الإثنين 20 أوت 2018 م, الموافق لـ 09 ذو الحجة 1439 هـ آخر تحديث 23:17
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف

دعا المشاركون في اليوم الدراسي حول السلامة المرورية بالجزائر، في مقر مديرية الأمن العمومي، بالعاصمة، أئمة المساجد، إلى ضرورة التحسيس بمخاطر حوادث المرور التي تكلف خزينة الدولة سنويا 100 مليار دينار (10000 مليار سنتيم)، وتقتل 4 آلاف جزائري سنويا وتتسبب في إصابة 60 ألفا آخر بجروح وعاهات وإعاقات حركية.

وقال ممثل الحماية المدنية في التدخل والإسعاف، رابح محي الدين، أن من انجح الحلول لإقناع سائقين متهورين اغلبهم من الشباب، اللجوء إلى المساجد، موضحا أن مئات المصلين يرتادون بعض المساجد، حيث عمدت مديرية الحماية المدنية بالتنسيق مع الأمن العمومي، إلى اللجوء إلى الأئمة لغرس الثقافة المرورية في عقول الشباب.

وأكد المتحدث أن مصالحه، تعمل على تكوين اكبر عدد من الجزائريين في الإسعافات الأولية الجماهيرية، خلال هذه الصائفة، وقد منح شهادة مسعف لـ100ألف جزائري، مشيرا إلى أن 150 دراجة نارية لمصالح الحماية المدنية ستكون في خدمة حوادث المرور عبر الطرقات، وهذا بعد انطلاق عمل 6 دراجين في السلامة المرورية على مستوى العاصمة.

من جهته، أكد مدير الأمن العمومي، عيسى نايلي، أن المدرية العامة للأمن الوطني، استفادت من مختلف التجارب في مجال السلامة المرورية، من خلال تعزيز الرؤى، ومن خلال التحسيس والتوعية وإعداد الأسابيع والأيام التحسيسية، حيث باتت حسبه، حوادث المرور تكلف الخزينة العمومية 100 مليار دينار سنويا، مما يستدعي خلق ميكانيزمات أخرى يمكن من خلالها تقليص هذه التكلفة في ظل الأزمة المالية.

وقال احمد نايت احمد، مدير المركز الوطني للوقاية والأمن عبر الطرقات، إن الإجراءات الجديدة التي ستدخل حيز التنفيذ قريبا من خلال تأسيس مجلس تشاوري يتكفل بتوجيهات إستراتيجية في مجال السلامة المرورية، ومندوبية رصد المخالفات بعد دخول البطاقة الرمادية الالكترونية حيز التنفيذ، ورخص السياقة بالتنقيط، ستتحقق من خلالها صرامة تطبيق القانون، علما حسبه أن 25 بالمائة من العائدات والغرامات الجزافية توجه للمندوبية.

كما تأسف البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد، من مستشفى بن عكنون المتخصص في تقويم العظام، من الاستمرار في استيراد الأجهزة والعتاد الخاص بعلاج ضحايا حوادث المرور، خاصة فيما يخص البراغي والقطع المعدنية التي يتم بها تقويم العظام، مشيرا أن العشرات من المعوقين يتكفل بهم المستشفى، فعلى الحكومة أن تفتح مؤسسات لصنع مثل هذه اللوازم الطبية والتي يرى أنها سهلة الصنع.

مقالات ذات صلة

12 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • احمد

    كأن الأئمة المصباح السحري سيطلبون من المواطنين المشي والبقاء في البيت! وهل سيطلب من الأئمة توعية المواطنين بالصيام عن الحليب لتحل أزمة شكارة الحليب؟

  • عمر

    طريق سيار شرق وغرب كلف ضعف المبلغ أكثر من 16 مليار$ ولم يكتمل وبدأ يهترئ وتريد الدولة فرض 1دج للكيلومتر لاستعماله ، وفي زمن البحبوحة 1500 مليار$ بنينا طريق سيار واحد والمفروض نشيد 3 طرق سيار رئيسية وعشرات الطرق الازدواجية، ولكن النظام يحبذ موت المواطنين ولا يستحي لما يطلب من الائمة إلقاء الخطب وكأن المصلين ينصتون للخطبة والكثير يذهب للمسجد عند اقامة الصلاة!

  • 0

    “4 آلاف قتيل بسبب مجازر الطرقات” ! الطرقات حلت محل الإرهاب

  • الغريب

    عندما يكون تطبيق القانون علي جميع المستويات من الهرم الي اخرنا نستنجد بالمساجد .

  • tiarti

    سلام عليكم .قبل سنة او سنتين امام تسبب في قتل شخص اعرفه بسيارةمئجورة.

  • المسؤول

    كفانا نفاقا… يطلبون من الائمة التدخل في شؤون الطرقات والمرور وهم في نفس الوقت يعملون قصارى جهدهم على فصل الدين عن الدولة….

  • الفاهم

    يا الدولة زيدوا في البنزين رجعوه ب1000دج وضاعفوا المخالفات ب10000دج
    لان هؤلاء الشباب لا يعرفون المسؤولية اسحبوا الرخص بالعام والعامين او السحب النهائي
    بما ان السيارة اشترتها له اخته او امه او صاحب ….. فالارواح عندهم مثل الذباب
    زيروا شويه على هذا الذراري الي يسوقوا بالكاشي
    غليوا السيارات رجعوها مستحيل شراءها
    هذا رايي

  • الاء

    والله تعبنا من الكلام والذين انشؤوا الطريق السيار راهم فاريين صوالحهم تفرت في الشعب الذي هو بدوره يتحمل جزء لا يستهان به من المسؤولية بسبب غياب الوعي الاجتماعي لديه و الله يهدينا علاج مشاكلنا في تربية و تهذيب انفسنا وانا نعاودوا نتعلموا كيفية تحمل المسؤولية

  • gogo

    تريدون الحد من مجازر الطرقات اليكم الحل
    رفع الحواجز الأمنية من الطرقات لما فيها من تأثير على نفسية السائق
    الغاء العمل بالرادار لأن السائق عند مروره على أي رادار فانه يقود بسرعة جنونية
    الغاء جميع الغرامات الردعية والجزافية من قانون العقوبات لأنها تشكل ضغط كبير على السائق الجزائري وتعتبر مجحفة جدا لانها أحيانا تعادل ربع الدخل الشهري للفرد
    تطبيق القانون على الجميع بدون استثناء وبدون استعمال كلمة زميل
    عندما يقود الانسان سيارته ونفسه مطمئنة فانه يقود بطريقة هادئة وبدون أي مجازفة تؤذيه
    سلام

  • abouhichame

    العدل اساس الملك لما يوضع قانون لا يطبق الا على الضعيف بل اكثر من ذلك اضحى عشا للرشوة والمعريفة عيني عينك النتيجة حتما تكون ما نراه

  • ابراهيم

    أنا مقيم في فرنسا و أتي إلى البلاد مرة في السنة والله العظيم أخاف من السياقة في البلاد .الشعب لا يحترم حتى أبسط قوانين المرور و لا يبالي إطلاقا بالقانون و إذا كنت تعرف شرطي أو عامل تشغيل شباب في الدائرة فتأكد أنك تسترجع رخصة السياقة بسرعة .بإختصار البلاد هاملة و تقولي الأئمة ههههههه.

  • 0

    يا الفاهم في الجزائر ، أنت راك طبل لسيادك بلا فهامة
    هذا التركيب الأعمى للسيارات في الجزائر ، والشعب لعور اللي يمشي على راسوا