الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م, الموافق لـ 06 ربيع الأول 1440 هـ آخر تحديث 13:52
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
ح.م

الاكتظاظ = فشل المنظرومة التربوية!

  • جمعية الأولياء: يجب تقديم شكاوى عاجلة للجمعيات أو لمفتشي المقاطعات

أثر الاكتظاظ الكبير لعدد التلاميذ الذي تعرفه المدرسة العمومية، سلبا على تلاميذ التحضيري، الذين لم يجد أولياؤهم فرصة للظفر بمقعد في التعليم التحضيري، بمبرر غياب أقسام تحتضنهم، ومثلما هو معلوم حتى التلاميذ المتمدرسون لم يجدوا أقساما تحتويهم خلال الدخول المدرسي، فما بالك بالطور التحضيري.
والظاهرة استغلتها دور الحضانة، حيث فاق عدد المسجلين بها هذه السنة أضعاف المتوقع.
رحلة بحث شاقة واستعطاف ووساطة ومحاباة عاشها أولياء الأطفال المقبلين على السنة التحضيرية خلال هذه السنة، فحسب شكاوي تلقتها جريدة “الشروق اليومي” كثير من الأولياء رفضت المدارس تسجيل أبنائهم هذه السنة في التحضيري لغياب أقسام تحتويهم، إلى درجة أن بعض العائلات قصدت أكثر من خمس مدارس دفعة واحدة… ولكن لا أمل.
ما اضطرهم إلى اختيار دور الحضانة اضطرارا لا اختيارا رغم غلاء المصاريف، فيما اختارت عائلات أخرى تسجيل أبنائها بالمساجد، رغم أن الأخيرة عرفت بدورها هذا العام اكتظاظا كبيرا.
عائلة من ولاية البليدة، أكدت لنا أنها قصدت خمس مدارس كاملة للبحث عن فرصة لتسجيل ابنها ذي الخامسة من عمره، ولكنها فشلت في ذلك، ليضطرّ رب الأسرة صاحب المرتب المتوسط إلى تسجيل ابنه بدار حضانة، التي وصل مبلغ التسجيل بها 9 آلاف دج شهريا. ومثله، أكدت لنا سيدة من القبة أنها سجلت ابنتها بدار حضانة ببلدية حسين داي بالمبلغ نفسه أي 9 آلاف دج. والغريب أن الحضانة لا توفر “اللمجة” للصغار، بل عائلته مجبرة على تأمينها.
وسجلت أسعار دور الحضانة مؤخرا مستويات قياسية في ظل تدهور القدرة الشرائية للعائلات وقلة أقسام التحضيري، فمثلا سيدة من العاصمة سجلت ابنتيها الاثنتين بدار حضانة بعين النعجة بملغ 18 ألف دج، فيما هي موظفة براتب شهري لا يتعدى 30 ألف دج…!! ودار حضانة بالبلدية نفسها وصلت أسعارها حتى 14 ألف دج للطفل.
وحتى الأقسام التحضيرية بالمساجد تعرف اكتظاظا رهيبا عبر كثير من بلديات الوطن، حيث أكدت لنا سيدة اضطرارها إلى التوسط لدى زوجة إمام بإحدى بلديات العاصمة الشرقية لتسجيل ولدها بالمسجد.
ويبرر الأولياء توجّههم نحو دور الحضانة رغم غلاء أسعارها، بقلة الأقسام التحضيرية بالمدارس العمومية، فكثير من التلاميذ بهذه الأقسام مسجلون عن طريق “الوساطات أو هم من أبناء مهنييّ القطاع”، وأيضا لغياب فضاءات ومراكز تسلية وترفيه عمومية في الجزائر تستوعب الأطفال بين سن 4 و5 الذين يحتاجون إلى الاحتكاك والتعرّف على العالم الخارجي، حتى يتأقلموا لاحقا في المدرسة.
ومشكلة عدم تأقلم التلاميذ في السنة 1 ابتدائي يعاني منها كثير من أساتذة الابتدائي، محمد أستاذ بمدرسة ابتدائية، أكد لنا أن الأقسام التحضيرية ليست إجبارية خلال كل بداية عام دراسي للسّماح للأمهات أو جدات تلاميذ الأولى ابتدائي بالجلوس معهم بالطاولات طيلة فترة الدّرس، لضمان توقفهم عن البكاء، وحسب مُحدّثنا “لو سُجل الأطفال في التّحضيري أو في مراكز أخرى لتأقلموا سريعا في الأقسام”.
وفي الموضوع، أكّد رئيس لجمعية الوطنية لأولياء التلاميذ، أحمد خالد لـ “الشروق” أن الأقسام التحضيرية ليست إجباريّة، كما دعا خالد الأولياء في حال لم يجدوا مكانا لأبنائهم في التحضيري إلى “الاتصال بجمعيات أولياء التلاميذ على مستوى المدرسة، أو بمفتش المقاطعة، لتقديم شكوى”.
وبرّر محدثنا أسباب الاكتظاظ الحاصل في المدارس بالزّيادة في عدد السكان وعدم تشييد مؤسسات تربوية بالأحياء السكنية الجديدة، “كما أنّ غالبيّة المدارس لا يمكنها التوسع وتشييد أقسام جديدة، لغياب أراض شاغرة حولها” حسب تعبيره، مـتأسفا لعدم استغلال العقار الذي كان يضم البيوت القصديرية المهدمة لإنشاء مدارس “حيث يتم تحويله غالبا إلى أسواق أو حظائر للسيارات”.

