الإثنين 28 سبتمبر 2020 م, الموافق لـ 10 صفر 1442 هـ آخر تحديث 22:50
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق
جعفر سعادة

جانب من الندوة

  • ‭‬الاختلاط‮.. "‬السوسيال‮" ‬والمنظومة التربوية في‮ ‬قفص الاتهام

  • ‭‬هل الحلول المقترحة لمعالجة الورم ووقف النزيف بالمؤسسات التربوية كافية

  • ‭‬اتهامات متبادلة‮.. ‬والضحية تلاميذ اقتحموا عالم الإجرام من دون وعي

أخذت ظاهرة العنف داخل المؤسسات التربوية،‮ ‬أو في‮ ‬محيطها،‮ ‬منعرجا خطيرا،‮ ‬وصل درجة ممارسة أفعال مخلة على تلاميذ الابتدائي،‮ ‬كما جرى بمدرسة أبي‮ ‬ذر الغفاري‮ ‬بباب الوادي‮ ‬بالعاصمة،‮ ‬أين مارس حارس المدرسة المسبوق قضائيا شذوذه على أطفال صغار،‮ ‬فيما تعرضت تلميذات،‮ ‬يدرسن بثانوية السبالة الجديدة بالدرارية،‮ ‬للاحتجاز داخل قسم بعد تسلل شباب‮ ‬غرباء إلى المدرسة‮.. ‬ثم عراك بالسكاكين أبطاله تلاميذ من متوسطة ابن خلدون وسط مدينة حجوط،‮ ‬أسفر عن سقوط جرحى‮.. ‬وقصص كثيرة أخرى،‮ ‬آخرها مقتل تلميذ أمام مدرسة بالسويدانية‮.‬

‮”‬الشروق‮”‬،‮ ‬حاولت تشريح أسباب استفحال العنف بمختلف أشكاله داخل الوسط التربوي،‮ ‬وطرح حلول واقتراحات الفاعلين في‮ ‬الميدان،‮ ‬من نقابات التربية وأولياء التلاميذ‮. ‬مصالح الأمن من شرطة ودرك،‮ ‬ومختصون نفسانيين ورجال دين،‮ ‬إضافة إلى منتخبين محليين،‮ ‬ناقشوا الظاهرة بإسهاب خلال ندوة‮ “‬الشروق‮”.‬

العنف بين التلاميذ وضدهم‮.. ‬إلى أين؟

‭ ‬أجمع ضيوف ندوة‮ “‬الشروق‮” ‬أن العنف اتخذ أساليب أكثر تطرفا وخطورة في‮ ‬الوسط التربوي،‮ ‬ما جعل المدرسة مكانا‮ ‬غير آمن،‮ ‬قد‮ ‬يهدد بتخريج جيل‮ “‬هجين‮” ‬فاقد للهوية والقيم‮. ‬فنقابات التربية الأدرى بواقع القطاع اعتبرت أن العنف المدرسي‮ ‬بمختلف أنواعه،‮ ‬سواء العنف بين التلميذ وأستاذه،‮ ‬أم العنف بين التلاميذ فيما بينهم،‮ ‬أم العنف على التلميذ من‮ ‬غرباء‮.. “‬فرّخته‮” ‬أسباب بيداغوجية عديدة،‮ ‬فيما حمل أولياء التلاميذ السلطات المحلية ومصالح الأمن مسؤولية حماية التلميذ‮. ‬ورأى المختصون النفسانيون أن المجتمع بكامله‮ ‬يفتقد ثقافة القدوة المثالية واحترام الغير،‮ ‬وسياسة شراء السلم الاجتماعي‮ ‬والرجل المناسب في‮ ‬غير المكان المناسب هي‮ ‬السبب الرئيسي‮ ‬للعنف،‮ ‬حسب قول المنتخبين المحليين‮. ‬فيما‮ ‬يرى رجال الدين أن العنف طال أماكن أكثر قداسة مثل المساجد قبل المدارس،‮ ‬وتأسف رجال الأمن لتكتم مديري‮ ‬المدارس عن حالات عنف بمدارسهم خوفا من عقاب الوصاية‮.‬

الناطق باسم‮ “‬الكناباست‮”.. ‬مسعود بوديبة‮:‬

هذه أسباب القلق والإحباط في‮ ‬نفوس التلاميذ والمعلمين

المدرسة تتأثر وتؤثر،‮ ‬حسب الناطق باسم الكناباست‮. ‬فهي‮ ‬تتحمل مشاكل المجتمع،‮ ‬لتتحول مؤخرا إلى بيئة‮ ‬غير آمنة،‮ ‬وصلت حد قتل تلميذ على‮ ‬يد زميله‮. ‬ومن أسباب انتشار ظاهرة العنف لدى التلاميذ حسب بوديبة،‮ ‬نمط بناء المدارس،‮ ‬الذي‮ ‬يساهم في‮ ‬زرع الاكتئاب في‮ ‬النفوس ويزيد التوتر،‮ ‬بسبب‮ ‬غياب معايير البناء،‮ ‬ووجود المدارس‮  ‬داخل تجمعات سكانية تضم الأسواق والفوضى والصراخ،‮ “‬أو نجدها في‮ ‬أماكن جد معزولة،‮ ‬وأيضا ممارسة العنف من المواطنين أمام الأطفال‮ ‬يحفزهم على التقليد‮”. ‬كما تسبب الاكتظاظ ـ أكثر من‮ ‬50‮ ‬تلميذا في‮ ‬القسم ـ في‮ ‬احتكاكات بين التلاميذ وتوتر الأستاذ،‮ ‬ونقص التأطير التربوي‮. ‬فنجد مثلا‮ ‬3‮ ‬مشرفين تربويين‮ ‬يحرسون‮ ‬800‮ ‬تلميذ‮. ‬والتوظيف في‮ ‬القطاع‮ ‬يفتقد معايير بيداغوجية‮. ‬وحسب محدثنا،‮ ‬فأهم سبب للتوتر‮ ‬غياب النشاطات الثقافية بالمدارس من موسيقى ورسم ورحلات،‮ ‬وجهل الأستاذ بقواعد نمو الطفل،‮ ‬وزيادة عدد المراهقين في‮ ‬المجتمع‮.‬

والحل في‮ ‬القضاء على العنف،‮ ‬حسب ممثل الكناباست،‮ ‬هو في‮ ‬تضافر جهود الجميع،‮ ‬من رد الاعتبار للأستاذ،‮ ‬وتكوينه القبلي‮ ‬والبعدي‮ ‬في‮ ‬المعاهد المتخصصة،‮ ‬التركيز على الدور المهم لمستشاري‮ ‬التربية والتوجيه،‮ ‬وتطوير مهاراتهم،‮ ‬مع اعتماد برامج منوعة للتلاميذ،‮ ‬ومكافأة التلاميذ النجباء والخلوقين وتشجيع الإنجاز الدراسي‮.  ‬

 

‭ ‬الأمين العام لنقابة‮ “‬أينباف‮”.. ‬الصادق دزيري‮:‬

الثقافات الغرْبية الخالية من القيم مع‮ ‬غياب الحياء‮.. ‬هي‮ ‬السبب

ترى نقابة‮ (‬أينباف‮) ‬أن العنف تغلغل في‮ ‬سلوك المجتمع الجزائري‮ ‬وأخلاقه،‮ ‬بسبب‮ ‬غياب صفة‮ (‬الحياء‮)‬،‮ ‬مع ضعف المنظومة القيمية،‮ ‬وتدني‮ ‬قيمة العلم بسبب تغلب النظرة المادية‮. ‬وحسب دزيري،‮ “‬فالمدرسة حمّلناها أكثر من طاقتها‮. ‬في‮ ‬التسعينيات اتهمناها بتخريج الإرهاب،‮ ‬ونتهمها الآن بالعنف‮..” ‬وحسبه،‮ ‬فأولياء التلاميذ تخلوا عن مسؤوليتهم في‮ ‬التنشئة الصحيحة لأبنائهم،‮ ‬ما جعل العنف‮ ‬يتحول من حالة نادرة إلى ظاهرة معيشة،‮ ‬كما‮ ‬غاب التكوين المتخصص للأساتذة،‮ ‬مع‮ ‬غياب المختصين النفسانيين الذين‮ ‬يراقبون الحالة النفسية للتلاميذ‮.‬

