الأحد 25 أوت 2019 م, الموافق لـ 24 ذو الحجة 1440 هـ آخر تحديث 21:34
الشروق العامة الشروق نيوز الشروق +
إذاعة الشروق
ح.م

الفريق أحمد ڤايد صالح

أكد الفريق أحمد ڤايد صالح، نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، أن نتائج الأشواط المديدة التي قطعها، الجيش الوطني الشعبي، سليل جيش التحرير الوطني في هذه السنوات الأخيرة، أصبحت جلية وبارزة للعيان، في مختلف المجالات وعلى كافة الأصعدة، “وهو ما سمح لقواتنا المسلحة بأن ترتقي إلى مراتب رفيعة متوافقة كل التوافق مع متطلبات إبقاء الجزائر دائما وأبدا قوية ومهابة الجانب ومحفوظة السيادة ومصانة الاستقلال”.

وقد ترأس الثلاثاء، الفريق أحمد ڤايد صالح، بمقر وزارة الدفاع الوطني، حفل تقديم التهاني بمناسبة عيد الأضحى المبارك. وحضر الحفل، رؤساء الدوائر والمديرون ورؤساء المصالح المركزية بوزارة الدفاع وأركان الجيش، حسب ما أكده بيان لوزارة الدفاع الوطني تسلمت “الشروق” نسخة منه..

وقال نائب وزير الدفاع، “إنها سانحة طيبة هذه التي تجمعني وإياكم بمناسبة إحياء شعبنا المسلم عيد الأضحى المبارك، والتي يسعدني من خلالها أن أتقدم لكم ولكافة عائلاتكم الكريمة بأحر التهاني وخالص التبريكات”.

وأضاف الفريق “مبتهلا إلى الله العلي القدير، بأن يعيد على جيشنا مثل هذه المناسبات ذات المعاني الرمزية البالغة والعميقة، بالمزيد من العمل المثمر والمثابر الذي يسمح لجيشنا، بعون الله تعالى وقوته، بقطع المزيد من الأشواط التحديثية والتطويرية، الضامنة لكل أسباب الحماية الكاملة لوطننا، والكفيلة بتعميم الأمن والأمان لشعبنا الأبي والأصيل في جميع ربوع الوطن، والذي يستحق أن ينعم دوما بمثل هذا الجو الذي تسوده الطمأنينة والسكينة والهدوء”.

وشدد قائد الأركان على أن “هذا الاستقلال الذي يدعونا في كل مناسبة، إلى واجب استحضار مآثر هؤلاء الرجال الصناديد من شهداء الأمس واليوم، الذين جسدوا ميدانيا معاني التضحية والفداء، والذين ندين لهم جميعا بالتذكر والترحم وبالوفاء بالعهد، ونرفع أيادي التضرع والابتهال إلى الله عز وجل، بأن يشملهم بفيض رحمته الواسعة، وأن يرزقهم جنة الخلد والرضوان، وأن يجعلهم قدوة لكافة أبناء الجزائر المستقلة، حتى يسيروا على دربهم وينتهجوا نهجهم المثابر والمخلص كي يكونوا فعلا خير خلف لخير سلف”.

واستطرد الفريق “ذلكم هو الرصيد الثري والزاخر الذي يستحق من كافة أبناء الجيش الوطني الشعبي اليوم وغدا، بأن يحظى لديهم بكل التقدير والتبجيل، حتى يكون للجميع، دافعا آخر من الدوافع المحفزة على بذل المزيد من الجهد، بما يكفل لقواتنا المسلحة، بأن تسمو دائما إلى مستوى مسؤولياتها وحجم المهام النبيلة المنوطة بها، هذه المهام التي تشرفت وتبقى تتشرف دوما بتحملها وأدائها على الوجه الأكمل والأوفى والأصوب، خدمة للشعب وذودا عن حياض الوطن”.

الجزائر الجيش الوطني الشعبي ڤايد صالح

مقالات ذات صلة

  • الفضيحة ظلت طي الكتمان لسنوات

    لبناني يفر بـ100 مليار من أموال وزارة الخارجية

    تفجرت فضيحة بتعاضدية عمال وزارة الخارجية ظلت طي الكتمان لسنوات، بعد فرار المرقي اللبناني الذي كان مكلفا ببناء برنامج سكني لإطارات وموظفي الخارجية، ومعه نحو…

    • 1958
    • 0
600

12 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الخلاط الجلاط

    الشعب يريد الحرية أولا

  • HOCINE HECHAICHI

    الحل الجذري لتخلف الجزائر المزمن يكمن في ظهور(انتخاب) “ديكتاتور” مخلص( لايهم إن كان “عربيا” أو “امازيغيا”) يدخل البلاد فورا في “اقتصاد الحرب” (التي مرت به جميع الدول المتطورة حاليا) الذي أساسه: حكم تكنوقراطي مع صبغة ديكتاتورية، الشعب النشيط، التقشف الصارم ، الاستكفاء (الانغلاق) الكامل ، تنظيم النسل، تنظيف المحيط وغيرها من الإجراءات الجذرية …وذلك لمدة 10-15 سنة تعقبها جمهورية جديدة (ثانية) ديمقراطية ذات اقتصاد منتج وشعب نشيط ومزدهر.

