-- -- -- / -- -- --
إدارة الموقع

“الجنس مقابل النقط”.. طالبات مغربيات يتحدثن عن فضائح الابتزاز  في الجامعات

جواهر الشروق
  • 8818
  • 9
“الجنس مقابل النقط”.. طالبات مغربيات يتحدثن عن فضائح الابتزاز  في الجامعات

خرجت طالبات مغربيات عن صمتهن وتحدثن بكل شجاعة عن فضائح الابتزاز الجنسي بجامعات المملكة أو ما يعرف بقضية “الجنس مقابل النقط” التي أثارت جدلا واسعا مؤخرا.

وبحسب ما أفتادت تقارير إخبارية فقد تخلصت الطالبة نادية من الشعور بأنها ضحية منذ أن تمكنت من كسر الصمت حول تعرضها “لابتزاز جنسي” من أحد أساتذتها كما تقول، في واحدة من فضائح مماثلة عديدة تفجرت مؤخرا في جامعات مغربية.

وتقول الشابة بثقة: “كنت ضحية عندما لزمت الصمت…لم أعد كذلك الآن”، مؤكدة أن حديثها للإعلام بعد تردد، ليس للتأثير على القضاء “بل فقط لأقول لأي ضحية أخرى أن عليها ألا تصمت فهناك قوانين تحمينا”.

وأضافت بحزم “يجب وضع حد لهذه الممارسات”.

وقبل عام فصلت هذه الطالبة (24 عاما) وزميلة لها عن الدراسة بكلية الحقوق في مدينة سطات قرب الدارالبيضاء بداعي الغش في امتحان. لكنها تؤكد أن القرار كان انتقاميا “بعدما رفضنا الخضوع لابتزاز جنسي” من أحد الأساتذة.

إلا أنها لم تلجأ إلى القضاء، كما هو شأن غالبية ضحايا الاعتداءات الجنسية عموما بالمغرب.

لحسن حظها تفجرت القضية بعد أشهر في سبتمبر إثر نشر وسائل إعلام محلية محادثات على “واتساب” وشهادات لطالبات، يتهمن أساتذة بهذه الكلية بالتحرش بهن أو ابتزازهن مقابل السخاء في منحنهن نقاطا.

فضلا عن الأحكام السلبية التي غالبا ما تمنع ضحايا الاعتداءات الجنسية من اللجوء إلى القضاء، يشير ناشطون حقوقيون إلى “الخوف من الانتقام” الذي قد يهدد المسار الدراسي للطالبة التي تعد “الحلقة الأضعف” في هذا النوع من الاعتداءات الجنسية، على حد قول الناشط محمد العماري الذي يساند نادية وزميلتها.

لكن طالبات أخريات وجدن في مواقع التواصل الاجتماعي منفذا لكسر الصمت حول تعرضهن لحالات مشابهة، عبر شهادات مجهولة استجابة لنداء أطلقته على صفحتها في “انستغرام” الناشطة سارة بنموسى، المتخصصة في الدفاع عن حقوق المرأة.

وتقول بنموسى إنها تلقت مباشرة بعد إطلاق المبادرة أواخر العام الماضي “نحو ثلاثين شهادة من طالبات في عدة مدن وحتى سيدات تخرجن منذ مدة لكنهن أردن البوح أخيرا عما تعرضن له”، مؤكدة على أنها تأمل باتساع دائرة الفضح.

وتوضح أنها نشرت فقط الشهادات التي أرفقت بأدلة. وبفضل إحدى تلك الشهادات لطالبة بالمدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بوجدة (شرق) كشفت لجنة تحقيق لوزارة التعليم العالي “تورط” أستاذ جامعي في ابتزاز طالبة والتحرش بها.

وقررت توقيفه وإقالة عدد من المسؤولين، مع التحقيق في اتهامات ضد أساتذة آخرين. لكن دون أن تفتح بعد أي ملاحقة قضائية في الملف.

بعد أسبوع على ذلك قررت النيابة العامة ملاحقة أستاذ جامعي آخر في مدرسة الملك فهد للترجمة بطنجة (شمال) وضع في التوقيف الاحتياطي على ذمّة قضية مماثلة، وفق عائشة كلاع محامية المدعية.

المغرب.. إدانة أستاذ جامعي في قضية “الجنس مقابل النقط”

أدانت محكمة مغربية، أستاذ جامعي بالسجن مدة عامين في قضية ابتزاز طالبات جنسيا مقابل إعطائهن درجات جيدة، في واحدة من قضايا “الجنس مقابل النقط” التي هزت مؤخرا الرأي العام في المملكة.