وأضاف المتحدث‮: “‬المضامين التي‮ ‬تدرّس للتلميذ خالية من القيم الأخلاقية،‮ ‬وغالبيتها نصوص مترجمة من ثقافات دخيلة مثل الصينية،‮ ‬فخرّجت جيلا متخبطا في‮ ‬الهوية‮..” ‬وهو ما‮ ‬يجعلنا نركز على الجانب الأخلاقي‮ ‬في‮ ‬التمدرس والمعاملة بالرفق،‮ ‬وتنمية الشخصية الوطنية،‮ ‬على‮ ‬غرار التربية بالقدوة،‮ ‬فيكون لدينا الأستاذ الكفء والتلميذ المتخلق،‮ ‬مضيفا‮: “‬العقاب لا بد من وجوده في‮ ‬المدرسة،‮ ‬ولكن بضوابط،‮ ‬مع وجود التحفيز وتشجيع الكفاءات‮. ‬وعلى الأستاذ أن‮ ‬يكون محبا لمهنته ليقدم الجيد،‮ ‬والتحكم في‮ ‬التسيير الإداري،‮ ‬والابتعاد عن سياسة الفكر الواحد وفتح الباب للنقاش بين جميع الفاعلين في‮ ‬المدرسة من مدير ومعلم وولي‮ ‬أمر وتلميذ‮”. ‬

 

الأمين العام لنقابة‮ “‬الأسانتيو‮”.. ‬عبد الكريم بوجناح‮:‬

الاختلاط وانتشار ظاهرة الطلاق زاد عنف الأطفال‮.. ‬ورد الاعتبار لمجالس التأديب هو الحلّ

اعتبر‭ ‬الأمين العام لنقابة‮ “‬الأسانتيو‮”‬،‮ ‬عبد الكريم بوجناح،‮ ‬أن العنف انتقل من الأسرة والشارع إلى المدرسة‮. ‬وقال‮: “‬التلميذ‮ ‬يتأثر بضرب الأب للأم،‮ ‬وبالعنف بين الإخوة،‮ ‬والعنف في‮ ‬الملاعب،‮ ‬وعائلته لا تتحاور معه فيكبر مليئا بمكبوتات‮ ‬يخرجها بالعنف‮”. ‬ومن أكبر المخاطر،‮ ‬حسب محدثنا،‮ ‬وجود محلات لبيع المخدرات وطاولات للسكاكين عند مدخل المدارس‮. ‬وأكد بوجناح أنه من خلال تجربته الطويلة مديرا لمدرسة،‮ ‬اكتشف أن تلاميذ الطور المتوسط أكثر عنفا وقابلية للاستدراج من تلاميذ الثانوي،‮ “‬شاهدتُ‮ ‬أمورا مخلة تحدث بمراحيض المتوسطات لا‮ ‬يصدقها عاقل،‮ ‬بسبب بداية مرحلة المراهقة ولسياسة وزارة التربية بإنجاح جميع تلاميذ الابتدائي‮ ‬من دون استثناء في‮ ‬شهادة‮ “‬السيزيام‮”‬،‮ ‬ما‮ ‬يتسبب في‮ ‬اختلاط النجيب مع المشاغب مع المريض نفسيا‮”. ‬وحسب بوجناح،‮ ‬ساهم انتشار ظاهرتي‮ ‬الطلاق في‮ ‬المجتمع وغلاء المعيشة في‮ ‬تدهور نفسية التلميذ‮. ‬والدخول في‮ ‬سن صغيرة إلى المدارس‮ ‬يؤثر في‮ ‬نفسية الطفل‮: “‬أيُعقل أن نستقبل تلاميذ بالحفاظات؟؟‮”‬

ولإبعاد المدرسة عن ظاهرة العنف،‮ ‬اقترح بوجناح تفعيل دور مجالس التأديب،‮ ‬التي‮ ‬لها مهمتان‮: ‬العقاب وتثمين الإنجازات،‮ ‬يقول‮: “‬أقصى عقوبة للتلميذ المشاغب حاليا تحويله من مؤسسة إلى أخرى،‮ ‬والنتيجة نقله لعنفه إلى المدرسة الجديدة‮”.‬

‭‬وبخصوص حراس المدارس،‮ ‬اعتبر محدثنا أنه لا‮ ‬يجب إقصاء فئة المسبوقين قضائيا‮: “‬لا بد من إدماجهم بالمجتمع عن طريق التوظيف،‮ ‬ولكن نوظفهم في‮ ‬أماكن بعيدة عن الاحتكاك بالأطفال‮”. ‬كما حمّل الأمين العام لـ‮ “‬الأسانتيو‮” ‬الأولياء مسؤولية مراقبة أبنائهم وأن‮ ‬يكونوا القدوة لهم في‮ ‬الأخلاق،‮ ‬مع نشر ثقافة التسامح بين الأطفال‮. ‬وأكبر مسبب للعنف،‮ ‬حسبه،‮ ‬هو اختلاط الأقسام بين الذكور والإناث‮: “‬التلميذ الذي‮ ‬يُضرب أو‮ ‬يُهان أمام أنظار زميلته،‮ ‬سيصاب بإحراج ويسعى إلى الانتقام من أستاذه وزملائه‮”. ‬واقترح بوجناح إلغاء العراقيل الإدارية التي‮ ‬تمنع تدخل مصالح الأمن في‮ ‬شأن المدارس‮: “‬على الشرطي‮ ‬والدركي‮ ‬تنظيم حملات تحسيسية وتوعوية داخل المدارس بحضور الأولياء،‮ ‬مع‮ ‬غرس فكرة العمل الجماعي‮ ‬والتطوعي‮ ‬لدى التلميذ،‮ ‬مثل القيام بحملة تنظيف للمدرسة أو القسم مرة في‮ ‬الأسبوع،‮ ‬ما‮ ‬يحول دون تخريب التلميذ لمدرسته التي‮ ‬تعب في‮ ‬تنظيفها‮”.‬

 

رئيس مكتب الاتصال بمديرية الأمن الوطني‮..‬رابح زواوي‮:‬

العشرية السوداء ولدت صدمات نفسية‮.. ‬والرسوب المدرسي‮ ‬سبب العنف في‮ ‬المدارس

‭ ‬141‭ ‬حالة عنف خلال السداسي‮ ‬الأول و114‮ ‬اعتداء جسدي

أكد،‮ ‬محافظ شرطة ورئيس مكتب الاتصال والعلاقات العامة بمديرية الأمن الوطني،‮ ‬زواوي‮ ‬رابح،‮ ‬أن ظاهرة العنف والاعتداءات في‮ ‬المدراس،‮ ‬تعد من الظواهر الاجتماعية التي‮ ‬تتطلب تضافر جهود الجميع كل في‮ ‬مجال اختصاصه وفي‮ ‬حدود صلاحياته،‮ ‬مؤكدا على ضرورة تحليل البيئة الاجتماعية وتشريحها للوقوف عند المسببات الرئيسية للتمسك بالقيم وأخلاقيات المجتمع الجزائري‮.‬

كشف زواوي،‮ ‬لدى نزوله ضيفا على ندوة‮ “‬الشروق‮” ‬عن آخر الإحصائيات المتعلقة بالعنف المدرسي‮ ‬خلال السداسي‮ ‬الأول من سنة‮ ‬2015،‮ ‬حيث تم إحصاء‮ ‬131مؤسسة تربوية شهدت عنفا مدرسيا من بينها‮ ‬35‮ ‬ابتدائية و56‮ ‬متوسطة و40‮ ‬ثانوية،‮ ‬في‮ ‬حين تم تسجيل‮ ‬141حالة عنف في‮ ‬الأطوار الثلاثة من بينها‮ ‬114حالة عنف جسدي‮ ‬أي‮ ‬ما‮ ‬يعادل80‭.‬85‮ ‬بالمائة،‮ ‬و22‮ ‬حالة عنف لفظي‮ ‬ما‮ ‬يعادل‮ ‬15‭.‬60‮ ‬بالمائة،‮ ‬و5‮ ‬حالات عنف أخلاقي‮ ‬بمعدل‮ ‬3‭.‬54بالمائة،‮ ‬كما أحصى ذات المتحدث‮ ‬138‮ ‬ضحية عنف مدرسي‮ ‬من بينهم‮ ‬106‮ ‬تلميذ،‮ ‬23‮ ‬أستاذا،‮ ‬6‮ ‬مراقبين،‮ ‬مدير وولي‮ ‬تلميذ،‮ ‬فيما بلغ‮ ‬عدد المتورطين في‮ ‬العنف المدرسي157‮ ‬متورط من بينهم‮ ‬75تلميذا و41أستاذا،‮ ‬12مديرا،‮ ‬و11مراقبا و6‮ ‬من أولياء التلاميذ،‮ ‬و12‮ ‬أجنبيا عن الوسط المدرسي،‮ ‬مؤكدا أن هذه الاعتداءات منها من وصلت إلى الجهات القضائية ومنها من تم معالجتها عن طريق التراضي،‮ ‬في‮ ‬حين تبقى‮ ‬غالبية القضايا بدون حلول بسبب التكتم عن الظاهرة‮.‬