https://goo.gl/B5GXCr
الاكتظاظ التلاميذ الدخول المدرسي

مقالات ذات صلة

  • توفيّ الثلاثاء عن عمر ناهز 60 عاما

    "أسوار التاريخ" تسقط برحيل بشير مديني

    فقدت الجامعة الجزائرية أحد أعلامها المبرّزين في حقل التاريخ، إذ توفي، الثلاثاء، الدكتور بشير مديني عن عمر ناهز 60 عامًا، فهو من مواليد 1958 بتونس،…

    • 279
    • 0
  • السكان أغلقوا مقر البلدية والمحلات التجارية

    احتجاجات عقب وفاة شاب بباتنة

    شل، الخميس، مواطنو بلدية تاكسلانت دائرة أولاد سي سليمان ولاية باتنة، حركة النشاط بالمدينة، حيث أغلقوا المحلات التجارية والطرقات ومقر البريد والبلدية، احتجاجا على قضية…

    • 2653
    • 5
17 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • محمد☪Mohamed

    إستراتیجیة المنظومة التربویة في الجزائر تكوین الأفراد وإ كسابهم بمختلف القیم الوطنیة
    والاجتماعیة ، وكذا الشخصیة الوطنیة التي تسعى الدولة إلى تكوینها من خلال السیاسة
    التربویة التي تخطط لها من أجل الوصول إلى الغایات المنشودة ، بتوفیر الإمكانیات
    والمتطلبات
    غير طوايش كدب

  • عبد الرحيم خارج الوطن

    انا كشخص عادي ضد المدارس التحضيرية فهذا يدل على فشل ربما عالمي فالمدرسة هي التي تحضر و بما اننا صرنا نحضر لنحضر فقد وقعنا في التعقيد دعوا الطفل يعيش على طبيعيته حرا حتى الست سنوات و بعدها ابدوا في تعليمه…اما ان يبدا التعليم في سن الاربع سنوات فهذا ارهاق للطفل ان الطفل حينما يجري و يلعب و يمسك الاشياء و يلعب مع اقرانه يتعلم..اما ان نلقي الطفل في سن صغيرة بين اربع جدران و نفرض عليه الانضباط فهذا يعود بالسلب على انسانيته و فطرته

  • محمد☪Mohamed

    ياعبد الرحيم خارج الوطن رقم 1
    tout se joue avant six ans بمعنى من المهم مساعدة الطفل دون تقييده أو إجباره ء على الاستفادة القصوى من قدراته وشخصيته.
    بعد 6 سنوات خلاص يعواج الطفل كما l’acier شكون يسڤمه راك تشوف كلنا عوج

