الأربعاء 12 أوت 2020 م, الموافق لـ 22 ذو الحجة 1441 هـ آخر تحديث 08:14
الشروق العامة الشروق نيوز
إذاعة الشروق

ح.م

أقدمت 100 عائلة تقطن الأقبية والسكن الهش بمواقع مختلفة ببلدية الدويرة غرب العاصمة على تنظيم وقفة احتجاجية وغلق مقر البلدية، للفت انتباه السلطات المحلية إلى  المعاناة التي تكابدها مقابل انعدام أي بوادر تشفي غليلها بشأن تسجيلها ضمن المرحلين في مراحل قادمة من عمليات الترحيل في حال حصول البلدية على حصة اجتماعية معينة مقابل البؤس الذي قصم ظهر العائلات داخل سكنات موجهة للكراء تنعدم لأبسط شروط الحياة.

وحسب شكاوي المحتجين، فإن وقفتهم هذه بدأت منذ الصباح الباكر ودامت إلى غاية بعد الزوال، حيث اضطروا إلى غلق مقر البلدية بتوافد الجنسين رجالا ونساء، بعدما يئسوا من الوعود الواهية، حيث لم يجد احتجاجهم يومي الأحد بالبلدية والاثنين قرب الدائرة الإدارية نفعا، مؤكدين أن الوالية المنتدبة كانت قد استقبلتهم ونفت وجود أي حصة لهم، حاملين شهادتها بالقول إن من أعطى لهم وعودا بالسكن الاجتماعي يتحمل مسؤولية ذلك وعليهم الاتجاه إليه.

وعلى ذكر السكنات، أكد المحتجون أن البلدية استقبلت حصة 53 مسكنا اجتماعيا خلال شهر فيفري من السنة الفارطة غير أنها وزعت في غير محلها وبشكل غير عادل، حيث حملت القائمة أسماء ضمت 14 امرأة- تؤكد شهادة المحتجين- الذين يبكون مصيرهم المجهول و”الحقرة” الممارسة من طرف بلديتهم التي ورغم معرفتها الكاملة لما تعانيه هذه العائلات داخل سكنات لا تطاق والأموال التي تضخ لأجلها قصد الكراء إلا أنها لم تحرك ساكنا لدى السلطات الولائية لأجل الضغط على منح حصة لتلك العائلات التي تطالب من السلطات الولائية بالنظر في ملفاتها والتحقيق في حالتها ضمانا لشفافية إعداد قوائم السكن وتحديد الأولويات بعيدا عن “المعريفة” والمحاباة مثلما شهدته القائمة الماضية.

السكنات الهشة بلدية الدويرة وقفة احتجاجية

مقالات ذات صلة

600

0 تعليق
  • الأحدث
  • الأقدم

لا يوجد أي تعليق, كن أول من يعلق!

close
close