دعا زواوي‮ ‬أولياء التلاميذ والمسؤولين بالمؤسسات التربوية إلى تبليغ‮ ‬الجهات الأمنية عن العنف والاعتداءات وعدم التكتم عن التجاوزات الحاصلة داخل الحرم المدرسي،‮ ‬خاصة إذا تعدى الأمر العنف،‮ ‬مؤكدا أن مصالح الشرطة تلعب دورا فعالا من خلال التركيز على الجانب الوقائي‮ ‬الميداني‮ ‬والردعي‮ ‬والتركيز على محاربة آفة العنف في‮ ‬المدارس،‮ ‬ملحا على ضرورة إدراج التربية المرورية في‮ ‬البرامج وكذا التربية الدينية،‮ ‬وأشار زواوي‮ ‬إلى أن من بين مسببات العنف المدرسي‮ ‬الاعتداءات الجسدية أو العاطفية والمقصود بها التحقير والسخرية بين التلاميذ والإدارة،‮ ‬وكذا الإهمال الذي‮ ‬يعاني‮ ‬منه التلميذ داخل الأسرة،‮ ‬وظاهرة الدروس الخصوصية،‮ ‬فضلا عن نقص التكوين بالنسبة للأساتذة والمؤطرين فحسب المتحدث‮ “‬فاقد الشيء لا‮ ‬يعطيه‮”‬،‮ ‬مضيفا أن مخلفات العشرية السوداء ولدت العنف المدرسي‮ ‬كونها تركت أثارا سلبية منها الصدمات النفسية،‮ ‬وبالأخص طريقة التعامل التي‮ ‬تكون‮ ‬غالبا عنيفة بين التلاميذ والأساتذة بسبب‮ ‬غياب لغة الحوار والتواصل،‮ ‬وكذا الرسوب المدرسي‮ ‬الذي‮ ‬يكون دافعا وراء العنف المدرسي‮ ‬بسبب عدم نيل العلامة التي‮ ‬كان‮ ‬يطمح إليها التلميذ،‮ ‬هذا إلى جانب العوامل الأسرية كالطلاق وعدم الاستقرار الاجتماعي‮ ‬والفقر والتهميش‮.‬

أشار زواوي‮ ‬إلى المبادرات التي‮ ‬تقوم بها المديرية العامة للأمن على المستوى الوطني،‮ ‬حيث تم تقديم‮ ‬1031‮ ‬درس نظري‮ ‬بالمؤسسات التربوية،‮ ‬1374درس تطبيقي‮ ‬و167365‮ ‬نشاط توعوي‮ ‬وتحسيسي‮.‬

اقترح المتحدث جملة من الحلول لتفادي‮ ‬العنف داخل الحرم المدرسي،‮ ‬مركزا على ضرورة معالجة قضايا العنف كسولوكيات وتحديد معنى المصطلحات على أساس التهذيب،‮ ‬وزرع الثقافة المدرسية،‮ ‬مركزا على وجوب تكوين المتخصص قبل إشرافه على تكوين الأخر،‮ ‬سواء تعلق الأمر بالأساتذة أو المؤطرين،‮ ‬وكذا تنشيط أيام تحسيسية داخل المدارس مع القيام بالدوريات الراكبة والراجلة وتقديم دروس على‮ ‬غرار حوادث المرور وآفة المخدرات،‮ ‬فضلا عن التعليم والتربية والأخلاق لترقى إلى ثقافة مرورية،‮ ‬ونشر لغة الحوار مع تفعيل نشاط جمعية أولياء التلاميذ والتحاور المدرسي،‮ ‬وكذا توفير المرافق الترفيهية لإفراغ‮ ‬الطاقة الكامنة لامتصاص ظواهر العنف‮.‬

‭ 

قائد فرقة حماية الأحداث للدرك الوطني‮.. ‬بداني‮ ‬جيلالي‮:‬

ينبغي‮ ‬الترخيص للدركي‮ ‬بدوريات داخل الحرم المدرسي

63 حملة تحسيسية داخل المؤسسات التربوية‮.. ‬و374‮ ‬دورية بالأماكن المجاورة

63 حملة تحسيسية داخل المؤسسات التربوية‮.. ‬و374‮ ‬دورية بالأماكن المجاورةأكد قائد فرقة حماية الأحداث للدرك الوطني،‮ ‬بداني‮ ‬جيلالي،‮ ‬أن ظاهرة العنف في‮ ‬المدارس استفحلت في‮ ‬الآونة الأخيرة،‮ ‬بمختلف المؤسسات التربوية،‮ ‬بسبب عدة عوامل منها الاكتظاظ ونقص الوسائل والمؤطرين،‮ ‬وغياب تام للنشاطات الثقافية والرياضية،‮ ‬وكثافة البرامج الدراسية،‮ ‬مشيرا أن عدم احترام التلميذ وغياب الاستماع له‮ ‬يوّلد لديه سلوكات عدوانية عنيفة،‮ ‬حيث‮ ‬يعتقد التلميذ أن تخريب ممتلكات المعلمين‮ ‬يساعد على تغيير معاملة المعلمين له،‮ ‬وأشار بداني‮ ‬إلى الإحباط لفترات طويلة ومشكل الفوارق الاجتماعية وتأثير وسائل الإعلام على سلوكيات التلميذ من أنترنت وألعاب إلكترونية وأفلام رعب،‮ ‬فضلا عن تشجيع بعض الأسر لمبدأ‮ “‬من ضربك فاضربه‮”.‬

كشف بداني،‮ ‬في‮ ‬ندوة‮ “‬الشروق‮” ‬عن طبيعة التدخل الذي‮ ‬تقوم به فرق الدرك الوطني،‮ ‬من خلال الإحصائيات المتعلقة بالسداسي‮ ‬الأول من سنة‮ ‬2015،‮ ‬حيث قامت الفرق المختصة بـ374‮ ‬دورية بمختلف الأماكن التي‮ ‬يتردد عليها الأحداث،‮ ‬والقيام بـ‮ ‬63‮ ‬حملة تحسيسية داخل المؤسسات التربوية ومراكز تكوين الأحداث في‮ ‬أسرهم،‮ ‬الإشراف على‮ ‬17‮ ‬تحقيقا شاركت فيه أفراد الفرقة مع الفرق وتتعلق بالأحداث،‮ ‬9حالات لإعادة إدماج‮  ‬الأحداث في‮ ‬أسرهم باتباع المقابلة الجماعية والعلاج العائلي،‮ ‬كما تم تسجيل‮ ‬6‮ ‬حالات طلب‮ ‬يد المساعدة والعون،‮ ‬سواء من قبل الأولاد أو الأولياء،‮ ‬و10‮ ‬مشاركات في‮ ‬الأبواب المفتوحة والفضاءات،‮ ‬7‮ ‬حالات للمشاركة في‮ ‬الحصص الإذاعية التي‮ ‬تناقش الآفات الاجتماعية وكذا المشاركة في‮ ‬مخطط دلفين عبر الشواطئ والمخيمات الصيفية‮.‬