  • إلى عبد الرحيم رقم 2

    ما تقوله عين العقل، ولا يخالفك فيه عاقل، وأنا ابن القطاع وابني من مواليد جانفي 2013 ولم أسجله في الأولى رغم قدراته وتفرغي له، لأنني أؤمن بأنه في مرحلة لعب
    ومن يرفض هذا الكلام بحجة “يربح عام” فالجواب بسيط، دخل على 5 سنوات واجتاز الباكالوريا على 17 سنة وبالتالي الليسانس على 21 سنة، هل سيعمل؟ أبدا، سيضيع 5 أو 10 سنوات في البطالة… مادام يضيع يضيع، فليضيعها في صغره في اللعب بدل تضييعها في الكبر في التدخين والوسواس.
    أما الأولياء فنعذرهم، يدخلون أبناءهم لأنهم مقيدين بالعمل وضيق المنازل والأحياء صارت مرتعا فاسدا من جهة، ولا تحوي غير الطرقات والضيق من جهة، لهذا لا يجدوا غير المدرسة تربيهم.

  • غباء النظام أو تعمده التجهيل

    زيادة السكان لا تكون حسابية، بل هندسية، فمن يظن أن الدولة بقيامها ببناء 10 مدارس مثلا سنويا ستحل الازمة فهو مخطئ، بل كل عام تضاعف عدد المدارس وفق حسابات هندسية وليست حسابية، ويفهمني من يعرف الرياضيات.
    لكن ألا يعلمون ذلك؟ أشك في ذلك، بل يعلمون ولكنهم لا يبالون، فهم يمشون بعقلية التقشف في التعليم والتبذير في التسليح والتبذير في اللهو والتبندير.
    فقط هذا المساء قرأنا أن الجزائر تحتل الرتبة الثانية عالميا في التعرض للهجمات الالكترونية، فهل يا نظام التافهين: ستتصدون للهجمات بالأدمغة الجزائرية أو بالأرداف الراقصة والحناجر النابحة والأبدان الصلبة؟
    أبدا، الأدمغة ثم الأدمغة هي مستقبل الجزائر.

  • م.م

    هل هذه المدرسة في دولة بترولية سجلت فائض ب 1500 مليار دولا ر ؟؟؟ . اعتقدت انها مدرسة في تندوف في البداية .

  • جزائري 2

    الحل هو إلغاء التعليم التحضيري
    لانه واحد من تجارب المخابر الروسية والفرنسية التي تجرب علينا من سنة 1962
    وليأخذوا نتائج عن ما يحصل للطفل _ أطفال الجزائر فئران تجارب لهذه المخابر اللسانية التطبيقية
    لماذا في روسيا والمانيا الطفل يدخل للمدرسة في سن 7 سنوات منذ القرن الـ18 او قبل
    هذا التاريخ ___ولا احد تدخل لتعديل
    فقط نحن الذين بلا سيادة الكل يتحكم فينا وبن غبريط هي التي واصلت المشروع

  • جزائري 2

    إن شاء الله ابني سيدخل المدرسة في سن 7 سنوات

  • merghenis

    لمن يقارن التعليم في الجزائر و التعليم في فلاندا ( Finlande).

  • عبدالقادر-الجزائر

    والآن يا رمعون بن غبريط،،،،هل يدرس أحفادك وأبناء وأحفاد تلك الشلة التي تساعدك، في اقسام مثل التي تظهر في الصورة ؟؟؟؟
    يا عجب،،،، رمعون تنادي بإصلاح الباكالوريا بحذف أسس الهوية الجزائرية منها ،التي هي التربية الإسلامية ،والتاريخ الجزائري ،ولا تهتم بوجود 50 تلميذا في مساحة لا تتجاوز 30مترا مربعا؟؟؟؟
    تهتم بترقية اللغة الفرنسية وتحطيم اللغة العربية بوسائل أكثر خبثا من الفرنسيين أنفسهم ،وتسعى جاهدة لذلك ،ولا تحرك ساكنا عندما يتعلق الأمر بتدني مستوى التعليم في المدارس و الثانويات؟
    ألم تدرسي يوما ما آثار ،وتأثير الحيز على نفسية الشخص؟؟؟؟؟،

