-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

‮.. ‬واستشهد‮ ‬السّلام‮!‬

الشروق أونلاين
  • 1234
  • 0
‮.. ‬واستشهد‮ ‬السّلام‮!‬

إبراهيم‮ ‬قارعلي
ليست‮ ‬هي‮ ‬المرة‮ ‬الأولى‮ ‬التي‮ ‬يفشل‮ ‬فيها‮ ‬مجلس‮ ‬الأمن‮ ‬في‮ ‬إدانة‮ ‬إسرائيل‮ ‬جراء‮ ‬المجازر‮ ‬الجماعية‮ ‬التي‮ ‬ما‮ ‬انفكت‮ ‬ترتكبها‮ ‬قوات‮ ‬الاحتلال‮ ‬الاسرائيلي‮ ‬منذ‮ ‬قيام‮ ‬دويلتها‮ ‬في‮ ‬فلسطين‮ ‬المحتلة‮.‬

وإذا كان من الطبيعي على أساس المنطق المقلوب؛ أن يفشل مجلس الأمن في إدانة إسرائيل عندما يكون العرب في فلسطين ولبنان ضحاياها، مادامت أمريكا تقف وراءها في كل مرة! فإنه من غير الطبيعي أن يفشل مجلس الأمن في إدانة إسرائيل وهي تقتل المراقبين الدوليين التابعين للأمم‮ ‬المتحدة‮.‬

لقد جاءت حادثة مقتل الجنود الذين يعملون في قوات حفظ السلام الدولية في لبنان من طرف قوات الاحتلال الاسرائيلية، لتؤكد مرة أخرى أن اسرائيل لا تفرق صواريخها بين العسكريين والمدنيين، ولا تتردد حتى من إطلاق النار على أصحاب القبعات الزرق الذين يحفظون السلم باسم الأمم‮ ‬المتحدة‮.‬

يصبح من السخرية، أن مجلس الأمن الذي لا يستطيع أن يحفظ أرواح جنود السلام في لبنان، يريد أن يرسل قوات أممية تقف على الحدود اللبنانية في الجنوب من أجل وقف إطلاق النار بين قوات الاحتلال الاسرائيلي وجنود حزب الله.

قد كان يجدر بالسيد كوفي عنان أن يفكر في حماية المراقبين الدوليين، قبل أن يفكر في حماية أرواح المواطنين اللبنانيين، فالذي لا يستطيع أن يدين المجازر والإبادات الجماعية والجرائم ضد الإنسانية، لا يليق به أن يعبر عن مشاعر الصدمة، بل يصبح من السخرية أيضا أن يتهم‮ ‬الأمين‮ ‬العام‮ ‬للأمم‮ ‬المتحدة‮ ‬اسرائيل‮ ‬استهداف‮ ‬الجنود‮ ‬الأمميين‮ ‬في‮ ‬لبنان‮.‬

لم يستطع مجلس الأمن أن يدين اسرائيل، بل إن هذا المجلس الموقر يكون قد تحول إلى أداة في يد اسرائيل، مادامت الولايات الامريكية المتحدة ترى في العدوان الاسرائيلي على لبنان دفاعا شرعيا عن النفس وكأن اسرائيل هي التي أصبحت تنفذ قرارات الشرعية الدولية، بل إن القادة العسكريين والسياسيين في تل أبيب يزعمون أن اسرائيل وهي تعلن الحرب على لبنان تريد أن تجرد الميليشيات اللبنانية من سلاحها، وهو القرار الذي اتخذه مجلس الأمن بشأن حزب الله بعد عملية اغتيال رئيس الحكومة اللبنانية رفيق الحريري.

هذه هي الشرعية الدولية كما تفهمها اسرائيل، والرسالة التي تريد تل أبيب أن توصلها إلى المجتمع الدولي، هي أن قوات الأمم المتحدة لا تستطيع أن تتكفل بمهمة تجريد حزب الله من سلاحه، ولذلك تضطلع قوات الاحتلال الاسرائيلية بهذه المهمة الأممية!!!

هل بعد كل هذا، يحق لنا أن نتساءل كل مرة: لماذا يفشل مجلس الأمن في إدانة اسرائيل على الجرائم التي ترتكبها في حق الإنسانية، ولم تسلم منها حتى القوات الأممية التي تتولى تنفيذ قرارات الشرعية الدولية.

العرب،‮ ‬وحدهم‮ ‬دون‮ ‬سواهم‮ ‬هم‮ ‬الذين‮ ‬يؤمنون‮ ‬بخرافة‮ ‬الشرعية‮ ‬الدولية،‮ ‬ويشكون‮ ‬اسرائيل‮ ‬إلى‮ ‬مجلس‮ ‬الأمن،‮ ‬وهي‮ ‬في‮ ‬نهاية‮ ‬الأمر،‮ ‬الخصم‮ ‬والحكم‮.‬

واقع الحال، أن مجلس الأمن قد أصبح مثل جامعة الدول العربية التي أصبحت عاجزة حتى عن الإدانة والتنديد! وكيف يستطيع مجلس الأمن أن يدين اسرائيل وهي تريد منه أن يحفظ أمنها ولذلك يجب أن يبقى جنوده في جنوب لبنان مجرد دروع بشرية.

‮»‬يتعين‮ ‬على‭ ‬القبعات‮ ‬الزرق‮ ‬أن‮ ‬تخوض‮ ‬الحرب‮ ‬بالنيابة‮ ‬عن‮ ‬قوات‮ ‬الاحتلال‮ ‬من‮ ‬أجل‮ ‬حماية‮ ‬إسرائيل،‮ ‬وإذا‮ ‬ما‮ ‬فشلت‮ ‬في‮ ‬ذلك‮ ‬تتولى‭ ‬اسرائيل‮ ‬ذلك‮ ‬بالنيابة‮ ‬عن‮ ‬القبعات‮ ‬الزرق‮!!!«‬

لا‮ ‬يمكننا‮ ‬أن‮ ‬ننتظر‮ ‬السلام‮ ‬اليوم‮ ‬أو‮ ‬غدا‮ ‬ما‮ ‬دامت‮ ‬اسرائيل‮ ‬تقتل‮ ‬جنود‮ ‬السلام،‮ ‬لأنها‮ ‬باختصار‮ ‬ترفض‮ ‬أن‮ ‬تعيش‮ ‬بسلام‮!‬

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
0
معذرة! لا يوجد أي محتوى لعرضه!