  • سي الهادي

    للجزائر أبناء عظماء قدموا حياتهم فداء تحريرها وسلالة – سلالة الأبطال – قائمة بالسهر وعلى أستعداد للتضحية من أجل الدفاع عليها وحمايتها والمحافظة على أمن واستقرار أبنائها ، ربي يحفظكم ويحفظ المخلصين من أبناء الجزائر .

  • وناس فرنسا

    سجل لك التاريخ أنك انقظت الشعب وحررت الجزائر من قبضة العصابة
    التي فقرت الشعب وهربت ثرواته للخارج

  • نبيل

    عيد مبارك

  • ملاحظ

    مادام الجيش على لسان الناطق باسمه قائد الأركان
    ■ لم يمنعني من ديني ولم يحاربه وهم حاربوه.
    ■ لم يقمعني في مسيراتي ووفر لي الحماية بينما هم اخرجوها عن سلميتها وحولوها الى قضية طائفية وصارت طائفة تلعن اختها وتصفها بالحيوانات.
    ■لم يمنع الانتخابات ولم يفرض الباءات وانما دعى الى انتخابات دون تدخل الدولة برئاستها وحكومتها.
    ■ لم يفرقنا وانما دعى الى الراية الواحدة دون غيرها
    ■لم يتدخل عسكريا ولو كان بإستطاعته وبقي يدعو الى الانتخابات.
    ■ لم يذهب االى فرنسا لتلقي الاوامر.
    _ بل وقرر محاربة فرنسا والخروج عن تبعيتها .
    _ هو يدعو الى اسلام ابن باديس المعتدل والى بيان نوفمبر الجامع والفاصل .

  • ملاحظ

    ■ لم يذهب االى فرنسا لتلقي الاوامر.
    _ بل وقرر محاربة فرنسا والخروج عن تبعيتها .
    _ هو يدعو الى اسلام ابن باديس المعتدل والى بيان نوفمبر الجامع والفاصل .
    _ وعد بمحاربة العصابة و اوفى باكثر مما وعد حيث لم اكن اتوقع توقيف سعيد او توفيق او اويحيى وسلال وغيرهم.

    اذا كان هذا مافعله ساتبعه سواء كان ظالما او مظلوما جيدا او سيئا ، فانا احكم على الافعال واما النوايا فيعلمها الله واما افعاله. فقد رأيتها تتوافق مع طموحاتي .
    ولهذا احسنت به الظن
    هو ارجع الشرف لجيش واعادها لنوفمبرية

  • م س

    عيد مبارك عمي صالح و ندعو الله تعالى ان ينصرك على الفاسقين

  • salim

    نعم الله برحم الشهداء – باقي فقط تطبيق المادة 7 و 8 من الدستور و تنحية العصابة المتبقية و تولي الجزائر في الطليعة ان شاء الله

  • أنور freethink

    عيدك مبارك عمي صالح وعيد كل القيادة العسكرية.
    نشكر لكم وقوفكم مع الشعب منذ بداية الحراك، لكن نرجوا أن يتوج ذلك بنتائج على الأرض،بتنقية الفاسدين من كل القطاعات.
    الشعب لم ينعم هذا العيد بالماء وهو أقل شيء، وفي المناطق الشمالية، فمابالك بالسهوب والجنوبية.
    كما نرجو أن تسند الأمور إلى أهلها، باعتماد ميزة الكفاءة والعلم، مع ميزة الأخلاق والنزاهة. فهذان الشرطان مع العدل هم من يقيم أي دولة تريد أن تنتقل إلى مصاف الكبار وتحمي نفسها من الأخطار.
    فالجزائر تواجه نظاما عالميا صهيونيا، يريد ان يركع كل دولة ذات سيادة.
    لن تعود سوريا كما كانت ولو بأكثر من 500 مليار، فلنستغل أقل من ذلك في تنظيم هذا البلد.

  • مصطفى

    بسم الله الرحمن الرحيم
    للإستقلالية الكاملة والانتخاب الحقيقي نجعل قاعدة لا يختلف عليها اثنان: -الاساس الاول أنَّ كل 10 افراد في داخل البلاد يختارون ممثل واحداً منهم ليكن الممثل الاول.
    -الاساس الثّاني أنَّ كل 10 ممثلين أوائل يختارون ممثلاً واحداً منهم ليكن الممثل الثّاني.
    وهكذا الى ان نحصل على زبدة الشعب لنختار حاكماً نطمئن اليه بإذن الله تعالى.

  • يومياتنا

    للمعلق رقم 7 الملاحظ الذي لا يلاحظ : لا يعني الموت شيئاً، لكن أن تعيش مهزوماً وذليلاً يعني أن تموت يومياً. فرغم أن ثمن الكرامة و الحرية فادح ، لكن ثمن الذل أفدح ومن يقدم ظهره لا ينبغي له الشكوى من الضربات التي قد تأتيه من جلاديه
    فالنفس إن لم تشغلها بالعظائم، اشتغلت بالصغائر، وإن لم تعاملها خيرا عاملتك شرا فعلمها وعرفها العز لتنفر من الذل. وأخيرا يقول محمود درويش : من رضع من ثدي الذل دهرا رأى في الحرية خرابا و شرا، و في العدو أبا و وصيا

close
close