وعن طبيعة الجرائم المرتكبة ضد القصر من الجنسين خلال سنة‮ ‬2015،‮ ‬فقد تم تسجيل حالة واحدة للقتل العمدي،‮ ‬ومحاولة الانتحار مع الهروب من المنزل،‮ ‬4حالات اختطاف وحالة واحدة للفعل المخل بالحياء ضد قاصر،‮ ‬فيما تم تسجيل حالتين لمحاولة أو القيام بالفعل المخل بالحياء بالعنف ضد قاصر من الجنسين،‮ ‬ودعا قائد فرقة حماية الأحداث للدرك الوطني،‮ ‬إلى ضرورة توحيد اللباس المدرسي‮ ‬لجميع الأطوار التربوية،‮ ‬لتفادي‮ ‬الطبقية بين الغني‮ ‬والفقير،‮ ‬مؤكدا على المؤسسات التربوية التقرب من مصالح الدرك الوطني‮ ‬من أجل تخصيص وقت للحملات التوعوية،‮ ‬خاصة في‮ ‬ظل‮ ‬غياب التنسيق بين المؤسسات،‮ ‬مشيرا إلى الصعوبات التي‮ ‬يتلقاها رجال الدرك خاصة فيما تعلق برخصة القيام بدوريات داخل حرم المؤسسات التربوية،‮ ‬وتوظيف المختصين النفسانيين على مستوى كل مؤسسة تربوية،‮ ‬مع إحداث خلايا إصغاء على مستوى المؤسسات التربوية،‮ ‬وتقديم مساعدات للتلاميذ المعوزين بالتنسيق مع رؤساء المجالس الشعبية البلدية ومديرية النشاط الاجتماعي‮ ‬والجمعيات الخيرية،‮ ‬ملحا على عدم إهانة التلميذ بالكلام الجارح من قبل الأساتذة وتحضير التلاميذ نفسيا حول المعدل الفصلي‮ ‬إذا كان المعدل ضعيفا،‮ ‬إدراج مادة علم النفس التربوي‮ ‬في‮ ‬تكوين المكونين،‮ ‬واقترح بداني‮ ‬جيلالي،‮ ‬عدة حلول علاجية ووقائية للتقليل من العنف المدرسي،‮ ‬داعيا إلى تضافر جهود مختلف الوزارات وجمعيات أولياء التلاميذ،‮ ‬ووضع برنامج استراتيجي‮ ‬للتكفل بالظاهرة،‮ ‬مع وجوب إنشاء خلية جوارية مختصة في‮ ‬علم النفس وعلم الاجتماع،‮ ‬هذا إلى جانب التشخيص المبكر للحالات التي‮ ‬هي‮ ‬عرضة للممارسة العنف،‮ ‬مع وضع حد لكل مخالف للتعليمات والنظام الداخلي‮ ‬للمؤسسة،‮ ‬والاعتماد على مخطط تأمين الوسط المدرسي‮ ‬عن طريق إبرام اتفاقيات مع مصالح الأمن،‮ ‬والاعتناء أكثر بالمناطق المحرومة لتقليص الفوارق‮.‬

 

رئيس المجلس الشعبي‮ ‬البلدي‮ ‬لسيدي‮ ‬موسى‮.. ‬بوثلجة علال‮:‬

المشكل في‮ ‬سوء تسيير المدارس‮.. ‬وليس في‮ ‬ميزانية البلديات

‭‬الوظيف العمومي‮ ‬هو المسؤول عن التوظيف بالمؤسسات التربوية

كد رئيس المجلس الشعبي‮ ‬لبلدية سيدي‮ ‬موسى،‮ ‬بوثلجة علال،‮ ‬أن‮  ‬ظاهرة العنف في‮ ‬المدارس من مسبباتها مخلفات العشرية السوداء التي‮ ‬تركت آثارا سلبية وعدوانية لدى البعض،‮ ‬وأن المشكل‮ ‬يكمن في‮ ‬سوء التسيير لا في‮ ‬ميزانية البلدية التي‮ ‬تشرف على ثلاثة أطوار،‮ ‬قائلا‮: “‬العنف‮ ‬يولد بكثرة بسبب رسوب بعض التلاميذ،‮ ‬وعلى الأولياء التقيد بإطار ضبط أولادهم داخل الأسرة‮. ‬وأعطى بوثلجة مثالا عن‮  ‬دور الحضانة التي‮ ‬لها دوران‮: ‬سلبي‮ ‬وإيجابي،‮ ‬خاصة في‮ ‬ظل عمل الوالدين وغياب الرقابة ونقص التكفل الأمثل بالطفل‮”.‬

وعبر بوثلجة،‮ ‬في‮ ‬مداخلته،‮ ‬عن استيائه الشديد نتيجة تفشي‮ ‬العنف اللفظي‮ ‬من قبل بعض أولياء التلاميذ الذين‮ ‬يتحدثون بطرق‮ ‬غير لبقة،‮ ‬سواء مع المديرين أم الأساتذة،‮ ‬خاصة إذا تعلق الأمر برسوب أبنائهم،‮ ‬أو استدعائهم لمعالجة مشاكل أبنائهم أو تصرفاتهم اللاأخلاقية‮. ‬وهذا مرده،‮ ‬حسب ذات المتحدث،‮ ‬إلى‮ ‬غياب القيم الأخلاقية في‮ ‬المجتمع‮. ‬وألح رئيس البلدية إلى ضرورة اتباع الدولة سياسة الردع والتصدي‮ ‬للتهديدات التي‮ ‬يتلقاها المسؤولون،‮ ‬ويتسبب فيها أولياء التلاميذ،‮ ‬خاصة فيما‮ ‬يتعلق بنسب النجاح‮.‬

وعن معايير توظيف حراس المؤسسات التربوية،‮ ‬أكد بوثلجة علال أن التوظيف‮ ‬يكون تحت وصاية الوظيف العمومي‮ ‬الذي‮ ‬يتمتع بكافة الصلاحيات،‮ ‬ووثيقة السوابق العدلية تكون مدرجة بالملفات الموفدة إليهم،‮ ‬التي‮ ‬من المفروض،‮ ‬يضيف،‮ ‬أن الوظيف العمومي‮ ‬اطلع عليها‮.‬

ونفى،‮ ‬في‮ ‬ذات السياق،‮ ‬رئيس المجلس الشعبي‮ ‬البلدي،‮ ‬بوثلجة،‮ ‬وجود حلول سحرية وفورية لمشكل العنف المدرسي،‮ ‬مقترحا ضرورة فرض التواصل بين المؤسسات والبلديات باعتباره مشكلا جوهريا،‮ ‬خاصة في‮ ‬ظل وجود قطيعة،‮ ‬خاصة فيما‮ ‬يتعلق بالشق الابتدائي،‮ ‬وغياب الحوار‮. ‬وعرض بوثلجة في‮ ‬سياق حديثه إدماج المساعدات الاجتماعيات في‮ ‬كل بلدية ولكل طور ابتدائي،‮ ‬التي‮ ‬تلعب دورا فعالا في‮ ‬مرافقة ومراقبة سلوك الطفل منذ الصغر،‮ ‬مثلما هو معمول به في‮ ‬البلدان الأوروبية،‮ ‬مع تنظيم ملتقيات توعوية بداية ونهاية كل فصل،‮ ‬خاصة إذا تم تحضير جوائز تحفيزية‮.‬

 

المنتخب ببلدية براقي‮.. ‬نور الدين مريبعي‮:‬

يجب مراقبة حراس المدارس‮.. ‬وإنشاء ملحقات تربوية لمواجهة الاكتظاظ

أرجع المنتخب ببلدية براقي،‮ ‬مريبعي‮ ‬نور الدين،‮ ‬أسباب العنف المدرسي‮ ‬إلى التقصير الموجود في‮ ‬المحيط الداخلي‮ ‬والخارجي،‮ ‬والنقص الفادح المسجل في‮ ‬التأطير،‮ ‬مطالبا وزارة التربية والتعليم بضرورة إنشاء ملحقات‮  ‬تربوية للتخفيف من الاكتظاظ الذي‮ ‬يولد العنف،‮ ‬مشيرا إلى‮ ‬غياب لغة الحوار ونقص المراقبين على مستوى الأطوار الثلاثة،‮ ‬خاصة في‮ ‬بلدية براقي،‮ ‬مضيفا أن التقارير التي‮ ‬تم إعدادها إلى الجهات الوصية لم تلق أي‮ ‬ردود إيجابية‮.‬

واقترح مريبعي‮ ‬نور الدين مراقبة حراس المدارس وتغييرهم إن اقتضى الأمر،‮ ‬خاصة بعد حادثة اعتداء الحارس على تلاميذ ابتدائية بنواحي‮ ‬منطقة باب الوادي‮ ‬في‮ ‬العاصمة،‮ ‬مطالبا بمحاسبة المسؤولين عن أي‮ ‬تقصير‮ ‬يتم تسجيله،‮ ‬مع توفير أخصائيين نفسانيين والإكثار من الحملات التحسيسية من طرف الأطراف الفاعلة في‮ ‬المجتمع‮. ‬فضلا عن مراقبة التلميذ في‮ ‬المنزل،‮ ‬وتكوين الأساتذة والمعلمين نفسيا قبل التكوين البيداغوجي‮.‬

 

رئيس جمعية أولياء التلاميذ‮..‬علي‮ ‬بن زينة‮:‬

‮”‬مخطط قديم‮” ‬هو سبب تفشي‮ ‬العنف في‮ ‬المدرسة وجنوح أفراد المجتمع إليه

حمّل رئيس جمعية أولياء التلاميذ علي‮ ‬بن زينة في‮ ‬ندوة‮ “‬الشروق‮” ‬حول موضوع استفحال العنف في‮ ‬المدارس المسؤولية للدولة بخصوص انتشار ظاهرة العنف داخل المؤسسات التربوية،‮ ‬معتبرا بأن العنف كظاهرة هو موجود في‮ ‬الإنسان منذ خلق الله البشرية،‮ ‬لكن تنامي‮ ‬هذه الآفة ساهم فيه عدة عوامل مجتمعة،‮ ‬ورفض بن زينة إلقاء اللوم فقط على الأسرة أو الأستاذ أو حتى الاكتظاظ في‮ ‬الأقسام،‮ ‬والمشاكل الاجتماعية،‮ ‬ليقول”المجتمع بكل مكوناته اتجه نحو العنف‮”.‬