وأفادت مواقع إخبارية مغربية أن محكمة الاستئناف بسطات أدانت، الأربعاء 12 جانفي، الأستاذ الموقوف منذ سبتمبر، بـ”هتك العرض بالعنف” و”التحرش الجنسي”، بينما تنازلت الضحية عن مطالبها بالتعويض.

وتتواصل الخميس محاكمة أربعة أساتذة آخرين، بينهم واحد موقوف احتياطيا، في نفس القضية التي أطلقت عليها تسمية “الجنس مقابل النقط”.

وخرجت هذه الفضيحة إلى العلن بعدما نشرت في وسائل إعلام رسائل ذات طابع جنسي تبادلها أحد الأساتذة الجامعيين الملاحقين مع عدد من طالباته.

”الرذيلة مقابل النجاح”.. البرلمان المغربي يعقد اجتماعا مغلقا بشأن التحرش بالطالبات

عقد البرلمان المغربي اجتماعا مغلقا بشأن التحرش بالطالبات الجامعيات، أو ما صار يعرف إعلاميا بـ “الرذيلة مقابل النجاح” وبتعبير أدق “الجنس مقابل النقاط”.

وبحسب ما أفادت تقارير إعلامية فقد عقدت لجنة التعليم بالبرلمان، الثلاثاء 4 جانفي، اجتماعاً مغلقاً مع عبد اللطيف الميراوي، وزير التعليم العالي، خصص لمناقشة عدة قضايا، من بينها تحرش أساتذة جامعيين بطالباتهم.

وأفاد موقع “اليوم 24” أن مكتب مجلس النواب اتخذ قراراً بجعل أعمال اللجان البرلمانية سرية، وفتح المجال أمام الصحافيين لحضور الجلسات العامة فقط.

ونقل عن مصدر قوله إنه بالنسبة لاجتماع الثلاثاء 4 جانفي 2022، يصعب رفع السرية عن نقاشاته، لطبيعة المواضيع المطروحة فيه.

وكانت عدة فرق برلمانية طالبت بحضور وزير التربية الوطنية لمناقشة “الفضائح” التي شهدتها عدة مؤسسات جامعية في سطات، وجدة، طنجة والمحمدية، حيث اتهم أساتذة بابتزاز طالباتهم جنسياً مقابل وعدهن بمنحهن علامات نجاح جيدة.

ووجهت النائب البرلمانية قلوب فيطح، عن حزب الأصالة والمعاصرة، خطاباً إلى وزير التعليم العالي، من أجل وضع حد لهذه الظاهرة، حيث قالت: “لا يكاد يمر يومٌ دون أن تثار حالة جديدة من حالات التحرش الجنسي بالطالبات في الجامعات والمدارس والمعاهد العليا”.

وأضافت أن العديد من الطالبات الجامعيات يتعرضن “لمختلف أشكال العنف والتهديد والإكراه المجرَم بموجب الاتفاقيات الدولية التي صادق عليها المغرب، والقوانين الداخلية للمملكة”.

وبعدما استعرضت الحالات التي وقعت في عدة مؤسسات جامعية، أكدت البرلمانية المذكورة أن هذه الوقائع “تسائل المنظومة الحمائية للطالبات ضد هذه الأصناف من العنف المبني على النوع”.

وطالبت باتخاذ إجراءات مستعجلة من أجل فتح تحقيق بشأن الوقائع المثارة، كما شددت على ضرورة التعجيل بتعميم رقم أخضر للتبليغ عن حالات التحرش الجنسي في مختلف الكليات والمدارس والمعاهد العليا.

في سياق متصل، أشاد الفرع الإقليمي لحركة “معاً” في مدينة سطات بالقرارات التي اتخذها عبد اللطيف الميراوي، وزير التعليم العالي، في سياق ما بات يعرف إعلامياً بقضايا “الجنس مقابل النقط” أو “التحرش الجنسي” في بعض الجامعات المغربية.

وجاء في بيان المنظمة الحقوقية “في الأمس القريب كانت كلمة “إعفاء” أمراً مستحيلاً داخل مؤسسات التعليم العالي بكل تخصصاتها، وهو الأمر الذي خلق نوعاً من الخوف في نفوس الطلاب، خاصة ضحايا الاعتداءات الجنسية، وعزز من تغول الظلم عند بعض الأساتذة وبعضهم الآن متابع أمام القضاء”.

ووصفت قرارات الوزير الأخيرة بـ”الجريئة”، مبرزة أنها “خلقت في كل من جامعة الحسن الأول بسطات وجامعة محمد الأول بوجدة وكذا مؤسسات جامعية أخرى، ارتياحاً عاماً لدى الجسم الطلابي، وفئة عريضة من أساتذة التعليم العالي كنا على تواصل معهم طيلة هذه المرحلة”.

