الثلاثاء 22 ماي 2018 م, الموافق لـ 06 رمضان 1439 هـ آخر تحديث 13:07
الشروق العامة الشروق نيوز بنة تي في
إذاعة الشروق
الأرشيف
  • "بي آل آس" يمكنها استقبال 1000 طلب يوميا

أضحت اسبانيا المنافس الأول لفرنسا من حيث عدد طلبات الجزائريين لتأشيرة شنغن، حيث منحت قنصليتاها بكل من العاصمة ووهران 100 ألف تأشيرة خلال العام 2017، من خلال مركز معالجة الطلبات “بي آل آس”.

ولجأ الجزائريون الراغبون في زيارة الفضاء الأوروبي إلى تأشيرة اسبانيا نظرا للتسهيلات والمرونة المطبقة في مجال دراسة الطلبات، سيما في ظل المشاكل التي عرفها المتعامل الفرنسي بالجزائر، الذي راجع مؤخرا هيكلته في كل من عنابة ووهران على إثر التشبع والبزنسة التي طالت الحصول على المواعيد وهو ما أخلط حسابات الكثير من الجزائريين.

وكشف سفير اسبانيا بالجزائر سانتياغو كابانا  أنسورينا، لدى تدشينة مساء الخميس، المقر الجديد لـ “بي آل آس” مركز طلب تأشيرة اسبانيا الكائن بالأبيار أن قنصليته منحت 50 ألف تأشيرة في العاصمة، في حين قدمت قنصلية وهران 50 ألف تأشيرة أخرى.

وهنّأ سانتياغو كابانا  أنسورينا مركز “بي آل آس” على المقر الجديد الكائن بالأبيار الذي يأمل – حسبه – أنّ يساهم في ترقية وتحسين الخدمات المقدمة للجزائريين الراغبين في زيارة بلاده وهو ما يساهم في تعزيز العلاقات بين البلدين وربط جسور التواصل بين الشعبين.

وتقدّر طاقة استقبال “بي آل آس” الجزائر بـحوالي 1000 طلب يوميا، غير أنّ عدد الملفات المعالجة يناهز 300 ملف يوميا، حسب ما أكّده القائمون على المركز، بالإضافة إلى الخدمات النوعية التي تحرص عليها مثل  استعمال الرسائل النصية القصيرة، وكذا النسخة المصورة، بالإضافة إلى التصوير وخدمات إرسال جوازات السفر عن طريق البريد.

وفي رده على سؤال “الشروق” بخصوص نسبة رفض الطلبات المقدمة، أوضح السفير الاسباني أنها لا تتراوح بين 15 و20 بالمائة وهي نسبة مقبولة -حسبه -تعادل النسب العالمية المعمول بها، غير أن المتحدث لم يقدم آجالا معينة لدراسة الملفات واكتفى بالقول “سنعمل على تحسين الآجال والمركز الجديد جاء لأجل هذا الغرض”.

وتتصدّر التأشيرات السياحية الصدارة تليها تأشيرات رجال الأعمال، وفق تصريحات الدبلوماسي الاسباني.

من جهته  كشف نائب المدير العام لشركة “ب.أل.أس” إنترناشيونال شيخارأغروال عن معالجة آلاف الطلبات منذ افتتاح المركز الجديد في 18 نوفمبر 2017 موضحا أنّ هيأته العالمية تتواجد عبر 5 قارات و36 دولة، مضيفا أنّه “يتم متابعة كل خطوة جديدة تمارسها شركة “ب.أل.أس” بهدف خدمة “الزبون أولا “.

وأضاف المتحدث “لدينا أكثر من عقد خبرة في معالجة طلبات الحصول على التأشيرات، ومازلنا نسعى إلى تحقيق هذا الهدف الأساسي واثبات أن فريقنا يعمل بنجاح من خلال التعامل مع 36 بعثة دبلوماسية.

مقالات ذات صلة

6 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم
  • ml algerienne

    لو ان الجزائري مغبون حقا وفي ازمات لما تنافست الدول على اعطاء اكبر عدد من الفيزات له
    هل تعتقدون ان الدول تتنافس على اعطاء الفيزا للسوريين او اليمنيين او الليبيين
    لا اظن
    اذن نحمد الله على ما نحن فيه من نعم ولا نكون سببا في تدمير وطننا الغالي

  • mehdi

    انها فرصة سانحة لكل من يريد ان ينجو بجلده ويغادر القرية الظالمة ولو الى حين …pour l'amour du ciel réservez-vous un aller sans retour..

  • سليمان

    انا عندي 900 اورو وحاب نسافر الى الخارج فهل يسمحون لي باخراج هذا المبلغ ام لا
    مع العلم اني اشتريته من السوق السوداء وليس لي حساب في البنك
    ارجو من اخواني الذين لهم علم بالموضوع ان يجيبوني وجزاهم الله خيرا

  • عبد الله

    ربي اخرجنا منها فإن عدنا فإنا ظالمون

  • محمد

    تقدر تخرجوا عادي أخي الكريم. هذا مبلغ عادي لقضاء عطلة في الخارج.

  • wilie

    من الافضل ان تفتح حساب بالعملة الصعبة و ضعها في البنك لبعض الايام ثم استخرج و الورقة بالقيمه التي تريد السفر بيها.مع ابقاء 100 اورو لكي لا يغلق الحساب.