قال رئيس جمعية أولياء التلاميذ بأن التوجه نحو العنف مخطط له منذ زمن،‮ ‬وذكرَ‮ ‬في‮ ‬السياق التخلي‮ ‬عن تدريس مادة التربية الأخلاقية ومحاولة إلغاء مادة التربية الإسلامية من المنهاج،‮ ‬وحتى حذف كل الدروس المهمة التي‮ ‬تتكلم على الأخلاق والتسامح،‮ ‬ليصرح‮ “‬كل هذا مخطط له لإخراج جيل عنيف بهذا الشكل‮” ‬والدليل‮ ‬‭-‬يقول المتحدث‭-‬‮ ‬ما حصل في‮ ‬مؤسسة تربوية بدالي‮ ‬إبراهيم،‮ ‬حيث تم حجز تلميذات باستعمال السلاح دون أي‮ ‬هيبة أو قيمة للمؤسسة التربوية،‮ ‬وتساءل في‮ ‬السياق عن دور وحدات الكشف والمتابعة الذين نصبتهم‮  ‬الدولة إزاء كل هذا العنف،‮ ‬وأضاف‮ “‬هل مدير المدرسة اليوم‮ ‬يقوم بحملات تحسيسية وتوعوية؟‮”.‬

استغرب بن زينة من التصريحات المتناقضة لمفتش وزارة التربية الذي‮ ‬قال بأن هيئته لم تمنع اللباس القصير وقصّ‮ ‬الشعر بالطرق الغريبة في‮ ‬المدارس،‮ ‬ليقول ‮”‬إذا كان المفتش‮ ‬يخلي‮ ‬مسؤوليته ويحرض التلاميذ لفعل ما‮ ‬يريدون فكيف‮ ‬يمكن للمعلم أن‮ ‬يتحكم فيهم؟‮”‬‭.‬

شدَّد بن زينة على ضرورة تكاثف الجهود بين أولياء التلاميذ وكذا مديريات التربية والوزارة للحد من ظاهرة العنف،‮ ‬وطالب في‮ ‬السياق بإعادة النظر في‮ ‬طريقة توظيف الحراس بالمدارس الابتدائية وخاصة المسبوقين منهم‮.‬

‭‭ ‬

ممثل جمعية حماية المستهلك‮.. ‬سمير لقصوري‮:‬

الرسوم المتحركة والأقسام المختلطة وراء استفحال العنف

أكد المكلف بالإعلام بجمعية حماية المستهلك سمير لقصوري‮ ‬على أن ظاهرة العنف في‮ ‬المدارس هي‮ ‬امتداد للعنف في‮ ‬المجتمع،‮ ‬مشيرا إلى أن المسؤول الأول عن التلميذ هي‮ ‬الأسرة،‮ ‬واعتبر بأن الاختلاط في‮ ‬المدارس بين الإناث والذكور هو سبب من أسباب العنف،‮ ‬مطالبا بإعادة النظر في‮ ‬الأقسام المختلطة،‮ ‬ليصرح

‮”‬وزارة التربية للتخفيف من الاكتظاظ في‮ ‬بعض المدارس،‮ ‬قامت بإنشاء ملحقات للمدارس لا تتوفر على أدنى شروط التمدرس على‮ ‬غرار الحراسة والمشرفين التربويين وحتى المراحيض‮ ..”‬،‮ ‬متسائلا‮: “‬كيف‮ ‬يتمدرس أبناؤنا في‮ ‬ظروف مثل هذه‮”‬،‭ ‬واعتبر لقصوري‮ ‬بأن الرسوم المتحركة والألعاب الالكترونية من أهم العوامل لتنامي‮ ‬العنف داخل المدارس،‮ ‬حيث أن الطفل-حسبه‮- ‬يكتسب الجانب العدواني‮ ‬ويتعلم الجريمة عن طريق الرسائل المشفرة التي‮ ‬تحويها الرسوم المتحركة المستوردة من الغرب،‮ ‬على‮ ‬غرار سلسلة‮ “‬توم وجيري‮” ‬وحتى المحقق‮ “‬كونان‮”‬،‮ ‬مضيفا‮ “‬التلاميذ‮ ‬يعرفون أسماء الأسلحة البيضاء أحسن من الكبار‮”‬،‮ ‬وتساءل في‮ ‬السياق”أين هي‮ ‬الرقابة؟ وكيف تباع الأسلحة البيضاء بالقرب من المدارس؟‮”‬،‮ ‬وأرجع المتحدث سبب حوادث العنف المتكررة في‮ ‬المدارس والمتوسطات‮  ‬لاستقالة الإدارة عن دورها،‮ ‬ولعدم تفعيل المجالس التأديبية،‮ ‬مطالبا بضرورة إرجاع الهيبة للأستاذ ومنع الاختلاط ومحاربة الاكتظاظ وتكثيف الأخصائيين النفسانيين في‮ ‬كل مدرسة،‮ ‬ومنع بيع الأسلحة أمام المؤسسات التربوية‮. ‬

 

الأخصائية النفسانية‮.. ‬بوكحولة زهيرة‮:‬

سياسية‮ “‬السوسيال‮” ‬وراء توظيف مجرمين لحراسة الأطفال

دقت الأخصائية النفسانية التابعة لفرقة حماية الأحداث بالدرك الوطني،‮ ‬بوكحولة زهيرة،‮ ‬ناقوس الخطر بسبب استفحال ظاهرة العنف داخل الوسط التربوي‮ ‬في‮ ‬السنوات الأخيرة‮. ‬واعتبرت السبب الرئيسي‮ ‬للظاهرة هو انعدام مرجعية للتلميذ،‮ ‬سواء في‮ ‬شخص والده أم في‮ ‬الأستاذ أم المدير،‮ ‬متسائلة‮: “‬من هو النموذج الآن بالنسبة إلى التلميذ‮.. ‬هو ميسي‮.. ‬رونالدو‮..”‬،‮ ‬مضيفة‮: “‬ماذا نتوقع من تلميذ‮  ‬نموذجه وقدوته ميسي‮ ‬و‮..” ‬وأردفت‮: “‬الأفكار الأوروبية هي‮ ‬التي‮ ‬تتحكم في‮ ‬التلاميذ الآن‮”.‬

وانتقدت بوكحولة سياسة‮ “‬السوسيال‮” ‬المتبعة في‮ ‬توظيف حراس الابتدائيات والمتوسطات،‮ ‬التي‮ ‬انجر عنها،‮ ‬حسبها،‮ ‬المساهمة في‮ ‬زيادة العنف واستفحال الجريمة،‮ ‬وكذا الترويج للمخدرات في‮ ‬الوسط التربوي،‮ ‬لأنه،‮ ‬تقول المتحدثة،‮ ‬ببساطة،‮ ‬الحارس مسبوق قضائيا أو شخص تم توظيفه لأنه معاق أو لأسباب لا تمت بصلة للمعايير التي‮ ‬يجب أن‮ ‬ينتقى بها حارس أو عون أمن بمؤسسة تربوية،‮ ‬لتقول‮: “‬كل هذه العوامل هي‮ ‬التي‮ ‬جعلت حارس مدرسة‮ ‬يتحرش بطفل في‮ ‬الثامنة من عمره والأمثلة كثيرة‮”.‬

ودعت الأخصائية النفسانية وزارة التربية إلى الاستفادة من الأبحاث النفسية التي‮ ‬يقوم بها طلبة الجامعات حول العنف في‮ ‬المدارس،‮ ‬مشيرة إلى أنها تحوي‮ ‬في‮ ‬طياتها عدة حلول نموذجية وأشياء مفيدة لتقويم المدرسة الجزائرية‮. ‬وأكدت بالقول‮: “‬أطفالنا في‮ ‬خطر‮” ‬ويجب تكاثف جهود كل الفاعلين في‮ ‬المجتمع للخروج بحلول واقعية‮  ‬لمحاربة الجريمة في‮ ‬الوسط التربوي‮”.‬

 

إمام مسجد الفتح بالشراقة‮.. ‬ناصري‮ ‬محمد الأمين‮:‬

استقالة الأولياء من مهامهم سبب العنف في‮ ‬الوسط التربوي

يرى إمام مسجد الفتح بالشراقة،‮ ‬ناصري‮ ‬محمد الأمين،‮ ‬أن المسؤولية الأولى لتفشي‮ ‬العنف في‮ ‬الوسط التربوي‮ ‬يتحملها الأولياء،‮ ‬معتبرا أن الوالدين استقالا من مهمتهم‮. ‬وأضاف أن التلاميذ اليوم حائرون في‮ ‬إيجاد نموذج صالح‮ ‬يكون قدوتهم،‮ ‬حيث اعتبر أنه لا الأستاذ أصبح قدوة ولا الوالد ولا المدرسة ككل‮.‬

