-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

يونيسف : الهجمات على سكان غزة ستؤدي إلى مجزرة

الشروق أونلاين
  • 160
  • 0
يونيسف : الهجمات على سكان غزة ستؤدي إلى مجزرة
ح. م
قال المتحدث باسم  "اليونيسف" أن الهجمات على سكان غزة ستؤدي إلى مجزرة.

قال المتحدث باسم  منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف”، جيمس إلدر، في مؤتمر صحفي عقده اليوم، الجمعة 1 ديسمبر، في قصر الأمم بجنيف عبر فيديو من غزة أن الهجمات على سكان غزة ستؤدي إلى مجزرة.

جيمس إلدر قال “اليوم قرر من هم في السلطة أن يُستأنف قتل الأطفال في غزة.”

المتحدث باسم اليونيسف اعتبر “أن الوضع الإنساني في غزة محفوف بالمخاطر لدرجة أن أي شيء آخر غير السلام المستدام والمساعدات الطارئة على نطاق واسع سيعني كارثة على أطفال غزة.”

ليتحدث بعد ذلك عن الوضع المزري في مجالات الصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي. وضع قال أنه يزداد سوءا يوما بعد يوم محذرا أن تلك الوضعية تهدد “بكارثة لا مثيل لها بالنسبة لأطفال غزة.”

المتحدث باسم منظمة الأمم المتحدة للطفولة تحدث كذلك عن زيارته لمستشفى ناصر في غزة. ينام مئات النساء والأطفال في غرف الانتظار والممرات. الأطفال المصابون بجراح الحرب موجودون في كل مكان. ولا تستطيع المستشفيات استيعاب المزيد من الجرحى. النظام محطم. زرت مستشفى في الشمال. عادة ينبغي أن تفعل الإحالات. وهو الآن أكبر مستشفى عامل في الشمال. الدماء والضمادات الملطخة بالدماء تغطي الأرض. الطاقم الصحي منهك. الكنيسة الموجودة داخل المستشفى عبارة عن غرفة طوارئ، وقد تعرضت للقصف أيضًا. رأيت أماً تبكي بينما ينزف ابنها حتى الموت. الموت في كل مكان.”

ومن قطاع غزة أكد عبر الفيديو قال جيمس إلدر أنه “من التهور الاعتقاد بأن المزيد من الهجمات على سكان غزة ستؤدي إلى أي شيء آخر غير المجزرة.”

كما أعرب إلدر عن قلقه من سماع “كيف تمكن البعض من التغاضي عن الوفيات المأساوية لهؤلاء الأطفال؛ والآن يبدو أنهم مرتاحون لعودة الفظائع ـ الهجمات ـ من جديد.”

المسؤول الأممي قال أنه “يجب تنفيذ وقف دائم لإطلاق النار” معللا أنه “لا يمكن تصور بديل (لوقف إطلاق النار) بالنسبة للأشخاص الذين يعيشون بالفعل في كابوس. والتقاعس، في جوهره، هو موافقة على قتل الأطفال.”

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!