ولفتت “معاً” في بيانها الذي أورده موقع “كيفاش” إلى أن “مجموعة من الأساتذة عبروا عن استيائهم مما آلت إليه الأوضاع في الجامعة المغربية بسبب تصرفات لا أخلاقية من زملائهم، وذلك وفقاً لاستطلاعات آراء قامت بها الحركة على مستوى جامعة الحسن الأول بسطات كنموذج”.

مقاضاة 5 أساتذة جامعيين بتهمة ابتزاز الطالبات في المغرب!

مثل 5 أساتذة جامعيين، أواخر نوفمبر 2021، أمام القضاء المغربي، في ما يعرف بقضية “الرذيلة مقابل النجاح”، بتهمة ابتزاز الطالبات.

وسيحال هؤلاء الأساتذة الجامعيون على أنظار النيابة العامة المختصة بعد إنهاء الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بالدار البيضاء المغربية أبحاثها في هذه القضية التي هزت جامعة الحسن الأول بسطات.

ويترقب متابعون لهذا الملف ما إن كان الوكيل العام للملك في سطات سيتابع الأساتذة المحالين عليه في حالة اعتقال أمام قاضي التحقيق أم في حالة سراح، بناء على البحث الذي أجرته الفرقة الوطنية للشرطة القضائية.

ويتعلق الأمر في هذه الفضيحة التي هزّت الحرم الجامعي بسطات بأساتذة ينتمون لشعبتي القانون العام والاقتصاد، تسببت تسريبات في إخراج قضيتهم إلى العلن.

وتفجرت الواقعة بكلية الحقوق بسطات بعد تداول محادثات عبر إحدى منصات التراسل الفوري، تبرز تدخل أحد الأساتذة لفائدة طالبات لدى زملائه من أجل منحهنّ نقطا جيدة مقابل ممارسة الجنس معه.

وخلفت الواقعة غضبا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي وفي صفوف هيئات مهتمة بالشأن التربوي، بينما سارعت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي إلى إيفاد المفتشية العامة للوزارة إلى كلية الحقوق بسطات للتحقيق في الموضوع.

وكانت المحادثات المسرّبة تضمّنت خطابا غارقا في الإباحية؛ فبعد شكر الطالبة المفترض أنها ضحية الابتزاز الأستاذَ المتهم على مساعدته لها، انتقل الطرفان إلى الحديث عن المقابل الذي ستؤديه هي وزميلات لها لقاء المساعدة المقدمة لهن، والذي ليس سوى علاقة جنسية.

ونفى الأستاذ المعني الاتهامات الموجهة إليه، وقال إن كل ما يروج في المواقع الإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي “لا أساس له من الصحة”، مشيرا إلى أن الواقعة مرتبطة بالصراع الانتخابي، مبرزا أنه ترشح في الانتخابات الأخيرة بمدينة أبي الجعد باسم حزب الحركة الشعبية.

أضف تعليقك

جميع الحقول مطلوبة, ولن يتم نشر بريدك الإلكتروني. يرجى منكم الإلتزام بسياسة الموقع في التعليقات.

لقد تم ارسال تعليقكم للمراجعة, سيتم نشره بعد الموافقة!
التعليقات
9
  • طارق بن رحال

    بل فقط لأقول لأي ضحية أخرى أن عليها ألا تصمت فهناك قوانين تحمينا، لأننا في بلد قوي.

  • ثانينه

    شئ عادي يحدث في جميع بقاع العالم خاصه الدول المسمات بالاسلام..لان الدعاره عند الغرب مقننه..وما يحدث عندنا اسوا

  • أبو سامي

    في المغرب فقط؟

  • جنجن

    في المغرب وفي الجزائر وفي تونس وفي كل الدول العربية والاسلامية تنتشر هذه السلوكات في الجامعات وفي غير الجامعات فلا داعي اذن للتلاعب بعقول البلهاء .

  • حائر

    وكأن مثل هذه السلوكات والفضائح........ لا وجود لها في جامعاتنا .

  • محمد

    علينا أن نهتم بأنفسنا، لأنّ هذه الممارسات موجودة في جامعاتنا كذلك و كل العالم العربي.

  • طالب

    الامر مستفحل في جامعتنا - اذهبُ الى المنظمات الكلابية لتعرفُ كيف يتم الابتزاز يتم التستر على الامر فقط لان الكل مشارك ويخشى الفضيحة وتبادل للمصالح

  • فاكهة الجبل غاضبة

    ليس كل ما يراه الاستاذ حقيقى

  • كلمة حق،

    على الاقل المغرب لهم الشجاعة و تم اجراء محاكمة في هذا الامر، ام في بلدنا فيتم التستر على هذا الامر برغم من انه يشار الى انه موجود و قد يكون مستفحل.