ورفض ناصري‮ ‬تحميل المسؤولية للأئمة وللمساجد التي‮ ‬تخلت عن دورها في‮ ‬الوعظ وإرشاد المجتمع،‮ ‬حيث ألقى اللوم على الوالدين لإهمالهم‮ ‬‭ ‬أبناءهم،‮ ‬ليصرح‮: “‬إذا أراد الأب أن‮ ‬يكون ابنه صالحا فعليه هو أن‮ ‬يكون صالحا‮”. ‬وواصل كلامه‮: “‬ماذا ننتظر من ابن لم‮ ‬يجلس‮ ‬يوما مع والده ولم‮ ‬يسمعه ولم‮ ‬يعظه؟‮” ‬وأضاف الإمام‮: “‬إذا كانت المقدمات فاسدة فالأكيد أن النتيجة ستكون فاسدة‮”.‬

وأكد ناصري‮ ‬أن الاكتظاظ في‮ ‬المدارس‮ ‬يعتبر سببا مهما في‮ ‬استفحال العنف‮. ‬وتطرق المتحدث إلى مشكل توظيف حراس‮ ‬غير مؤهلين وذوي‮ ‬سوابق أحيانا لحراسة المؤسسات التربوية،‮ ‬حيث طالب وزارة التربية والتعليم بالتكفل بتوظيف وانتقاء الحراس،‮ ‬وعدم ترك هذه المهمة للبلديات،‮ ‬وشدد الإمام على أهمية التربية الروحية لاستعادة هيبة المدرس أو المعلم وكذا لزرع الرحمة والطمأنينة والسلام بين التلاميذ أنفسهم‮.‬

وقال الإمام‮: “‬أولادنا في‮ ‬خطر‮”‬،‮ ‬ليقترح تفعيل لغة الحوار بين الآباء وأبنائهم والتلاميذ ومعلميهم،‮ ‬وكذا تفعيل العقوبات الرادعة في‮ ‬حق مرتكبي‮ ‬الجرائم البشعة،‮ ‬خاصة الاعتداءات الجنسية واللفظية والجسدية على الأطفال داخل الحرم التربوي،‮ ‬كما اقترح تخصيص حملات تحسيسية‮ ‬يقودها الأئمة داخل المدارس لإعادة التربية الروحية والأخلاقية وسط التلاميذ‮. ‬

مقالات ذات صلة

  • عضو نقابة المحامين لناحية الجزائر يرد على نقابة القضاة

    مهنة المحاماة شامخة برجالها وما حدث إهانة حقيقية

    ردت نقابة المحامين لناحية العاصمة عن النقابة الوطنية للقضاة، وقال إن ما وقع في مجلس قضاء الجزائر لا يمكن تكييفه أو وصفه بأنه مجرد حادثة،…

    • 1852
    • 0
600

40 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • الوطني

    ظاهرة خطيرة مرتبطة ارتباطا وثيقا بالمدرسة الجزائرية والمناهج الفرنسية التي اصبحت تخرج لنا مجرمين منفصمي الشخصية لا هم مسلمين ولا هم اخوة في الدين والعروبة تم نزع الرابط المشترك بين الجزائريين الرابط الديني من المقررات الدراسية بداعي كذبة الارهاب التي استثمر فيها اولاد فرنسا ليسرقو ويدمرو الشعب الذي لم تستطع فرنسا تحطيمه اليس ما يقومون به اليوم بتغريب المدرسة وابعادها عن الثوابت هو ارهاب درجة اولى حتى اصبح الآخ يقتل أخيه امه وابيه والأخت تزني مع أخيها اليس هذا هو الارهاب بعينه يا عملاء فرنسا.

  • ما يحصل في المدارس له صله بما يحصل في المجتمع عموما اليوم اهمل الناس الكثير من العادات التي كانت تحكم علاقات المجتمع الجزائري كما كانت ايام اجدادنا .
    ثم ظاهره التدين لم تعد كما كانت سابقا فهي اليوم عباره عن ممارسات و مظاهر كالحجاب او اللحيه … الخ اما الالتزام الحقيقي بالاسلام عباده و اخلاق و علاقات فلا يمارسه الا قله .
    و هكذا يربي هؤلاء اولادهم تربيه تنقصها الاخلاق و الفضيله و النتيجه مدارس بلا اخلاق !! نحن بحاجه الى تربيه الكبار قبل الاطفال

  • شادخل العشرية السوداء في العنف .منع الضرب في المؤسسات التربوية هو السبب حنا جيلنا تربى على الضرب المعلم يضرب و الاولياء يزيدولنا في الدار.المعلم اصبح كيالجايح يشوف الظلم و يخاف و التلاميذ صبحوا انانيش والديهم.العصا لمن عصى هكذا تربينا والحمد لله .

  • محمود

    الحل بسيط جدا ((( ولو أنه متأخر )))
    لو اتبعنا المقولة الشهيرة (((( الوقاية خير من العلاج )))) لما وصلنا إلى هذا التعفن!!!!
    مع العلم أن التربية الغربية لا تصلح للتربية العربية /// والجميع يعلم // لكن خشونة الراس هاي وين توصل . . .

  • مرزاق

    اسباب العنف المدرسي ليست لا في العشرية السوداء و لا في الطلاق ولا غيرها
    الكل يعلم ان تجار الحبوب المهلوسة يتاجرون امام ابواب المدارس . فعندنا مثلا في الكاليتوس (القصر الاحمر)معظم الشباب في سن 15 سنة الى 20 سنة يتعاطون الحبوب(الحمراء)حيث تراهم يتكلمون كانهم من الفضاء . اما عن اوليائهم فانهم يخافون منهم.ويرضخون لهم بالمال .ومع ذلك لم نشاهد يوما دورية امن تفتشهم
    فكيف للتلميذ الصغير لا يقتدي بهم وهو يوميا امامهم
    اما عن المؤسسات التربوية فيجب ان تمنع دخول اصحاب قصات الشعر الشيطانية فهي سبب الانحراف

  • الي يقولو الاختلاط سبب سوء الأخلاق و العنف أسبابهم غبية فالمجتمعات الغير مختلطة يكثر فيها الشذوذ أمامكم مثال السعودية وأفغانستان وان كنتم تشتكون من اعتداء حارس على ذكور سينتج عندكم مجتمع كله يعشق ذكوره ذكوره وإناثه إناثه وبما ان هاته العلاقات غير مسموحة ومحرمة سيكثر الاعتداء والقتل لاخفاء الاعتداء, ثم الذكور بمحاذاة الاناث يتأدبون وليس العكس , ومن قال ان التلميذ ينتقم من الأستاذ اذا ضرب أمام تلميذة أقول هو سيضربك سيضربك لأن الحرقة في قلبه من الضرب وليس من شيء آخر

  • هذا الجيل ماشاف العشرية السوداء ماسمع بيها قولو داعش والفورات العربية , راكم قدم تابعو الاحداث

  • دائما تلاحظ المتخونجين يغيرون الحديث ليسقطو قناعاتهم ,مثلا في الثمانينات غلى السكر والقهوة ناضو قالو هذا لآن ليس لنا حكم اسلامي الآن العنف في المدارس قالو السبب الاختلاط !!
    موضوع لا علاقة يجو يحطو ليه حلول حلول لا علاقة
    هوس بالجنس والمرأة سطحية انفصال عن الواقع واستغلال

  • العباسي

    يا ناس لنكن صرحاء سبب العنف في ثانويات سببه لا اقول التلميدات بل الافاعي و العاقرب هن سبب العنف و المترددين على ثانويات و المتوسطات ياتون من اجلهم على الشروزق ان تبعت صحفي او صحافيه شباب بكمرات خفييه و ستشاهدون وتسمعون من هاته الافاعي و تصرفاتهن ما يستحي منه اببليس تدخين تعاطي الكحول و المخذرات حتى هاد المتصكعين يتقاتلون في ما بينهم من اجل هاد البنات من يبثونهم ابائهم لتعليم

  • رياض

    في اِعتقادي أرى أن أول أوجه العنف التربوي يستند وفق عقلية “التأديب المدرسي ” الذي يمارسه المدرسون ضد طلابهم و الذي يعطي في غالب الأحيان نتائج لا تحمد عقباها ،يكون التلميذ هو الضحية و هنا لا يسعني الا أن أطالب بفحص دقيق قبل أن نولي الأساتذة مهامهم يشمل مسائلتهم بعناية حول مواقفهم تجاه العنف في مقابلة الوظيفة ، بالاِضافة الى سن القوانين التي تحظر جميع أشكال العقوبة البدنية و الممارسات الضارة بكرامة التلميذ.

