السبت 28 مارس 2020 م, الموافق لـ 03 شعبان 1441 هـ آخر تحديث 09:23
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق

يوم العلم .. من منظور مختلف

ح.م
  • ---
  • 2

ستحتفل بلادنا، بعد أسابيع قليلة، كعادتها كل عام بما يُسمى “يوم العلم” وهو شيء جميل، وإن كان العلم لا يمكن أن يُقتصر فيه على يوم أو حتى شهر أو سنة، بل كل الحياة يجب أن تكون للعلم…إن أردنا ـ بالفعل ـ أن نرتقي ونزدهر ونصعد.. كشأن الأمم الحية جميعا. غير أنني ومن باب التذكير، أسجل جملة ملاحظات:

1 – لماذا لا يكون لوزارة الثقافة كوزارة ذات صلةـ  برنامج في هذه المناسبة الطيبة ـ يوم العلم أو شهر العلم ـ تظهر فيه  الاهتمام اللازم بشخصية ثقافية رائدة هي شخصية الإمام عبد الحميد ابن باديس ـ ومجموع العلماء والمثقفين الذين كان لهم دور في حياة وطننا، وهو مما لا ينكره إلا جاحد؟

2 – لماذا يفتقد الشيخ الإمام ـ إلى حد الساعة ـ لأي فضاء “خاص ـ ومتخصص” كمتحف خاص به، أو فضاء علمي فكري ثقافي ، يشتمل على كل ما له علاقة بعمله الثقافي الكبير، مع بعض من خصوصياته: مكاتب، كتب، كرسي التدريس، ألبسة الخ كما هو الشأن في مجتمعات كثيرة تحتفظ بخصوصياته روادها ومثقفيها، وتصطنع لهم متاحف وفضاءات ثقافية.

3 – لماذا تستأثر عائلة ابن باديس الصغيرة بكثير من أشياء وخصوصيات ولوازم الشيخ الإمام كحاجاته وكراساته وكتبه ومجلاته، وما خطّهُ بيده، وكتبه وملبوساته وأشيائه الخاصة ومكتبه…وهي شأن عام وحق لكل الجزائريين؟

4 – لماذا هذا الإهمال الآثم لمتعلقات الشيخ العلامة وبعض معالم جهاده الديني والفكري الكبير: الجامع الأخضر الذي فسّر فيه القرآن الكريم وهو في حالة يُرثى لها، وقد نشرت صور وفيديوهات عنه.وعن معالم أخرى كالمطبعة الجزائرية الإسلامية، ومنزل ابن باديس نفسه. لماذا هذا الإهمال وهذا الإصرار على الإهمال؟ وما تفسير ذلك؟

5 – حاجة الكثير من الأجيال الجديدة كبيرة إلى التعرّف على ابن باديس وكل أعلام الوطن..فمتى يأخذون حقهم من الاهتمام المعرفي الجاد وليس الاهتمام المناسباتي الفلكلوري؟

6 – لمَ لا تكون هناك أنشطة من مثل المسابقات الثقافية (في التلخيص والقراءة ـ مثلا) مع جوائز تشجيعية كبرى، تدفع الشباب إلى قراءة تراث الأعلام الكبار الذين لم يوفّوا حقهم بعدُ، مع ما قدموه للوطن، في دينه وقيمه وترابه وثقافته؟.

7 – هل يعجز المجتمع الجزائري، بكل مكوّناته، عن تقديم عربون الوفاء للرجال الكبار الذين حافظوا على هُويته وصانوا مقدساته، ورسّخوا مبادئه واجتهدوا وحافظوا على “بيضة الوطن ” بثوابته ومبادئه؟

8 – إلى متى ونحن نكتفي بـ”التمسّح” بابن باديس وما يمثله من دين وبطولة وتضحية ولا نقدم ما ينبغي تقديمه في مجال الانتساب والانتماء الحقيقي لما عاش من أجله.. وكيف نسكت سلالات الخيانة التي تناسلت وامتد حبلُها، فهي تشتم وتضلل وتهدم .

9 – وأخيرا وليس آخرا…ألم ينجح ابن باديس في إخراج المجتمع الجزائري من أوضار التخلف والتأخر ومظاهر البؤس الديني والدنيوي.

ألم يسهم هذا الرجل وكتائب الخير التي خرّجها في تحقيق النهضتين العلمية (التربوية) والدينية الثقافية…فلمَ لا يُهتم بمنهجه الذي أنقذ الأمة ووضعها على طريق الانعتاق والتحرر؟. لا يحتاج المجتمع إلى شعارات تُرفع.. إنما يحتاج إلى منهج يُطبق ليعطي الثمرات الطيبات ويسمو بمجتمعنا إلى أفق التنوير والازدهار والسموّ.

نقطة ضوء يوم العلم

مقالات ذات صلة

  • رُبَّ جائحةٍ نافعة..

    ما لم ينتبه إليه الكثير منا وفي العالم كله، بعد هذه الجائحة العالمية، هو ذلك التحول الذي سيترتب عنه المجتمع الكوني لاحقا. فما بعد الجائحة،…

    • 1424
    • 3
  • من المستفيد ؟

    أعتقد أن المسألة ليست في حاجة إلى إثبات وبرهان؛ فهي من الوضوح بحيث يستطيع المتابع، فضلا عن الدارس والمحقق أن يلحظها بوضوح ونعني هنا بصورة…

    • 570
    • 3
600

2 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد

    إنكم بالتركيز فقط على تمجيد الشيخ عبد الحميد ابن باديس تدفعون الناس إلى عبادة شخص قام بواجبه نحو ربه وشعبه.وأكثر من ذلك كأن الوطن يخلو اليوم من عناصر الانبعاث الحضاري والعلمي.لم لم تطالبوا بفسح المجال أمام أبناء الجيل الجديد ليعرضوا على العالم ما هم قادرون على إنتاجه في كل الميادين المعرفية العلمية والتكنولوجية؟ألم يكن ذلك أجدر بروح الفقيد أن يعتز شعبه بأبنائه الذين يظهرون أنهم خير خلف لخير سلف؟الاعتماد على الماضي وإن كان محمودا لا يضيف أية فائدة إن لم يكلل بما تبدعه عبقرية السلف الصالح.دون نسيان الماضي فالشعوب المتقدمة تتفوق بما تنتجه كل لحظة برهانا على جدارتها في الوجود.اتركونا من ماض مضى.

  • يونس

    ما قدّمه مالك بن نبي في افكر يفوق بكثير ما قدّمه عبدالحميد بن باديس.. لمذا التّركيز دائما على ابن باديس؟؟

close
close