  • محمد

    أين موقف الدولة من هذه الأزمة؟لقد تغيرت ظروف المجتمع في العالم فالأولياء اليوم موظفون في مجالات مختلفة مجبرون على الغياب عن المنزل ووضع أبناءهم في مؤسسات تربوية.أتناسينا أن شعار دولتنا هو الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية؟هل نفقه ما تعني هذه العبارات؟أين سياسة الدولة بكل مؤسساتها؟أين التخطيط لاستقبال أبناء المجتمع؟أين الإحصائيات لهذا القطاع؟ كيف توظف أموال خزينة الدولة لإعمار البلد؟ ولدينا جملة من التساؤلات نمتنع عن ذكرها لأن الارتجال السائد المقرون بالكفاءة المهنية المنعدمة لدى المسؤولين في جميع الميادين يجعلنا نشتكي إلى العلي القدير لينقذنا من غفلتنا.أم يدفعون المجتمع إلى الانتفاضة ؟

  • Ahmed

    من فضلك السيدة الوزيرة و من هم مسؤولون عن قطاع التربية ووالي العاصمة و ووزير النقل بجهة الجزائر شرق الغنتباه غلى الحالة التي ستكون عليها مدارس جهة الجزائر شاطئ و برج البحري خاصة. الان تعداد التلاميذ في القسم الإبتدائي هو ما بين 33 و 37 و في الطور المتوسط هو 60 طالبا. و المشكل القادم سيكون اسوأ حيث تم تشييد اكثر من 2500 شقة في برج البحري و ما جاورها بدون إحتساب الشقق ذات البناء الفردي. سيكون مشكل الإكتضاض مضاعفا إذا علمنا أنه لم يتم تشييد غبتدائيات جديدة و لا متوسطات. و ستكون جهة الجزائر الشاطئ برج البحري بإتجاه عين طاية و العكس واحدة من اكبر النقاط السوداء المرورية. نرجوا الغستماع و شكرا

  • sam

    je demande madame la ministre de l’éducation de venir voir les écoles de coté bordj el kiffane les environs de bateau cassé ,artisant ,doume les enfant sont entassée en direr du bétail si lamentable de voir sa en 2018 et je confirme que les assiette de terrain existe a l’abandon par exemple le terrain qui etais programmer pour 300 logt sociale et qui n’a pas étais réaliser ,on pu réalier un primaire , un cem et un lycée, aller bouger un petit peu les responsables.

  • جزائري حر

    إلى غاية 1992 والمدرسة الجزائرية بخير ولكن حين جات لجنة بن زاغو والتي من بين أعضائها وزيرة من شعبة الدواب رانا عشنا وشفنا بأم أعيننا ولكن الصحافة لم تقم بدورها لأنها المسكينة تؤتمر بأوامر أيحيى وأيحيى بدوره يؤتمر بأوامر باريس التي أستولى عليها لصوص من أمثال السارقوزي الدي كما قال عليه هولاند أن لا هم له إلا الدراهم.

  • جزائري حر

    إلى رقم 01 الوطنية دهبت بدهاب بومدين.

  • جزائري حر

    ياولادتي نقولكم علاه كلاب فرنسا وعبيدها قاعدين ينفدون في أوامر الفرنسيس هو أنه لما فرنسا لاحظت أن المدرسة الجزائرية بقيادة بومدين والرجال اللي كانو معه تبني وتشيد وتنتج أحسن من المدرسة الفرنسية بدليل أن هناك من خريجي المدارس الجزائرية درسوا في جامعات باريس وقد أحتلوا المراتب الأولى في سنتهم الاولى.هنا بالضبط فرنسا بدات تثرثر(تخاف) فأمرت كلابها بما يحصل اليوم خوفا أن تتحصل الجزائر على ترتيب عالمي أحسن من فرنسا فهي ترى في هدا بهدلة كبيرة ليست ككل التبهديلات لم تتقبل أن يكون تلميدها أحسن منها عكس إنجلترا التي تشجع الناجح حيث كان وبغض النظر على من يكون. لن تنجح الجزائر ببقائها في فلك فرنسا البخيلة

  • عبد الحكيم الثانى

    السيدة الصحفية تطرقت الى الموضوع باسهاب وحرفية … وارفقت مقالها بصورة معبرة ولكنها مؤلمة …سنواصل قراءة مثل هاته التحقيقات الاجتماعية ومحبتنا للشروق دائما ثابتة ومتواصلة

close
close