  • عربي

    ومتى كانت المدارس آمنة‮ في الجزائر وفي اي دولة عربية!؟ فذاك احد اهم اسباب تخلفنا لعلكم تتفكرون.

  • أحمد/الجزائر

    الناقص الأهم في الموضوع ..خلاصته ..
    قالو: أسباب العنف “القلق -الإحباط – الثقافات الغربية – الاختلاط -انتشار ظاهرة الطلاق – العشرية السوداء – الرسوب المدرسي‮ – ‬سوء تسيير المدارس -مراقبة حراس المدارس- الاكتظاظ – عنف المجتمع بكل مكوناته – ‬الرسوم المتحركة – الأقسام المختلطة – سياسية‮ “‬السوسيال‮”-استقالة الأولياء”
    تعدد الأسباب يصعب العلاج.
    أسباب العنف التي ذكرت هي نتائج لسبب وحيد أهمله المشاركون عمدا.
    هذا السبب الوحيد هو فشل سياسو الدولة في بناء دولة.
    هذا هو السبب بدون لف أو دوران.

  • نصيرة

    يا اهل الحكومة الفاسدة “حاشا لي ما يستاهلش” ريحونا و ريحوا اا اعماركم ،لوجه الله، استيقضوا من غفلتكم و الا سوف تنالون العقاب الشديد في الدنيا قبل الاخرة. انا واحدة لن نسامحكم على هذا الاجرام المخطط في حق اكبادنا .
    الحل موجود منذ عقود، علينا ان نطبق فقط ما تركه علماؤنا الدكاترة : مولود قاسم نايت بلقاسم و مالك بن نبي و غيرهم، رحمة الله عليهم.
    ابتعدنا عن الصواب ، تريدون تقليد الغرب. على الاقل قلدوا ما هم يفعلون حقيقة لتربية الاجيال الصاعدة تربية سليمة.
    “اين تذهبون ان هو الا ذكر للعالمين “؟

  • جمال

    المدارس ليست آمنة هو نصف الحقيقة اللذي يحاول إخفاء نصف الحقيقة الآخر . الحقيقة الكاملة هي أن الجزائر برمتها ليس آمنة ولا جدوى من محاولة تأمين المدارس دون تأمين الجزائر لأن المدرسة جزء من كل ولا يمكن إصلاح الجزء إذا بقي الكل فاسدا . العنف عم البلاد وهو عنف جاهلي بعيد كل البعد عن التحضر والإنسانية وقد يكون لهذا المشكل جذور في الثقافة الجزائرية اللتي لا تتسم بالهدوء والحذر والحكمة.

  • bmaeps

    نشكر كل من ساهموا في هذا الملتقى لأن كنا نتظر منذ سنوات أن يطرح هذا المشكل امام الجميع. فخطوات الأتية ستكون إنشاء الله: الحلول فأدعوا المختصين إلى مزيد من العمل و إخلاص النية لإنقاذ مدرستنا و بالتالي مجتمعنا.

  • عياد سمير

    قلت سابقا ان المكتب الوطني للكنابست “ركب راسو” اصبح يؤمن انه يملك الحقيقة ………. في موضوع كهذا لدي دراسات معمقة وحديثة كانت تبهر الحضور وتفعم الجمهور وتمد التشخيص الانجع والحلول العلمية بدل هذه المقاربة الوعضية الكلاسيكيةالتي قدمها الناطق الرسمي باسم التنظيم.
    اذا اصبح المكتب هو المجلس هو خلية التفكير والمكتب هو الناطق الرسمي فعلى الكنابست السلام…………”اخدموا وحدكم”…. انها لكم …. وسنستعيد كنابست الجميع قريبا

  • فريد

    الجميع استقال من دوره أمام الكم الهائل من وسائل الإعلام و الإتصال أين هم الوالدين عندما كان ألإبن في الثانية إلى ال14 من عمره لا وجود لهما همهما توفير الحاجيات المادية فقط دون المعنوية رغم أن شخصية الطفل تتكون اساسا في هذه المرحلة ….الولد و من أجل أن تتخلص منه امه تضعه أمام شاشة التلفاز و هو في سن الرضاعة ..أو إخراجه للشارع و هو في سن العاشرة ..أطفال يسهرون إلى ساعة متأخرة من الليل دون أن يتحرك الوالدين نحن نتحمل نتائج أعمالنا كلنا يحاسب الأخر و ينسى نفسه .

  • لا لمناهج فرنسا

    كل الاسباب المؤدية للعنف لقيتوها “القلق -الإحباط – الثقافات الغربية – الاختلاط -انتشار ظاهرة الطلاق – العشرية السوداء – الرسوب المدرسي‮ – ‬سوء تسيير المدارس -مراقبة حراس المدارس- الاكتظاظ – عنف المجتمع بكل مكوناته – ‬الرسوم المتحركة – الأقسام المختلطة – سياسية‮ “‬السوسيال‮”-استقالة الأولياء” فقط الابتعاد عن الدين لا احد تكلم عليه وكاننا مسيحيين … ان اهم سبب لمل يحدث هو الاعتماد على مناهج دراسية فرنسية علمانية تتكلم عن الحياة المدنية وفقط بينما نحن مسلمين وجب تعليم ابناءنا دينهم ودنياهم

  • احمد

    المحسوبية هي سبب كل مشاكل البلاد حارس خارج من السجن يوظف بمعارفه في قطاع حساس مثل قطاع التربية هل ناتمن على اطفالنا من هذا النوع من البشر في ترويج المخدرات او الشذوذ او غيرها على مديريات التربية معاقبة من يتوسط لامثال هذا الحثالة بتجريده من كل مسؤولية ومراقبة الاكشاك والطاولات القريبة من المدارس لانها سبب المشاكل تصوروا امام مدرستنا كشك يبيع البيض الفاسد للتلاميذ ليرموا به اساتذتهم وكل تلميذة او تلميذ مجتهد !!!!!

  • عصام

    ما هو دليلك العلمي (إحصائيات، دراسات) على أن الشذوذ الجنسي يكثر في المجتمعات التي يمنع فيها الإختلاط كالسعودية وأفغانستان؟ بالعكس أنا أعيش في كندا واأمريكا، حيث الإختلاط بين الجنسين منتشر ومفروض في كل مناحي الحيا ة، ومع هذا هناك شذوذ جنسي رهيب في ذلك المجتمعين، مس جميع طبقات المجتمع، أغنيا ء وفقراء، جهلة ومثقفين، علماء، أطباء، محامين، سياسيين، رجال أعمال، شرطة، عسكريين…واعتبرها العلماء والمجتمع حالة طبيعية في البشر، حيث صار الكل يدعو ويشجع تلك الظاهرة، في الإعلام، والدراما، والمناهج التربوية.

  • last-tiger

    الأسرة هي المدرسة التي تنتج إن صح التعبير الفرد الصالح من الطالح. كما أن الأسرة إذا ما انتهجت منهج الدين الإسلامي في تنشئة الأجيال والذي هو منبع كل احترام وود وسلام وأمان فإنها تنتج أفرادا صالحين يأتي المجتمع والمحيط فإذا كانت أغلبية الأسر مبنية على أساس سليم يصلح الفرد والمجتمع. نحن في مجتمعاتنا فسرنا الحرية بطريقة ظالة وهو مانعكس سلبا على الفرد والمجتمع. فشل الأبوين بالدرجة الأولى في تربية صالحة للأفراد يليخا معلمو التربية الذين هم أصلا يحتاجون إلى تربية وخاصة بعد فترة التسعينات.

  • taztouza

    il est tres urgent d arreter ces vendeurs de psychotropes devant les lycees et les C.E.M la police doit jouer son role au lieu de faire du sociales à la place du croissant rouge et accomplir dignement sa mission de securité

  • محمد

    سبب لم يتكلم عنه الجميع هو أن من يحكمون هذه البلاد يريدون للتعليم في بلادنا أن يكون بهذا الشكل لأن أبناءهم لا يدرسون مع أبناء عامة الشعب ، ألم يقولوا يوما أن الارهاب سببه المدرسة الجزائرية ؟

  • هذا هو الجيل الذي تنتضره فرنسا !

