إلا أن أخت خطيبها اكفهر وجهها غيرة، فقالت لها بكل وقاحة بألا تحضره في جهازها، وخليق بها أن تبيعه أو تتصدق به.

نهاد، رفضت الكثير من الخطاب، لأسباب مختلفة، ولكن أكثر رجل تتذكره يوم الشوفة هو من سألها وهما بمفردهما، إن كان لديها حبيب في حياتها أم لا.. والمفارقة، أنه كان يتهرب من هذا اليوم، لأن أمه رفضت زواجه من فتاة يحبها.

قصة أكثر حزنا لفتاة فقيرة، جاءت عائلة مكونة من شاب ووالدته وأخته لخطبتها، بعد أن دلتهم عليها إحدى معارفهم، وكان البيت بائسا مزريا. وقد تحضرت هذه الفتاة لهذا اليوم المشهود، ونظفت البيت بالكامل، وعقمته بجافيل. إلا أن أخت العريس كانت لديها حساسية من ماء جافيل، فطلبت منها تغيير الغرفة، ولكن البيت كان عبارة عن غرفة واحدة واسعة، بمثابة صالون وغرفة صغيرة. وتجرأت الأخت على اقتحام المطبخ، وتأففت من الفقر البادي منه ثم دخلت الغرفة، فوجدت تلك المسكينة تصفف شعرها، فقالت لها بألا تتعب نفسها، وبالحرف صاحت: “رانا بطلنا” ثم التفتت إلى أمها: “من نيتك تناسبي هذا الناس”.. كان يوما حزينا لتلك المسكينة، ومحرجا لوالدتها، وكاسرا لخاطر والدها.. لم تمض على هذه الشوفة المشؤومة شهور، حتى جاءها نصيبها، وتزوجت من رجل ميسور الحال.

الشوفة عند الرجال

شهادات الرجال عن يوم الشوفة قليلة، فهم يرونه يوما عاديا، ويتذكرون يوم زفافهم كأكبر شيء، ويجدون أن عادة إعطاء مال مقابل الشوفة عادة غريبة. فإلياس يسخر من هذا الموضوع: “لماذا أدفع مالا لأرى فتاة يراها كل الخلق بالمجان”.. وسليم يتذمر: “لقد خطبت أربع مرات، ودفعت كل مرة دراهم الشوفة، ولكن لم تعجبني أي واحدة”.. وئام، وهي طالبة جامعية، ترى في عادة إعطاء النقود للفتاة يوم الشوفة بأنها “تحط من قيمة المرأة وقدرها”. وتتناقض في قولها: “الخاتم يعتبر عربون محبة”. إنه الكيل بمكيالين بالنسبة إلى عبد الحفيظ: “أعرف واحدة حضرت صياغتها بخواتم الشوفة”.

وفي الأخير، نقدم لكن نصيحة من ألماس: كوني طبيعية يوم شوفتك. فمن يراك يوم الشوفة، هو نفسه من يراك طول العمر.

مقالات ذات صلة
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!
أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
2
  • محمد

    مجتمع غريب

  • مواطن

    سهلوا ربى يسهلكم هل يجب اعطاء الخاتم يوم الشوفة و من كان فقيرا و صاحب الأخلاق لا يتزوج نصيحة منى ارحموا ترحموا و السلام