  • rafikara

    la meilleur façon pour éradiquer la violence dans les écoles c'est empêcher l'intimidation entre les élèves et l'enseignent et les élevés car l'intimidation c'est la cause de toute sorte de violence , au Canada l'école a chaque année scolaire déclare une vraie guerre contre l'intimidation pas d'intolérance des compagnes de sensibilisation contre l’intimidation sont menés durant toute l’année avec l’implication des parents par écrits ou en organisant des ateliers de sensibilisation encadrés par d

  • rafikara

    suite
    des ateliers de sensibilisation encadrés par des professionnels . par conséquent leurs écoles sont très sécuritaire et rarement on signale un acte de violence dans les écoles canadiennes malgré que les enfants sont comme tous les enfants du monde jouent aux jeux vidéo de violence regardent les films et dessins animés de violence et de plus les écoles canadiennes abrite des élèves de différentes religions musulmans hindous catholiques bouddhistes

  • rafikara

    suite
    les écoles canadiennes abrite des élèves de différentes religions musulmans hindous catholiques bouddhistes et même des athées et ils sont toutes de écoles mixtes et comme même tout le monde arrivent a cohabiter en paix . Alors j’aimerais bien que mon cher pays profite de cette experience. passer a l'intolérance zero dans les écoles et vous alles voir le resultat positif rapidement

  • rafikara

    suite sensibiliser les parents a etre plus ouvert envers leurs enfants arreter de les intimider pour tout et pour rien car nous les algerin on a hériter cette attitude et conduit de pere en fils et on éxagere a l'utilise. L'intimidation et un outil de destruction et d'autodéstruction c'est une arme trés dévastateur pour les enfants et la société encourager vos enfants montrer leurs leurs coté positif ne les déséspérer pas certe ca demande beaucoup de patience mais le resultat est meveilleux

  • جزائري

    ما دخل المناهج الفرنسية في التربية
    الفساد الاخلاقي والعنف سببه قلة التربية عند الجزائريين بغيتو ولا كرهتو

  • omar

    ياسلام يبحثوت عن الحلول يسلام اكبر شعب منافق علي وجه الارض..بعد قوم لوط اقسم بالله يجب المحقرة للجميع ربما يبدل الله قوم احسن من هؤلا المفسدين في الارض***الحل في 24 ساعةسهل اتركو المدارس للحراس البلادي واعطاهم جميع الحقوق الضرب والمعاقبة وطرد من المدرسة عندهم خبرة مع الارهاب لكي يترباو حثالة البشر

  • المجتمعات الغربية شيء آخر يحبو الصرعات الجديدة وكسر كل ما هو تقليدي وديني ومحضور باسم الحريات , كل بلاد وحالها
    السعودية حالها معلن وامامك كلام سعوديين يحللون الظاهرة في الانترنت , اما افغانستان فعندهم حفلات يقام فيها رقص من غلمان صغار يلبسون ملابس انثوية وينتهي الحفل ب…. ,ابحث عن الفيديو في اليوتيب تجده

  • لقد أصبحنا نجد ظاهرةالعنف المدرسي حتى في الابتدائي، فقد تعرض مؤخرا ابني ذو سبع سنوات إلى ضرب مبرح من طرف تلميذ آخر في ابتدائية حساين زيتوني في بلدية صبرة ولاية تلمسان ،في القسم و أمام المعلمة ، مما أدى إلى نزيف حاد في الانف ، و عندما اشتكيت قالو لي بأن اامعتدي مختل عقليا ، فهل هذا مبرر لعدم حماية الضحية في المؤسسة …؟ ، كما أنه و بعد الاستفسار عن كيفية ضرب طفلي ، تبين أن المعلمة تعمدت تركه يضرب طفلي ،حتى سال الدم (على حسب تلاميذ القسم)، و ذلك حتى تتمكن من كتابة التقرير .

  • مواطن

    مبدئيا أنا ضد اختراق حرم المدرسة سوى من المربين.الحقيقة أن الناس ثلاثة أصناف”راجل ورويجل ومكاش قاع”يمثل الصنف الأول ممثل الأمن الوطني الذي يملك قوة السلاح والمعرفة العلمية والرصانة في تفعيل إمكانياته.أما الصنف الثاني فذلك المدير النقابي الذي يريد التجبر في وجه تلاميذه فيطالب بالسماح له بطرد من هم في حاجة إلى بناء مستقبلهم ويرغب في استعمال وسيلة الإرهاب للقمع ولا يرى في قلة كفاءته سببا في فوضى بيته.الصنف الثالث هو ذلك البليد(ي) الذي لم يعرف من البلدية سوى مكتب الرشوة أما المدرسة فلا دخل له فيها.

  • ماليك

    كلام فارغ فاارغ فارغ.كل معتد ظالم.مصيره الضرب والسجن..حتى يكون لغيره عبرة ظاهرة وعظة زاجرة هذا هو الحل.لااسلام دين الرحمة..لكن في حالات معينة..يشرع القتل والقطع والجلد والصلب من خلاف

  • rafika

    suite1 la meilleur façon pour éradiquer la violence dans les écoles c'est empêcher l'intimidation entre les élèves et l'enseignent et les élevés car l'intimidation c'est la cause de toute sorte de violence , au Canada l'école a chaque année scolaire déclare une vraie guerre contre l'intimidation pas d'intolérance des compagnes de sensibilisation contre l’intimidation sont menés durant toute l’année avec l’implication des parents par écrits ou en organisant des ateliers de sensibilsation contre

  • عصام

    يا أخ، أن أعيش في الغرب لم يقل الآن أحد من الشواذ الغربيين أو مؤيديهم أن ما يفعلونه هو كسر كل ما هو تقليدي وديني ومحضور باسم الحريات. كان ذلك في الخمسينيات إلى السبعينيات من القرن 20. أما الآن فالجميع يقول أن الشذوذ طبيعة في البشر، وفي الحيوان، وفسر ه العلماء المؤيدون بالجينات والبايوكيميستري. فافهم، فتح الله عقلك. أما قولك أن السعودية حالها معلن، فاعلم أن الحكم على سلوك أو ظاهرة اجتماعية يقوم بها اخصائيون نفسانيون واجتماعيون وليس كلام عوام على الأنترنت. هات دراسة علمية واحدة قام بها سعوديون

  • عصام

    تتممة
    أما أفغانستان، دع عنك الإشاعات وكلام السقاط والشواذ على الأنترنيت. هذه ليست أدلة علمية دامغة.لأ نه كل كلام بلا دليل علمي فلا قيمة له لأنه كلام فارغ كما يقال. يستطيع كل شخص أن ينفيه. حتى فيديوهات اليوتوب، فلم تعد أدلة علمية، لأن هناك برامج تمكن الناس من فبركة وحتى خلق فيديوهات لأشخاص يقومون بفعل أي شي حتى الزنا واللواط..هناك مثلا فيديو للرئيس أوباما يفتح بابا بركلة مثل المجرمين. أو فيديولبنت الداعية المغربي ياسين تمارس الفاحشة،حاشاها، وقد تربت في بيت دين ومتزوجة. هات دليل مقنع وإلا اصمت

  • جمال

    تعيش في كندا و أمريكا في نفس الوقت؟ هل أنت موجود في مكانين؟ على من تضحك؟

    إذ كنت تقول عن ذلك شذوذ جنسي رهيب فماذا ستقول عن السعودية لو عشت فيها أو دول آسيا مثل تايلاند و اليابان هم لا يفعلون ذلك بالخفاء لو فعل السعوديين و الأفغان ذلك علناً لوجدت أنهم تعدو الغرب بمراحل انا اعرف اناس يصلون و يحفظون القرآن و يفعلون أشياء غير أخلاقية

  • احمد

    غياب القانون هو سبب الفوضى التي زحفت على جميع مناحي الحياة في الجزائر

  • AYA

    السلام عليكم
    وظيفة حارس المدرسة ذات أهمية بالغة تتطلب دراسة دقيقة لمن ينصب فيها. وليس التوظيف العشوائي و لكل من هب ودب.
    فعلى سبيل المثال، و اقسم لكم بصدق ماقول، انه في المدرسة الابتائية 19 مارس بعين وسارة والتي اصبحت حاليا تسمي نقزو سعد ومنذ حوالي عدة سنوات لا يوظف فيها كحارس الا المختلون عقليا، المتعصبون، و الذي لا يعرف معنى احترام ولي امر التلميذ. فالذي يذهب ليطمان على فلدة كبده يتعرض لاهانة شديدة من الحارس واذا اشتكى احدهم إلى المدير يقول له عن الحارس لا تاخد عنه!، مسكين!، راه شوي شوي!، امسحها فيا هذه المرة!، راه جابهونا من فوق!. إلى متى …..؟
    اتحداكم ان تذهبوا وتجدوا العكس…

close
close